تاريخ الاضافة
الأربعاء، 31 أكتوبر 2012 08:00:29 م بواسطة حمد الحجري
0 304
الحمد لله ولي الحمد
الحمد لله ولي الحمد
الواحد الفرد المعيد المبدي
منزه عن شبه وند
وما له من والد وولد
سبحانه من أبدي فرد
أعطى وأولى بعض خلق ومنع
بعضا وبعضا بعد خفض قد رفع
ولم يكن يسأل عما قد صنع
وكل ما أراده حتماً وقع
ولم يقابل قوله برد
هو اللطيف كم له لطف خفي
أشهى لنا من احتساء القرقف
ومن وصال الحب كل مدنف
به يخص من أريد وأصطفي
أسعاده من سيدٍ وعبد
عمت جميع العالمين رحمته
والضيق تتلوه قريباً فرجته
والخلق كلهم جميعاً قبضته
فمن أريد بسطه وبهجته
سلم من فعل القبيح المردي
نسأل بعد الضيق منه الفرجا
ونلتجي إليه مع من التجا
ونبتغي منه الأمان والنجا
وأن يدلنا الطريق المنهجا
إلى نجاة الروح فهو المهدي
ثم الصلاة والسلام الأسنى
على الذي عليه ربي أثنى
محمد زاكي الخصال الحسنا
من خص في زيادة والحسنى
قبل الأنام مذ نشأ في المهد
غوث الصريخ وغياث العائذ
به فكم نجا به من لائذ
أبقى الورى عهداً لدى التخاوذ
أخو خطاب فاصل ونافذ
ومكرماتٍ نزهت عن عد
وآله وصحبه الكرام
والعلماء السادة الأعلام
وتابعيهم إلى القيام
من كل ذي كرامة إمام
وفي زمانه بالعهد
وبعد فالسلام من مجهول
في الفن حادي عشر العقول
في ساحة المعقول والمنقول
كم قطر المنحرير بالنقول
وكم ابات جهبذاً في قيد
فلم يسم صاحب السلام
ولست تدريه إلى القيام
لكي ترى كم عالم إمام
تحت خمول الذكر في ظلام
في عرض تسعين كثير الفقد
أحبكم لكونكم من جنسي
في حسبٍ ونسبٍ ونحس
وكدر عيش الصفاء ينسي
فأن تكونوا قد جهلتم نفسي
فذا كلامي شاهد كالشهد
قد قلب الدهر لنا ظهر المجن
مثلكم وقد رمانا بالمحن
وصال في جيش الشقاق والفتن
وكل خلٍ معنا لقد فتن
وظل يرمينا بقوس الطرد
ومع ذا نبدي له التجلدا
ونظهر الغفلة والتبلدا
ولم نشمت الحسود الأبعدا
ولم نزل ندق اقفاء العدى
في غارة ملحاحةٍ وطرد
ما حالكم في الحلة الفيحاء
بعد فراقكم حمى الزوراء
وبعد بعدكم عن الحدباء
فإن وجدتم ألم البرحاء
فالصبر قد يطبخ حلو القند
يا ايها الذين آمنوا إصبروا
وصابروا ورابطوا لتنصروا
ظنوا برب العيش خيراً تجبروا
وكيف والأرسال عنه أخبروا
أن قال عند ظن عبدي
رأيت مكتوبكم الفصيحا
يخجل في ترتيبه الفصيحا
إن كنت قد أخفيته صحيحا
عني ورمت صاحباً نصيحا
قد زار كفي بغير عمد
أزرى بتوقيع العميدي نثره
والشاعر المغلق أخزى شعره
آمنت إذ لا يستطاع كفره
بأن من أنشاه يبقى ذكره
في طيب عيش لظهر المهدي
هذا هو التنجيم والتقويم
فأنت بعد هذه سليم
وعن قريب خصمكم سليم
شيطانه عن الأذى سليم
يود لو كان بأرض الهند
فافهم رموزي قد هديت للرشد
وقولي القول الصحيح والأسد
وبعدما جاوزت يا بدر الأسد
فتم على روض السرور والرغد
واسكت فإن الصمت مما يجدي
كذا رأيت فيكم المقامة
ذات كلام حف بالفخامة
ما أحسن التركيب وانسجامه
إذا نظرت ساعة أرقامه
أسكر من خمر الجوى والوجد
قضت لباني ركنها المجيد
بأنه البيت من القصيد
فوق ابن عباد بل العميدي
كذا وفوق عابد الحميد
وفوق سحبان وفوق الكندي
بثثت فيها كل علمٍ نافع
يا حنفي ما أنت إلا شافعي
فقد جنينا كل زهر يانع
وقد قطعنا كل غصن نابع
قبل وصولها لبيت الحمد
صرت بها أخطب في المراتب
أقرأ ما فيها على النوادب
كأنني الثكلى بدمع ساكب
وكبدٍ من الهموم واجب
وشجن بادٍ على الأفندة
ما أنت إلا يا فتى مظلوم
جنى عليك ظالم غشوم
وقد مضى في جسمه كلوم
إلى لظى وخلفه خضوم
تنتظر القايم كي تستعدي
قد جار في كل البرايا حكمه
وعم هذا الناس طرأ ظلمه
ولم يكن له حلى إلا اسمه
أبدى ضراراً لا يطاق هضمه
وصار يرمي ديننا بالبعد
فقام إذ ذاك له جماعة
للخير والتقى غدت جماعة
وبددوا أعوانه في ساعة
وسلبوه العز وارتفاعه
وأخذوا الروح بلا تع
ذاك الذي سن لك الحصارا
ذاك الذي أورثك الدمارا
فادع عليه الليل والنهارا
أن يملأ اللَه حشاه نارا
قبل القيام في مضيق اللحد
لو لم يكن لم يحصل الدمار
لو لم يكن لم يبد ذا الشنار
لو لم يكن ما كان ذا الحصار
لو لم يكن لم يكن العوار
في عين كل باسلٍ ذي مجد
فافهم وبشراك سيأتيك الظفر
سيصطفيك الشهم مولانا عمر
وتنجلي عنك الهموم والكدر
بقربه فهو لدنيانا القمر
وزيرنا السامي ولي العهد
ممهد العراق باتفاق
مهدم حصون ذي النفاق
دافع أهل الجور والشقاق
بكل بتارٍ له فلاق
صمصامة الحق حديد الحد
حينئذ آتيك من بعيد
مقبل الجناب كالعبيد
معرفاً إني أخو القصيد
وسائل الطارف والتليد
منكم وابدي لكم ما عندي
لكن لكل أجل كتاب
كما علمت أيها النقاب
فأصبر عسى أن يرفع الحجاب
عن كثبٍ وتكثر الحجاب
في بابكم عن غير أهل الرفد
إني غريب لست تعرفني
قبلاً وأن كنت عرفت فني
وايأس عن السؤال بعد عني
وأبق على جهلك لا تدعني
تمزق الذباب مني جلدي
وبعد فالكتاب في الكتاب
قد وصلا لذلك النقاب
أداهما بعض من الأحباب
عني إلى الكرام والنجاب
ولم أكن ألقاهما لبعدي
أخبرني أنهما في مأتم
خاضا من الأحزان في بحر الدم
عضهما الدهر بناب الأرقم
ولقيا ما لم يصرح بفم
دمعهما خدد صحن الخد
والسر في ذاك لهم صديق
من الرجال صادق صديق
ليس له في وصفه رفيق
ولا إلى عليائه طريق
فوق السهى بني بيوت المجد
وكان ساكناً بأطراف القرى
وكان نافعاً لأصناف الورى
فراسلاه في مهم قد طرا
وكاتباه بالذي قدماً جرى
فوقعا في وهدة التردي
هذا حديث صح عندي متنه
اكننته وفيك يجلى كنهه
فإن تكن تعلم ما أظنه
فسر إلى السر الذي تجنه
وقل له إني بقيت وحدي
سألت عن أشياء ليست تكتب
ولا برقم الحاسبين تحسب
فإن أردت أيها المجرب
فأرسل فتىً في نقله لا يكذب
يخبرك عن فردٍ وأي فرد
إياك أن تمشي على الطريقة
ما دمت في بحارك العميقة
وخذ برسم هذه الأنيقة
وأمضى على آثارها الحقيقة
تنل بهذا الفعل جل القصد
هذا زمان قل فيه الصادق
أبناؤه منافق ومارق
والجل منهم في الخداع حاذق
يخادع الظل الذي يرافق
ولم يزل عن الهدى في صد
مولاي بشرى بقي القليل
وفات من مصابك الجليل
إن لم تكن تصبر يا خليل
فأسرع فكل مسرع نبيل
فليس يرضى الضيم غير الود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني304