تاريخ الاضافة
الأربعاء، 31 أكتوبر 2012 08:02:56 م بواسطة حمد الحجري
0 280
اللَه أكبر زاد فيك يقيني
اللَه أكبر زاد فيك يقيني
بك اسأل المولى الكريم يقيني
رام العدى إطفاء نورك في الورى
واللَه يأبى أن تصاب بعَينِ
نصبوا الحبال وقامروا بعصيّهم
واتَوا بكيدٍ في القلوب كمينِ
وعصاكَ تَلقَفُ كلّ ما أفِكوا به
فلذاك صاروا ساجدين لحين
من كلّ جوّاظٍ له عرض القِفا
علَمٍ كثير النفخ غير سمين
ظنّ الخذول بأن تُنال بحيلة
كلاّ ففيك اللَه لا يخزيني
أنّي تُصاب بكيده ويداك قد
فاقت بنائلها على البحرَين
ولك المكارم والشمائل في الورى
طابت شذاً كالطيب من دارين
ومآثر ومفاخرٌ مقصورة
يا ابن الكرام عليك بالتعيين
أصبحت كنزاً للفقير وملجأً
للمستجير وعدّة المسكين
ما رام شخصٌ فيك كيداً في الورى
إلا وأصبح في عذاب الهون
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني280