تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 25 أكتوبر 2012 07:58:34 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 25 أكتوبر 2012 08:01:51 م
0 358
نعم بلغت يا صاح نفسي سؤالها
نعم بلغت يا صاح نفسي سؤالها
وليس عليها كالنفوس ولا لها
فزمزم ودع ذكر الحطيم وزمزم
فقد جعلت ذكر المقام مقالها
مقام هو الفردوس نعتا ومشهداً
وجنة خلد قد سقيت زلالها
فيا قبة الافلاك لست كقبة
المقام مقاما بل ولست ظلالها
فكم هبطت للارض منك كواكب
لتلثم حصباء بها ورمالها
وكم ود بدر النم حين حجبتها
رجال حفاة ان يكون نعالها
فتلك سماء بالمصابيح زينت
وان فخرت كان الهلال هلالها
وتأمن عين الشمس كسفا ولا ترى
إذا اكتحلت ذاك التراب زوالها
فهاتيك في وجه الوجود كوجنة
وقبر ابن عم المصطفى كان خالها
وصي وصهر وابن عمر وناصر
وحامي الورى طرا وماح ضلالها
علي امير المؤمنين ومن حوى
مقاما محا قيل الظنون وقالها
فمن يوم اسمعيل بعد محمد
اذا عدت الاحساب كان كمالها
وضرغامها والمرتضى وامامها
وحيدرها والمرتضى وجلالها
واكرمها والمرتجى ويمينها
واعلمها والملتجى وشمالها
فكيف ترى مثلا لا كرم عصبة
اذا كنت تدري بالوضي اتصالها
فلا تسم الاعصاب من صلب آدم
وان سمت لا تسوي جميعا عقالها
لها السؤدد الاعلى على كل عصبة
ولم تر بين العالمين مثالها
لقد حازت السبطين بدري محمد
وبضعته الزهراء نورا وآلها
فيا خير من ارخت ازمة نوقها
اليه حداة زاجرات جمالها
ويا خير من حجت اليه من الورى
بنو آمل القت اليه رحالها
ويا خير مأوى للنزيل وملتجى
اذا ازمة ابدى الزمان عضالها
الا أيها الممتاز من آل هاشم
ومن كان فيهم عزها واكتمالها
ألا يا أبا السبطين يا خير من رقى
لمنزلة حاشا الورى ان ينالها
ازلت ظلام الثرك يا آية الهدى
وافنيت اصنام العدى ورجالها
واطلعت شمس الحق والكفر قد دجى
ولولاك يا فخر الوجود ازالها
أتيناك نسعى والذنوب بضائع
وقد حملت منا الظهور ثقالها
ولما تنافسنا ببذل نفائس
وانفسنا أهدت إليك ابتهالها
عفا اللّه عني لم أجد غير مهجة
وادرى اذا ما قد رضيت امتثالها
فواللّه مهما حل حضرتك التي
تحج بنو الآمال نال نوالها
اغتني اغتني من هوى النفس علني
أرى للتقى بعد الشفاء مآلها
أجرني أجرني من ذنوب تراكمت
فمالى سوى الالطاف منك ومالها
اعني اعني من عناء وازمة
ازلها ابا السبطين وأصرم حبالها
فدهم الليالي العاديات مغيرة
وقد اوسعت ايام عسرى مجالها
وضاق فسيح الأرض حتى كأنني
حملت على ضعفي الفلا وجبالها
كأن الدواهي حرة قد تزوجت
بقلبي ولم تبذل لغيري وصالها
بذلت لها عمري صداقا ولم تلد
سوى حرقة قد ارضعتها اشتعالها
وسوف اراها طالقا بثلاثة
على يدهم اني اعتقدت زوالها
أبا الحسنين المرتضى وحسينه
وفاطمة هبنى لمدحى عيالها
فمن مطلعي حتى الختام بمدحهم
نعم بلغت يا صاح نفسي سؤالها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن عبد الباقي الموصليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني358