تاريخ الاضافة
الخميس، 25 أكتوبر 2012 08:06:39 م بواسطة حمد الحجري
0 314
حذار فسهم الاعين النجل صائب
حذار فسهم الاعين النجل صائب
وقبلك منها كم دهتني المصائب
وعج دون انهار الجنوب ولا تقف
اذا ما بها للخود طاب التلاعب
ألست تراني ثاكلا أنني امرؤ
فقدت فؤادا ازعجته الكواعب
بضائع ابكار الجنوب محاسن
عليها من الشعر الاثيث سحائب
فنومي على تلك البضائع ضائع
وقلبي على تلك الذوائب ذائب
وبصرية ترضى اذا ابصرت دما
دموعي وان جفت جفوني تعاتب
هي الشمس والبدر الجبين وعقدها
نجوم اضاءت والليالي الذوائب
تغيب وتبدى الصبح تحت ذوائب
فما هي الا مشرق ومغارب
هبوا كان كنز اللؤلؤ الرطب ثغرها
الم يك ارصادا عليه الحواجب
ظفرت بها بين النخيل بحندس
بوقت سها عنها الحريص المراقب
كأن الدجى سوداء تزهو عقودها
لها البدر شنف والعقود الكواكب
فنم حلي بات يستصرخ العدا
وغير سواريها الجميع يحارب
ولي مذهب بالعشق مجد وعفة
وللناس فيما يعشقون مذاهب
مضى زمن عفو الكرام مؤمل
ارى مستحيلا ان تقال الحقائب
عفا اللّه عني لم يك الدهر تائبا
عن المكربي يوما ولا انا تائب
فلا زلت نماما على سؤ فعله
فما الدهر ذو افك ولا انا كاذب
ولا عتب للكاذبين مسرتي
تسيء ذوى القربى فكيف الاجانب
فما حولي الا حتوف وانما
الاقارب في يسر وعسر عقارب
ساصبر حتى يرجع الدهر تائبا
وترتد عن دين النفاق الاقارب
ومن يرتده منهم يمت وهو كافر
على رأيهم ما تلك الا عجائب
الا ان طعم الصبر مرة مذاقه
ويرغم مجبور كما قيل شارب
فما ادبي الا غريمي وفطنتي
عدوى ومن شعري دهتني المصائب
فلم تنل الاوىل فلاحا ولم اكن
بمتقي حتى تنيل العواقب
وان يد الاقسام الوت اعنتي
كقوداء نحّاها من السرب جاذب
احن لوادي الدير حتى تخيلا
صفت لي على ذاك الغدير المشارب
اظن ابا نعمان وهو يذيقني القد
اني كاني بالتجاريب راهب
عليكم بني الحدباء مني تحية
فاني الى اقصى المدائن ذاهب
كفى حزنا ان حال بيني وبينكم
بحار ويكفي للنلاق السباسب
ولم اكره الاوطان او قرب اهلها
وعن ملتي واللّه ما انا راغب
ولكن من بحر النوال اخي الندا
ابي حسن رعبا الى البحر هارب
اراني وان كنت الطليق مقيدا
كأن لم تكن قد ابعدتني الركائب
وزير على صمامه الموت راقم
حساب المنايا من عصاه يحاسب
متى قال قف للبدر لم يك آفلا
وغب فهو من دون الكواكب غائب
فلم تر عيبا فيه غير تقاوة
وعدل واعطاء فنعم المعايب
وشرف ملك الروم فهو مصانه
ولم يك ممن شرفته المناصب
وقائلة لا تستدل بخارج
على عدله يكيفيك انك سائب
فلم تستطع صبرا لديه لانني
اراك شقيا والشقي يعاتب
فما قلت خاقان بمدحي ولم اقل
نبي وان كان المقام يناسب
لكم يا بني عبد الجليل شمائل
فما هي الا منحة ومواهب
جزمتم بخفضي لم يك الكسر فعلكم
واني على التمييز للمدح ناصب
جنيت مذ استخدمتموني تعمدا
من الود اثمارا حماها التحابب
قضيتم كما شئتم حقوق انتقامكم
ألم يك حق العفو دينا يطالب
عليكم صلاتي كالصلوة فريضة
وايضاح منهاج التودد واجب
كانكم يوم الحساب وفي يدي
كتاب ويخفي البعض من هو كاذب
فلا شك عندي ان ذلك كائن
ومن قال اني في القيامة غالب
ايطربكم باللّه نوح قرابتي
اذا عددت يوما خصالي النوادب
فكونوا كما كنتم اسود وسادتي
فإني على غير الحواسد حاجب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن عبد الباقي الموصليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني314