تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 5 نوفمبر 2012 05:29:47 ص بواسطة محمد حسن حمزةالأحد، 15 يونيو 2014 09:23:14 ص بواسطة محمد حسن حمزة
0 867
إلى جليلة قومها
وأتت جليلة قومها
لتزيح بعض الإكتئاب
وأتت تذكرني بما
قد كان أيام الشباب
عفواً جليلة لم يعد
عندي سؤالٌ أو جواب
الطير أمسى بائساً
والبوم ينعق والغراب
والورد أطرق شاحباً
وحدائقٌ أضحت خراب
والليل ناء بكلكلٍ
والبدر طوقه السحاب
وأتى المشيب محذراً
بالموت يزحف باقتراب
كم من سنينٍ قد مضت
ضاعت هباءً كالسراب
دنيا الغرور بنا لهت
وبقاؤنا فيها اغتراب
فمتى ستأتي صحوةٌ
لنعود فيها للصواب
والله يعلم مابقي
ومتى نصير إلى التراب
يارب هبنا رحمةً
نرجو بها حسن المآب
يارب هونها على
عبدٍ يخاف من الحساب
يارب أنت المرتجى
فارحم عُبيداً قد أناب
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسن حمزةمحمد حسن حمزةالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح867
لاتوجد تعليقات