تاريخ الاضافة
الخميس، 25 أكتوبر 2012 07:54:00 م بواسطة حمد الحجري
0 341
أتاك بها الهوى تختال كبرا
أتاك بها الهوى تختال كبرا
فتاة من سلاف الدل سكرى
تكلف جفنها المخمور نهضاً
فيطفح كأسه غنجاً وسحرا
فمن نظم النجوم الزهر عقداً
وقد لها أديم البحر نحرا
ومن جعل السحاب لها جفوناً
وصاغ لها وميض البرق ثغرا
إذا خطرت سقاك الدل كاساً
وان نظرت سقاك الغنج أخرى
تخيل ثغرها حببا إذا ما
رشفت من الرضاب العذب خمرا
رأتني فاعتراها الروع جهراً
وما علمي بما تخفيه سرا
أرتني الدر من ثغر وطرف
غداة وداعنا نظما ونثرا
كشفت لها إذاً عن صبر حر
تظل النائبات لديه أسرى
فهزته النوى فرأته طوداً
وزاحمه الهوى فرآه صخرا
سلي غيداً لهوت بهن دهراً
وخضت الحب ضحضاحا وغمرا
عدلن فهل شكوت لهن وصلا
وجرن فهل شكوت لهن هجرا
شربت الصبر شهداً في مساغ
يرى فيها الوقور الشهد صبرا
أعد فتوتي في المجد فرعا
واذكر مالكاً في الفخر بحرا
نجيب لم يلد إلا نجيبا
أغر لم يلد غلا أغرا
أب در له ابناء حرب
غدوا لوطيسها شرراً وسعرا
وخاث لهم بنجد كل صقر
مضى لم يرض غير المجد وكرا
يموت بكفه الخطي رعبا
فيودعه فؤاد الشهم قبرا
ويغشى عثير الهيجاء ليلا
فيفلق فيه للصمصام فخرا
هم سبكوا السجايا الغر تبراً
وأبقوهن للأبناء ذخرا
سرى في نحو روض العز عزم
يريني الشهب بين يدي زهرا
فاقحمني حباب البحر شهبا
واوطأني حصى الصحراء جمرا
إذا ما لحت في افق هلالا
فسرعته عساك تصير بدرا
وجز كالسيل ساحة كل واد
عساك تموج حيث اقمت بحرا
نعم لولا اجتناب الفلك سيرا
لما أمسى لجين الشمس تبرا
فمن ذم النوى فلها برجلي
أياد لا أقوم بهن شكرا
أرتني يابن أحمد خلق حر
رأينا كل خلق فيه حرا
رأيت علي أهل الفضل طراً
يداً واسما ومرتبة وقدرا
فقل صافحت بعد البحر بحراً
بناديه وبعد البر برا
فتى أروى من الذاماء قلبا
واوسع من فضاء البيد صدرا
وابرد من فؤاد الثلج عيشا
والهب من شواظ النار فكرا
وامضى من ذباب السيف عزماً
وأسرى من خيال الطيف مجرى
عزايم سلهن فكن بيضا
وهز متونهن فكن سمرا
ترى غيث المكارم مبتهلا
بساحته وروض المجد نضرا
يزدن قرونه منه ذكاءاً
ويلقى قرنه منه هزبرا
فتى يقضي على الأيام حتى
له والأبيض الهندي ظفرا
اعد الأسمر الخطي نابا
تكاد تخاله للدهر دهرا
ويورق طامسات السمر صفراً
فيصدرهن بعد الري حمرا
تشاهد حربه الأولى عوانا
وتلقى جوده المأثور بكرا
بعزم افعم الغبراء فخرا
وعدل اثقل الخضراء خضرا
فيا من لم أقل بنداه إلا
وانحلت الورى بدواً وحضرا
تركت بحبك الأحشاء بحراً
وقلت بمدحك الألفاظ درا
اطعت الحرب فيك وكنت مرءاً
أبياً لم يطع للحب أمرا
فدم واقصر هواك على المعالي
وطل بدوامها باعاً وعمرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جمال الدين محمد النجفيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني341