تاريخ الاضافة
الأحد، 4 نوفمبر 2012 10:15:00 م بواسطة حمد الحجري
0 2186
تُرفِقُ عَذولي فَماذا الصِياحُ
تُرفِقُ عَذولي فَماذا الصِياحُ
عَلىعاشِقٍ في حِمى العِشقِ طاحِ
أَما قَد عَلِمتَ بِأَنّي اِمرِؤٌ
اَحَبُّ المَليحَ وَأَهوى المِلاحَ
وَبِالروحِ أَفدي غَزالَ النَقا
بَهِيَّ المُحَيّا لَطيفُ المِزاحِ
مَليحٌ مِنَ العَرَبِ قَدُّ الحَشى
بِسَيفِ العُيونِ المَراضِ الصِحاحِ
تَجَلّى فَاِخجَل بِدراِ الدُجا
وَلَمّا تَمايَلَ فاقَ الرِماحِ
تَبَدّى لَنا اللَيلُ مِن شِعرِهِ
وَمِن وَجنَتَيهِ تُبدي الصَباحِ
إِذا اِفتَرَّ مِن تيهِهِ ضاحِكاً
رَأَينا العَقيقَ بِوادي الأَقاحِ
فَلِلَهِ أَيّامَ أَنسى بِهِ
وَلِلَهِ تِلكَ اللَيالي الصَباحِ
زَمانٌ اِنقِضاءَ التَماني عَلى
خُيولِ المَلاهي ذَواتِ الجِماحِ
زَمانُ الغَرامِ زَمانَ الهَيامِ
وَحَسوِالمَدامِ وَطيبُ المِزاحِ
وَتَركُ الوَقارِ وَهَتكُ السِتارِ
وَخَلعُ العِذارِ بِتِلكَ البِطاحِ
زَمانُ الوِصالِ زَمانُ الجَمالِ
وَغَيُّ الدَلالِ لَدى ذي الصَلاحِ
زَمانُ اِنخِلاعي وَطولُ العِناقِ
وَعِندي سَماعُ الغَواني مُباحِ
زَمانُ الوِفاقِ وَطولُ العِناقِ
وَأُنسُ التَلاقي بِتِلكَ المِلاحِ
وَبَوسُ الخُدودِ وَخَمشُ النُهودِ
وَهَصرُ القُدودِ الَّتي كَالرِماحِ
لَدى كُلِّ هَيفا غَدا قَدُّها
غَنّى السِوارِ فَقيرُ الوِشاحِ
وَيا رَبِّ أَغيدُ حُلوَ اللَما
لَهُ الثَغرُ كاسَ لَهُ الريقُ راحِ
زَمانُ الغُطوسِ وَحَسوُ الكُؤسِ
مَعَ العَيدَروسِ بِبَحرِ السِماحِ
شَريفُ المَزايا كَريمُ السِجايا
كَثيرُ العَطايا وَشَمسُ الفَلاحِ
هُوَ البَحرُ لَكِنَّهُ قَد حَلا
هُوَ البَرُّ بَرُّ الوَفا وَالنَجاحِ
نَسيبٌ حَسيبُ أَخي سَيِّدي
فَما لي عَن مَدحِهِ مِن بَراحِ
بِعِلمٍ وَحِلمٍ نَوى في العُلا
فَأَفرَدَ ما بَينَ جَمعِ الفِصاحِ
سَليلَ الجَمالِ عَفيفَ النُهى
جَميلَ المُحَيّا جَليلَ الصَلاحِ
مَتى بِالتَلاقي تَقِرُّ العُيونَ
لا رَفلَ في بَهجَةٍ وَاِنشِراحِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر العيدروسغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي2186