تاريخ الاضافة
الخميس، 25 أكتوبر 2012 08:07:32 م بواسطة حمد الحجري
0 576
خذها معتقة تروى عن السلف
خذها معتقة تروى عن السلف
عطرا لمنتشق انسا لمرتشف
من كف اهيف بادى الغنج مبتسم
حلو الشمائل ظبي بين الوطف
تقول للبيض ذا فتكي لواحظه
والقد قال لسمر الحظ ذا هيفي
والبدر قد غره الفرق الاعز الى
ان رام يحكه لولا خجلة الكلف
عاتبته اذا امالته الصبا هيفا
فقال لي أي غصن غير منعطف
من ضيق عينيه لما ان رأى جلدي
اعدى بجفنيه جسم الناحل الدنف
لم أنس ليلة انس بات معتنقي
وعنده فوق ما عندي من الشغف
سقمي عقيقا بدر حين ارشفني
اللما العقيق ودرا جل عن صدف
شربت من يده ما فوق وجنته
وما بيمناه من خديه مقتطف
احنى بقامته قدى وعانقي
وما نهى حين ضم اللام للالف
فلم نهب حدقا بالزهر يرقبنا
كلا ومن السن النمام لم نخف
والروض متكمل بالآس عارضه
والغصن ما بين ملوى ومعتكف
والورق تسجع بالاوراق من طرب
ما بين متفق لحنا ومختلف
او درة لقطت درا تنظمه
وقد طوت شعرها الجعدي في كنف
كانما الليل غمد والصباح به
سيف الوزير حسين ذي الحجا الثقف
لا عيب فيه سوى ان لا يرى سرفا
بالجود والدين في صون عن السرف
أفنت يداه بيوتا من خزائنه
وانما شاد بيت المجد والشرف
ترى لديه من العافين مزدحما
كالمنهل العذب من ماس ومغترف
كان سائله المسؤل في شرق
هذا الكريم فلا تذكر ابا دلف
مسلسلا مسندا تروى مآثره
بين الملا السن الاشعار والصحف
لم يخلق اللّه في اخلاقه ملكا
واللّه واللّه أني صادق الحلف
لا غرو ان فخرت فيه الملوك فقد
ابداه خالقه فردا من التحف
ولا عجيب اذا ما خاف سطوته
خلق وما ليس بالمخلوق كالنطف
من عصبة كنجوم الليل زاهرة
من كل متشح بالمجد متصف
ينسي البنون احاديث الاولى سلفوا
ونحن نروي حديث المجد للخلف
ابا مراد بنو فنّي متى طعنت
صدور شعرى بهذا الضرب تعترف
ما كل صهباء خمر يستطاب به
من الهموم وليس الدر كالخزف
لا زلت متصفا في كل مفترق
بدرا بلا كلف بحرا بلا طرف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن عبد الباقي الموصليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني576