تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 31 أكتوبر 2012 07:20:19 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 31 أكتوبر 2012 07:21:11 م
0 263
سقى حيَّ الأحبّة من مرادٍ
سقى حيَّ الأحبّة من مرادٍ
هتونٌ مطبقٌ طبق المُرادِ
محلّ للعيون به ابتهاج
وللأكباد نارٌ باتقاد
حمىً تحت القباب الحمر منه
شموسً قد تحلَّت بالسواد
ألايا راكباً يطوي الفيافي
ويعتسف الفلاة بلا تمادي
تلطف لا تطأ فيه قلوباً
فبين نويه كم من فؤادِ
وبين خيامه كم من مصابٍ
وبين مياهه كم من مُصادِ
وحاذر إن مررتَ به جُفوناً
سَمَت ما في الجفون من الحِدادِ
وهابِ الطَّعنَ إمّا من قدودٍ
لِدانٍ أو مُتَقَّفَةٍ صِعادِ
وعرج للمقام بقوم ليلى
ففيهم بُغيتي وهُمُ مُرادي
وقُل إنّي تركتُ أسيرَ وَجدٍ
ورائي ما لَه إذ ذاك فادي
يَحِنُّ إلى الديار لساكنيها
فيوري قَلبُه وَريَ الزناد
يؤمِلُ قربَكم طوراً فيصحو
وطوراً منه ييأس للبعادِ
تَدَرَّع للهوى بدِلاص صبرٍ
فصيرها جواه ثياب جاد
وحاول كتمَ ما يلقى فنمَّت
به الأجفان كالسحب الغوادي
ألا يا سادةً نحروا اصطباري
بخيفِ مني ضحىً وسبوا رقادي
وفيتُ بحق بيضكمُ قياماً
ففيمَ قبضتُمُ رهناً فؤادي
واطلقت العذار ولا اعتذارٌ
ففيمَ مَهاتكُم زادت قيادي
وصيَّرت الهوى العذريَّ ديني
فدِنت فَلِم قضيتُم بارتدادي
وإني مؤمنٌ بكتاب حُسنٍ
ينمِقّهُ العذار بلا مِداد
فهلا يا هُداة تألَّفُوني
بليلى حَيّكم لرجا رشادي
ففي ليلاكمُ وَلَهي كما في
أبي البركات مدحي واعتقادي
إمامٍ فاضلٍ بحرٍ خِضَمٍ
همامٍ فاصلٍ حَبر جَوادِ
زكيِّ النفس محمودِ السجايا
كريمِ الطبع شهمٍ ذي أيادي
من اللائي بنوا للمجد بيتاً
غدا بالحمد مرفوع العِمادِ
فشَيَّد ما بَنَوه بمكرماتٍ
يعطّر نشرها مثل الشياد
وتَمَّ بطولِهِ نقص المعالي
وطال بفضلهِ قِصَرُ السداد
وأصبحَ للُعلى بعلاً كريماً
فأولدَها الثناء بكلّ ناد
ورامَ صعودَ سدرةِ منتهاها
ففازَ ودونها خَرط القتادِ
أخو هِمَمٍ إذا جاشت أرتهُ
محيط البحر شيئاً كالثماد
وأخبار بحسن الذكر سارت
بها الركبان من حَضَرٍوبادي
لها عبق يلذُّ به المُوالي
وتعمى منه أحداقُ المعادي
لقد جاد الزمان على بنيهِ
به ليُدِلَّهُم طرقَ الرشاد
فلو لقحت من البدر الثُريا
لَعَزَّ له شبيهٌ في الولادِ
هو النور الذي بضياه ضاءت
بدور العلم في كلّ البلاد
حَياً جاء الشريعة حيث غارت
مواردها فأروى كل صاد
رسا علماً فقَرَّ الدين فيه
ولولاه لمادَ بلا تمادي
عليمٌ أبَّدَ الإسلام علماً
إذا ضلَّ الهداة فخير هادي
له ذهن يغوص على المعاني
فيبرز كل دُرٍّ مستجاد
يُفيدُ الطالبينَ بِحُسنِ لفظ
بلا هذَرٍ ولكن باتئِاد
كثير الصَّمت إن يبدي مقالاً
ففي الأحكام والعلم المُفادِ
فصيح في الفصاحة لا يُجاري
بليغ في النظام وفي النشاد
فكم في خطة من بنت فكرٍ
محجَّبَةٍ بخدرٍ من مراد
تودّ يراعه الايام يمشي
بأعُينها وتسمحُ بالسواد
يراعٌ رَوَّعَ القضبَ المواضي
فلا زالت بأثواب الحداد
مطاعٌ علمه في كلّ مصرٍ
يقرُّ له المسالِمُ والمعادي
رقى في العلم أقصى منتهاه
فأدرك منه غاية الاجتهاد
نبئ العلم والعُلما أقرَّت
ببعثته فيا ويل الكناد
له كتبٌ تأيد كلُّ علم
بما فيها فأضحى ذا استناد
تآليفٌ كزهرٍ في رياضِ ال
مدارسِ نشرها في الطي بادي
دلائل انتجت تسليمُ فضل
أقيمت للتحدّي بالعناد
تَجَرَّد زاهداً عن حبّ دنيا
فأُلبسَ حامداً خِلَعَ الرشاد
فأصبح لا يعزّ عليه شيء
سموحاً بالطرائف والتلاد
ألا يا لائمي في مدح شهمٍ
عريض الجاه مولى كل جاد
أيُنكَرُ فضلُهُ والفضل منه
تفرَّقَ في بحابيح المهاد
فمدحي وهو عُشر العشر حقّاً
ولست به أهيم بكل واد
ولم يك منكراً للشمس ضوءاً
سوى من كان نحتاً من جماد
ألا يا من له الإحسان طبع
وما للعرف فيه من نفاد
تَقَبَّل مدحتي واجعل جزائي
رضاك فإنّه عين المراد
ولا تردد يدي لرَكيكِ لفظي
ولا تنظر بعين الانتقاد
فلا زالت بخدمتك المعاني
ولا برحت سعودك بازدياد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني263