تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 نوفمبر 2012 09:31:03 ص بواسطة خليل الوافي
0 534
أقل من الورد
كان المساء ثقيلا
على من يحمل وهج الليل
تدق أصداف البحر
زمن العراء
في صحراء تتهجى
زحف التصحر
تتلمس خصوبة الماء
في تجاعيد الشجر الصامد
في مسالك الريح
ينزع الجرح آثار الأصفاد
يغتسل من حدود الوهم
فوق صخرة القرابين
و تعاويذ صلاة تمنحك
أوراق الرحيل
كان الليل بطيئا
في ورد تداعى للسقوط
خارج مشهد الشذى
جدارية الذاكرة
تزين أضواء المدن
العالقة في طاحونة الهرم
كان الملح يخرج من عطش الورق
المزركش بألوان الخريف
ينفلت العبق الأسطوري
من عطر امرأة
تخرج من نهر أنوثتها
تفضح وجع المكان
يتهاوى الجسد على كثلة النار
يشفي غليل الظمأ
من قلب أغرته ظلالها
الغارقة في أقاصي البلاد
يكثر القش
تحت الشجر
تحت المطر
يجتمع الصمت لغة تحاكي الصدى
عزف حدائق القمر
أقل من الورد
لا يمنحني جواز السفر
أختبر ذاكرتي عن بقايا الصور
لا العيون تكحل شواطئ الرماد
لا الشفاه قادرة
على حمل القلم
ثمة سطور تحمل ثقل الألم
أتلاشى فتات الكلمات
الكئيبة فوق سطح المدخنة
يضمحل البحر
طحالب حوض السمك
في غرف النوم
يكبر الموج جزر الغياب
تضيع الموانئ في غفوة
منارة تتوسد غربة وطن
يجتاح الهدير مزارع القصب
يقل الماء
يصدح البكاء بالمطر
أقل من الورد
أفتح كتاب الحجر
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل الوافيخليل الوافيالمغرب☆ دواوين الأعضاء .. فصيح534
لاتوجد تعليقات