تاريخ الاضافة
الأربعاء، 31 أكتوبر 2012 07:59:51 م بواسطة حمد الحجري
0 290
علاك علا السماكين أرتفاعا
علاك علا السماكين أرتفاعا
وجودك للوجود غدا انتفاعا
ومجدك فوق هام النجم بادٍ
فلن يرقى إليه ويستطاعا
فلو رام الأماجد أن يحاذوا
علاه لربما حاذوا الشعاعا
وسعدك فوق ذاك فكل فخرٍ
تنال إذا بسطت له الذراعا
فلن يستطيع شأوك من تحدي
ولو جعل المجرة فيه باعا
وأني يستطاع منال شهمٍ
له نسب إلى الفاروق شاعا
ومن خير الكرام بني عدي
لبيب الفضل قد أضحى سفاعا
إماماً عالماً بحراً خضماً
هماماً باسلاً بطلا شجاعا
زكي النفس محمود السجايا
مغيثاً مغنياً مولى مطاعا
أعز بني الكرام الغر نفساً
وأكرمهم وأكثرهم نفاعا
كرام التبر في كفيه صفر
مخافة بذله أن لا تباعا
هو المطر الملث إذا جدبنا
وصاعقة إذا رام القراعا
تهز يداه شعلة مشرفي
على الأفرند من الموت ساعا
يهاب الطود منه فلو علاه
بياس كاد ينصدع انصداعا
أخو همم إذا جاشت أرته
محيط البحر من كثب وقاعا
وأفكار تضيئ بها الدياجي
لو اتخذ الدجى منها لفاعا
فصيح در ما نثرت يداه
بنظم منه يجتمع اجتماعا
فيا سحبان وائل في قريضٍ
وما قس إذا مسك اليراعغا
يراعاً روع القضب المواضي
إذا نسخ الرسائل والرقاعا
فكم في خطه من بنت فكرٍ
لها نسجت محابره قناعا
إلا ابن الكرام وليس فخراً
ويا غوث الأنام ولا نزاعا
لقد شيدت في بغداد سوراً
ولولا أن ترممه تداعى
قديماً يعهد الأهرام لما
رست فكأن بينهما رضاعا
ولكن الزمان عليه أخنى
فغير ثوب جدته رقاعا
فلو لاقى الذي لاقاه رضوى
من الحرب العوان لصار قاعا
أشاب الدهر فوديه وأضنى
قواه ولم يطق منه امتناعا
تووده الرياح فحيث ناعت
إلى أي الجهات تراه ناعا
لذاك ترى بجبهته انصراعاً
كأن برأسه أمسى صداعا
فباشرت البناء به بعزم
تقويه الصخور ولن تراعا
وهمة ماجدٍ لو شئت ترقى
بها الأفلاك كنت المستطاعا
فلولا أن جزء الجزء منها
ببالي الأس لم يلق انصداعا
ودام إلى القيامة في ثياب ال
بقاء يصد من رام الخداعا
لقد جددت أركاناً تداعت
وأحكمت المعاقل والقلاعا
وشيدت الجميع فصار يزهو
كما طينت بالغدن السياعا
فبعد الأندراس غدا جديداً
يناجم كل نجمٍ ارتفاعا
وأمسى تشرق الشرفات فيه
كأن الشمس تكسبها شعاعا
بذلت الجهد فيه كما رأينا
يقينا ليس نرويه سماعا
حفظت الدين والدنيا جميعا
به وقمعت أقواما رعاعا
فشكراً أيها المولى وحمدا
فقد عمرت بالسور الرباعا
ألا يا من مزاياه توالت
ومن أضحت سجاياه طباعا
بلا طمع بعثت إليك مدحي
على أني أود الانتفاعا
فلا زالت تطول بك المعالي
وأهل الفضل تقصر عنك باعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني290