تاريخ الاضافة
الأربعاء، 31 أكتوبر 2012 07:46:03 م بواسطة حمد الحجري
0 265
بشراك يا مفضال يا ذا الرفعةَ
بشراك يا مفضال يا ذا الرفعةَ
يا شهم يا معطاء يا ذا الهمَّةِ
يا من سما أقرانه فغدا على
دست الإمارة ضيغماً ذا لبدة
أفردت بالنصر العميم وربّها
خصَّ المؤيَّدَ وهو عين النُصرةِ
ومُنحت من رب العباد بمنحة
مقبولة أكرم بها من منحةِ
بمجيء مولود به زال العنا
عنّا فمنه عصرُنا بمسرَّةِ
قد جاء في أحَدَ ليؤذنَ أنّه
أحَدٌ بكل فضيلة ومديحة
تاهت به بغداد إذ صارت به
جنّاتِ عدنِ بالمكارم خُفَّتِ
أمِنَت بمولده نكاية غادرِ
قذر العقيدة نجسها ذي نكبة
لا غرو في ذا إذا إلى المَلِك انتمى
تاج الملوك فيالها من نسبةِ
يا شهر مولده حَوَيتَ فضيلة
كل الشهور لما حويتَ تمنَّتِ
وجمعت في ذا الشأن عزّاً مفرداً
بشراك في التاريخ يا ذا الحِجَّةِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني265