تاريخ الاضافة
الخميس، 25 أكتوبر 2012 08:04:11 م بواسطة حمد الحجري
0 322
رعى اللّه غزلانا من الانس جفلا
رعى اللّه غزلانا من الانس جفلا
وحيا الحيا حيا هناك ومنزلا
وظبيا رعى حب القلوب وما رعى
ودادي وقلبي لم يزل فيه مبتلا
تذكرت لما اومض البرق في الدجى
تبسم من لا زال للشعر مسبلا
روى عن احاديث المسرد ريقه
وعن جوهري الثغر نقلا مسلسلا
على الكسر قلبي مذ بني فعل جفنه
اعاد عذولي ذكره فتعللا
وان دموعي ترجمت عن ضمائري
غراما لقد كانت دموعا وعذلا
وفي لجج من ابحر الدمع ناظري
يسبح جفني حيث دمعي تهللا
عهدت فؤادي قبل بعد احبتي
صحيحا وبعد البعد كيف توصلا
كفى حزنا ان ليس لليل آخر
ولست ارى للصبح يا صاح اولا
توسل قلبي والخيال وسيلة
وليس الكرى طوعى فهبه توسلا
خيال سرى ليلا فأبصر مثله
خيالا وابصرت الوصال تخيلا
جعلت له شطرا من الشعر كاملاً
وشطراً لمن أحيى الزارة أكملا
وزير إذا ضاق الخناق تأخرت
ملوك الورى طراً وكان المعولا
تكلف بدر التم فوق اقتداره
اراد يضاهى خلقه فتهللا
ألست تراه دائراً فهو حائر
لقد مل حتى لم يزل متنقلا
تشرف فرق الفرقدين بطوئه
ونعلاه اكليل على هامة العلا
مليك لقد ابكى الخزائن نبرها
واضحك من وافاه يوما مؤملا
ولم تحكه سح السحاب وانما
بكى اذ رأى كفا من الوكف ما خلا
هو البحر حين الحرب تلقى مذاقه
إجاجا وحين السلم راحا معسلا
تجبر ان قوم بغت واذا صفت
وذلت تراه العابد المتبتلا
كأن صفوف الئوس فوق صحيفة
حروف سطور تدهش المتأملا
صحيفة نقع نقطت بجماجم
وأعجم منها السيف ما كان مهملا
هناك ترى بين البان قناته
يراعا وافنى من يشاء وامهلا
وسيان في تذليل صعب من العدا
يراسل قوما او يجهز جحفلا
فلا سؤدد الا ونعلاه تاجه
ولا شامخ الا ويرنوه اسفلا
وحاشا ابن سابور وليس بعادل
اذا كان بالاحياء ان يتفضلا
جفظنا به الاعراض وهي ودائع
لديه ويسمو بالوفاء السموءلا
وكعب زهير اما عفو محمد
بنظم مديح لائذا متذللا
فشرف بعد العفو بالبردة التي
تسامى بها بين الورى وتجملا
واحمد مولى لم يزل متخلقا
باحمد فاهجر ما سواه من الملا
فما كل من نال الوزارة قادر
بكل مرام ان يقول ويفعلا
سواك ايا ابن الاكرمين لعل ان
نراد على كيد العداة ونفيلا
اليك على الاحداق تسعى نجائب
تحملن هما لا يزل مثقلا
بضايعنا فيها النفوس وغادة
من المدح تسبى الشاعر المتغزلا
اذا ما بدت يوما من الخدر وانثنت
ترى قمرا يزهو وغصناً مذللا
تميس ببردى فكرة وقريحة
وتبسم عن ثغر كصبح اذا انجلا
وصغت لها عقدا من النظم لؤلؤا
لكيلا يكون الجيد منها معطلا
ولم ترض بعلا غير علياك علها
لديك على كرسي حملك يجتلى
وقد امنت من كل ضراء اذ غدت
فريدة حسن لن ترد وتخجلا
وقد بسطت كف التضرع للذي
مدى الدهر لم يقبض له الجود انملا
فلا زلت بدراً للوزارة كاملا
منيرا علينا لن تغيب وتأفلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن عبد الباقي الموصليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني322