تاريخ الاضافة
الأربعاء، 31 أكتوبر 2012 08:09:11 م بواسطة حمد الحجري
0 224
حزمتُ العلم من صِغَرٍ إلى أن
حزمتُ العلم من صِغَرٍ إلى أن
بلغت الخمس فوق الأربعينا
ودرّستُ العلوم وكم مُفادٍ
غريبٍ قد أوفدتُ الطالبينا
ولم يكُ مقصدي في ذا اشتهاراً
ولا رغماً لأنف الحاسدينا
ولكني خدمتُ به المرجّى
شفيع الخَلقِ خير المرسلينا
فكيف أُضام والمختار أضحى
عن الأنكاد لي حصناً حصينا
وكيف ينالني جور الأعادي
ومن حزبي رسول العالمينا
فكم جهِلت جبابرة علينا
فأمسى الكلُّ في جَدثٍ رهينا
ألا من يُخبر الأعداء عنا
بأنّا فوق جهل الجاهلينا
وأن اللَه دام لنا نصيراً
وأن اللَه مولى المسلمينا
وأن البغي مرتعه وخيم
وأن عدوَّنا لم يبق حينا
على أني وعمرك لست أخشى
على الأعداء أو أبدي حنينا
ولكني أخاف إذا عذابٌ
أتاهم أن ينال الصالحينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني224