تاريخ الاضافة
الجمعة، 2 نوفمبر 2012 06:47:41 م بواسطة حمد الحجري
0 287
في لجّ كُنهك يغرق الغوّاص
في لجّ كُنهك يغرق الغوّاص
وبفجّ وصفك كم تتيه خواصُ
فإذا تلألأ نورك البصّاص
شخصت لطلعة وجهك الأشخاص
وتراقصت بطيورها الأقفاص
سُبل السلوك إلى لقائك مُهِّدت
ومنصّة الغاني لديك توطّدت
فسمت خواصٌ في حضيضك إذ هدَت
وعمَت عوامٌ في طريقك فاهتدت
بك فانثنت فغدت عليك خواصُ
فنأيتَ عن دانٍ سواك بقلبه
ودنوت من ناءٍ نحاك بحبّه
يا معدناً زكت النفوس بقربه
يا جوهر البحر الذي غرقت به
قومٌ وفاز بنَيله الغوّاصُ
هلك الذين على سواك مدارُهم
ونجا الأولاء إلى رضاك قرارهم
يا مُسعِداً نفراً صفَت أسرارهم
أشقَيت قوماً فالرياء شعارهم
وشعار من أسعدته الإخلاص
قطرَت على الإنبيق أجفاني رما
إذ شَدُّ وصلِك في رضامك تحكَّما
فحديد من ترضى لجَينٌ قد سما
ورصاص من أحببته ذهبٌ كما
ذهبُ الذي لم ترضَ عنه رصاص
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن السويديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني287