تاريخ الاضافة
الأربعاء، 31 أكتوبر 2012 07:57:36 م بواسطة حمد الحجري
0 348
الحمد لله السلام المؤمن
الحمد لله السلام المؤمن
رب العباد الصمد المهيمن
أوجد هذا الكون في قول كن
أبدع ما يكون في التكوّن
فليس أعلى منه ما لم يكن
جلَّ عن الشبيه والنظيرِ
جلَّ عن المُعينِ والمُشير
قضى على الكبير والصغير
ما شاء من جليل أو حقير
ما شاءه كان بصنع متقن
سبحانه فكم له ألطافُ
بخلقه وكم له إسعافُ
وكيف وهو أمنُ من يخافُ
ومن نجّاه قط لا يُحاف
يقيه لطفاً من صروف الزمن
ثم صلاتُه مع السلام
تترى على من جاء بالسَّلام
محمد الهادي إلى السلام
من اللطيف الراحم السلام
ما غرَّد الشحرور فوق فَنَن
وآله وصحبه الأطهار
والتابعين السادة الأخيار
كذا المقيمين مع السُّفار
من أُمّةِ المُطَهَّرِ المختار
وناظم ذا الدرّ غالي الثمن
وبعد فالسلام من مشتاقِ
للوجد روحه لدى التراقي
لولا التأسي صار في فواق
من مضض العيش مع الفراق
والآن في بغداد بادي الشجن
من المحب المستهام المُكَمَّدِ
من السُّويدي أبي محمد
من عابد الرحمن وأبن العابدِ
إلى جناب السيد أبن السيّدِ
والأحسن ابن الأحسن ابن الأحسن
إلى سليمان الزمان الأوحد
غوث الصريخ وغياث المجتدي
اللوذَعي الفطن المُعَوَّدِ
إفحامَ من باحَثَه في محتِدِ
في كل علم وبكلِّ فَنَّ
فاق على الأعلام في سَكبِ الأدب
كتابه فكم به أبدى الأدب
بين فيه ما خفي على العرب
ونال فيه كل سام من رُتَب
إذ قد جرى فيه بأعلى سَنَن
لم يلق من في أنصافه من أحد
في بحثه ومقولٍ كالشَّهَد
له تآليف بها من يهتدي
فاز بفضلٍ باذخٍ لم يعهد
وفاق كل لوذعي فَطِنِ
في عصرنا مثاله لو يوجد
في العلم والفهم وجودٍ جيّد
وفي شجاعة إذا حان ردي
تلقاه كالشهاب فوق فرقد
ينقض فوق بهمة كالغَدَن
بدرُ ولكن الكمال هالُته
ليث عرين لا تُرَدُّ صَولَتُه
بحر كأنما السحابُ راحته
ذو منطق قد أعجزت فصاحتُه
فاعجب لذي علمٍ شجاع لسنِ
جاد الزمان بالجواد الجيد
على الورى والعَلَم المُشَيَّدِ
ومثله الدنيا غدت لم تلد
إذ لا يرى شبيهه من وَلَد
من قيصر الروم لأقصى اليَمَنِ
قد حَمِدَت بين الورى خصالُه
وشُكِرَت على المدى أفعاله
لولا التقى إذ سُدِّدَت أقواله
كدتُ أقول إذ هَدَت أقواله
جل عن الشبيه في ذا الزمن
أبقاه ربي سالماً مكرَّما
مؤيَّدا مُبَجَّلا مُفَخَّما
نجلو به عن عين دنيانا العمى
وقد غدا لنا عن الدهر الحمى
به يَرِدُّ خائباً عن وهن
وقيتَ يا كريم وعثاء السفر
وصار من يشناك في قعر سَقَر
ولم تزل أنت لدنيانا القمر
بكم ظلام العسر يُجلى والكدر
عنا فلم نرم فراق الوطن
بغداد بَعدَ بعدكم في حُرَقِ
عليكم وكرخكم في أرق
والعلم بعدكم بأدنى رمق
فلتسعدَن بكم ديار جِلَّق
ولتشكر اللَه عظيم المِنَن
بعدكم دَرَسَتِ المدارسُ
فينا فلا يُلفى بها مُدارِسُ
ولم يكن بعدك لي مجالس
ولم تكن تعقد لي مَجالس
إلاّ على الوجد الذي أزعجني
حَبَستُ بعد بُعدِكم كلامي
عن طالبٍ إلا لدرس عام
وقد تركت بعدكم نظامي
مجانياً للنثر والنظام
فشجن الطلاب أضحى شَجَني
كنت عليكم أنا الرفيقا
في سَفَرٍ وحَضَر رفيقا
أبدي لكم في المعضل الطريقا
فتشربون قرقفاً رحيقا
من كَرم العلوم لا من دنِّ
وكنت قاصداً فراق ذا الوطن
مما دهاني من صروف ذا الزمن
ورمت بيع فرسي من كل مَن
ينقد لي لأهبة الحج الثَمَن
وجلُّ قصدي بَعدُ لم يُبَيَّنِ
فقمتَ أنتَ وأردتَ رُفقتي
وقد رغبتَ فيَّ يا أبن جَلدَتي
منعتني بيعَ سكاب التي
أعددتها لدفع كل ذِلَّة
ثم عَدَلت بعد ذاك عنّي
إياك أن تظُنَّ تثنيني مَرَه
عن مقصدي فأنا ذاك القسورة
لكن رأيت منكم ما أنكرَه
روعي مما لم أطق أن أذكرَه
فأبت للَه الذي خَلَّفني
غرَّكَم يا شهمُ من غَرَّكُم
وقد طلا عليكم ما يكتُمُ
ورام تثبيطي وكيف أنتمُ
فات عليكم مَكرُهُ المُجَّسمُ
وكاد أن يوري زند الفِتَن
وبعد إنّ هذه مداعبة
فكلُّكم عندي حميد العاقبة
لا زال منكم الجميع قاطبة
في دَعَةٍ لحَيكم مصاحَبة
ودمتم في نعمة تشلمني
فأنتم مثل بني المُهلب
كحلقة قد أفزعت من قالبِ
ما فيكم الكَهام بل كل أبي
وباسل شهمٍ جليل المطلب
من العُلى لم يرض خط الأدون
يا سيدي قد كان قصدي ح َلَبا
في سفرتي هذي أقضِّي أرَبا
وأن اقيم بعد حجي حِقَبا
فيها وأنفي عن فؤادي كُرَبا
مهاجراً بغداد ذات المِحَن
فبعدَكم جاءت إليَّ كتبُ
من سادةٍ عُمرَهم لم يكذبوا
بأن بغداد إليها المهرَبُ
من كل فجٍّ قد تداعت حَلَبُ
في قَحَط وفي غلاءٍ مزمن
وأن أهل العلم في ارتعاشِ
من تَعَبٍ في طلب المعاش
وجُلُّهم ملقى على الفراش
همّاً دعاة الدهر كالفراش
فلا تَبِع بغداد في ذا الثَمَنِ
فقلتُ الحمد لله أبقاني
في ساحة الزوراء والأوطان
وقلت ذا الصنع من الإحسان
فدُم بخيرٍ عابد الرحمن
وأبق مع العيال في عيشٍ هني
لا تفهمن ذي نفثة المقهور
وأنة المسجون والمصدور
ومن سيبدينا من القبور
إلى القيام عند نفخ الصور
بأن قولي قول ثبتٍ ديِّن
فسل بني صبري إذا جئت حلب
فإنهم قد كتبوا فيمن كتب
وبينّوا جواب ما كان الطلب
ووضحوا لي الطريق في أدب
كانوا بحفظ الملك المُهيمن
وإن سألت عن رجال الجِلدَة
الجالبين اليُسر أهل النجدة
فكلُّهم في نعمة ورغده
وفي حبورٍ لا نطيق عَدّه
على سرور وانبساط بين
وإن سألت عن حبيبي الأحمد
ووأخته هما بعيش رَغَد
داما بحفظ السرمدي الأحد
من شر حاسدٍ عظيم الحَسَد
ونافثٍ في عُقدٍ من قطن
وإن سألتا عن المواقف
فهي من الصحّة في مواقف
أجاد نسخها الحسين فأصطفى
على الورى فأنه الخل الوفي
يذكر منكم وعدكم بالبُدُنِ
كاد يتم النسخ لولا القَرّ
بعدكم جاء وريحٌ صرُّ
صارت به الوجه سوداً غبر
وكاد أن لا تستقيم قِدرُ
على الأثافي والرحى لم تطحن
وكان ذاك عقب الزيادة
من دجلةٍ على خلاف العادة
وكان كل ذا على إفادة
نلنا به الحسنى مع الزيادة
فالحمد لله السلام المؤمن
أعادَكم ربي إلى الديارِ
أعاذكم من نكد الأشرار
قد صرت بعدكم شهيد الدار
أسكب دمعاً بشبه الدراري
قد خَدَّدَ الخَدَّ فأوهى بدني
بلّغ سلامي أيها المولى السري
على سليمان أفندي الدفتري
ومن بكم يلوذ في ذا السفر
من بدويٍ صاحبٍ وحَضَري
بلغ جميعَهم سلاماً عني
لا سيما لحامدٍ وعيسى
وٌيتَ يا واقي الكرام بوسا
ونلت ما نال الكليم موسى
لما غدا بربه مأنوسا
من القبول وعظيم المِنَنِ
يا شهم يا مفضال يا مُرادي
بلغ سلامي سيّدي المُرادي
وسائر السادات والأمجاد
من علماء الشام والأطوادِ
في العلم أصحاب الهدى المُبَرهَن
لا سيما أصحابنا أهل الأثر
رواة هَي المصطفى خير البَشَر
داموا بتأييد الإله والظفر
لا برحوا يروون صحة الخَبَر
إلى القيام وانقضاء الزمن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني348