تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 نوفمبر 2012 08:51:05 ص بواسطة فارس الهيتي
0 553
شذى
كَضَوءِ الشَمسِ بَعْثَرَها الظَلامُ
أَبَعْدكِ يَا شَذَى يأتي سَلامُ
وَهَلْ تَغْفُو عُيونٌ أَنت فيها
وَفي الأَحشَاء جَمرٌ وانحطَامُ
فَبَحرُ دَمي يَفيضُ مِنَ المَآقي
وَدَمعَ العَينِ يَسكُنُهُ ضِرَامُ
يَئنُ النَخْلُ منْ وَجَعي وَحُزني
ويحرقني إذا سَجَعَ الحَمَامُ
تَحَنّت بالدِماءِ رِمَال أَرضي
وَنَاحَتْ فَوقَهَا تَبكي الغَمامُ
إلى أَينَ المغَيب فِدَاكِ نَفسي
وبابَ الفَقْدِ تَطرقُهَا ريَامُ
رَحَلْت منَ العرَاق أَخَذتِ قَلبًا
بكُلّ الحُبّ تَحضنهُ الشَّآمُ
فَلَيتك مَا رَحَلت مَعَ اللآلي
وَلَيتك ..هَلْ سَيُرْجعك الكَلامُ؟
عَمودَ البيت كُنتِ فَمَنْ ننادي
وقد صلبوا الضمير بهم وناموا
إلامَ الحُزنُ مَكتُوبٌ عَلَينَا
إلامَ الوَردَ يَسحَقهُ اللئَامُ؟
أَنَبقى في بلاد الله نَمضي
وَخَلفَ ظُهورنَا تُرمى السهَامُ؟
(جَمالُ الخير) لَيسَ لَنَا سَبيلٌ
سوَى هذَا العراقُ به كرَامُ
وَهَا خَنسَاؤنا سَقَطَتْ تُنَادي
بلادُ العُرْب فَرّقَنا الخصَامُ
مَتى التَاريخُ يَشرقُ منْ جَديدٍ
مَتَى منْ غَمده يَصحو الحُسَامُ؟؟
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فارس الهيتيفارس الهيتيالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح553
لاتوجد تعليقات