تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 نوفمبر 2012 08:42:37 ص بواسطة فارس الهيتي
0 401
المتناثرة
رُوحي مَجَرّاتٌ تُضيء لشَاعرهْ
أَقْمَارُهَا مِنْ دَمعِهَا مُتَنَاثرَهْ
تَتَزَاحَمُ الأَفكَارُ تَطرقُ بَابَهَا
لتَصوغَ وَهْمًا للعيُونِ السَاهرَهْ
وَتَدورُ في سُحبِ الدُخَانِ لتَنْتَهي
في جُبّ حُزْنٍ مِنْ دُموعٍ مَاطرَهْ
تَقْتَاتُ مِنْ أَلَمٍ يُسَافرُ في دَمٍ
وَتَضُجُّ خَفْقَاتٌ بِهَا مُتَنَاحرَهْ
مِنْطَادُ أَحْلامٍ يُقَبّلُ فَجرَها
مَا زَالَ يَتْركُ في العُيون حَوَافرَهْ
كُلّ الدروبِ مدارجٌ لهُمومِها
لِتَحطّ أَسْرَاب الجراح الغَائِرَهْ
كَفَرَاشةٍ تِاهَتْ بِغيرِ مَوَاسمٍ
اسّاقَطَتْ سَعْفَاتِ نَخلٍ سَافرَهْ
لا تَرحَلي أَنتِ المُقيمَةُ في دَمي
مَا كُنتِ لي يَومًا كَأنثى عابرهْ
لا تَرحَلي وارْمي بقَلبيَ عَاليًا
كُوني لَهُ قَمَرًا يُنيرُ مَنَائرَهْ
لا تَرحَلي وَاحَاتُ حُبكِ أَيقَظَتْ
بنَخيلهَا صَحراءَ روحي العَاقرَهْ
اسْتَحضري وَجهي فَأنت وسَادتي
لأَذوبَ مِلحًا في الدموعِ الفَائرَهْ
إنّي كَفَرتُ بكلّ حُبّ جَامدٍ
الُحبُّ جَمْرَاتٌ تَدُكُّ الخَاصِرَهْ
الحبً بُركانٌ وأَنتِ لَهيبُهُ
لا تَهدَئي قَدْ كُنتِ قَبْلي الكَافرَهْ
سَأطَاردِ الأضْوَاءَ أُنهي عَتمَتي
وَأكونُ مِرآة لروحٍ ثَائرهْ
يَا كلَّ هَذَا المَوت يَعْصفُ دَاخلي
قَدْ كُنتِ لي دُنيَا فَكُوني الآخرَهْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فارس الهيتيفارس الهيتيالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح401
لاتوجد تعليقات