تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 27 أكتوبر 2012 06:19:49 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 27 أكتوبر 2012 06:20:55 م
0 305
ياليتني كنت لم أخرج من النجف
ياليتني كنت لم أخرج من النجف
ولا أبدل ذاك الدّر بالصدف
ولا أطيع هوى نفسي وشهوتها
ولا أبيع جنان الخلد بالجيف
ما كنت أرغب في هند وبهجتها
فكيف صرت بحب الهند ذا شغف
حرمت تلك المغاني الغر قد كلفت
نفسي بهذا الذي أدهى من الكلف
نفسي لأية عز حسنت سفري
حتى ابتليت بهذا الذل وا أسفي
ضيعت عمري بها من غير فائدة
عليه يا حسرتي الطولى ويا لهفي
أشكوك يا نفس أن لا ترعوى وتعي
مقالة البطل المغموس في الشرف
قريحتي أن تكون اليوم عارفة
بأبحر الشعر هذا البحر فاغترف
إن كنت وصافة ما في الصفي صفي
أو كنت نظامة قولي ولاتخف
هذا الذي جاءت التوراة ناطقة
بفضله بل جميع الكتب ولاصحف
هذا الذي فيه أعلام الهدى رفعت
وأسس العلم حتى صار ذا شرف
شق الإله له من إسمه علما
وزين العرش فيه وهو غير خفي
متى أقبل اعتاب الضريح متى
حتى يكون مع الأملاك مختلفي
متى أعناق أحبابي الألى سكنوا
بربعه كاعتناق اللام للألف
صنعت يا خالقي من درة جسدي
فكيف ترضى حلولي بين ذي الخزف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين الشولستانيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني305