تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 23 يناير 2007 04:46:46 م بواسطة حمد الحجري
0 2653
أَلا من مُبلِغٌ أَبناءَ فَهمٍ
أَلا من مُبلِغٌ أَبناءَ فَهمٍ
بَمأَلكَةٍ من الرَجل العُماني
وَبَلِّغ مُنهِباً وابني خُنَيسِ
وَسعدَ اللاتِ والحيَّ اليماني
ومن أَمسى بحيِّ بني صَريح
إِلى حَرسٍ وحيّ بني عدان
ومن حَلَّ الثَنيَّة من كُلاعٍ
إِلى بطنِ المناقِبِ والمثانِ
بِلادٌ قد نأى عنها مزاري
وَجيرانُ المجاورَةِ الأَوانِ
تَحيَّةَ نازِحٍ أَمسى هَواه
بجَنح البَحرِ من أَرضي عُمان
فَحلّوا بالسَراةِ وحل أَهلي
بأَرَضَ عُمانَ في صَرفِ الزَمانِ
بَغَتهُ الدارُ من أَبناءِ فهمٍ
ومن أَبناءِ دَوسٍ والقِنان
قَتلت مُحَرِّقاً وقتلتُ نَفسي
وَراغَمتُ الأَعادي من أَسانِ
وَفي العرنين كنا أَهل عزٍّ
ملكنا بَربَراً وَبَني قِران
جلبتُ الخَيلَ من سَرواتِ نَجدٍ
وواصَلتُ الثَنايا غيروانِ
صددنا قومَنا الأدنين قُدما
لَدى بطن المبالغِ والدِعان
بِها عِمرانُ من أَولاد عَمروٍ
وَنَسوتُها ذوا النَسَب الأَوانِ
وَسرنا بين أَحقافٍ ورَملٍ
وَغَلفاتٍ تَعاطاها بَناني
وأَوديَةٍ بها نَعَمٌ وَشاءٌ
يُرِدنَ الماءَ تَنزَحُه السواني
بِهِ أَولادُ ناجيةِ بن جَرمٍ
وأَوباشٌ من الأُمَم الغَوانِ
جَلَبتُ الخَيلَ من بَرهوتَ شُعثاً
إِلى قَلهاتَ من أَرضي عُمانِ
قَتَلتُ بها سراةَ بني قيادٍ
وَحامَيتُ المَعالي غَيروانِ
وَفي الهَيجاء كُنّا أَهل بأَس
قَتَلنا بَهمَناً وَبَني كرانِ
لقينا خَيلهم عندَ التعادي
بأَبطالِ المرازبَةِ الدِعانِ
يؤُمُّون الذُرى وَالخَيلُ تَترى
بفرسانِ اللقاءِ كجنِّ عانِ
فَصالَت منهُم الأَملاكُ فيهم
بمُرهَقَةٍ تَحُلُّ عُرى المِتانِ
نَصَفناهم فنصفُ الخَيلِ قَتلى
وَنصفُ في الوثاقِ وفي القرانِ
ثأرنا المُلكَ يومَ بَني قيادٍ
وَبهمنَ وَالمَنايا في العيانِ
فأَضحَتُ بهَمنُ وَبنو قيادٍ
موالينا حيارى في الرَهانِ
فأَمتعناهُمُ بالمَنِّ عَفواً
وَجُدنا بالمَكارِمِ والأَوانِ
وَجُزتُ مُمَلَّكاً قَطري عُمانٍ
وَقُدتُ الهَيزري مع كلِّ عانِ
نَكَحتُ بها فَتاةَ بَني زُهَيرٍ
وَخَوذَةَ بنتَ نَصرِ الأَسودانِ
وَجعدةَ بنتَ حارثَة بن حَربٍ
من الحور المُحَبَّرةِ الحِسانِ
وأُمُّ جَذيمةٍ وَهناةَ بِكرٌ
عَقيلَةُ من ذُرى العربِ الهِجانِ
وَمَعنٌ والعميقي ثم عَمروٌ
وَحارِثُ منهم ذَرِبُ اللسانِ
شربتُ الماءَ من قَطري عمان
فَلَم أَرَ مِثلَ ماء البَيذحانِ
فَيا عَجَباً لمن رَبَّيتُ طِفلاً
أُلَقِّمُه بأَطرافِ البَنانِ
جَزاهُ اللَه من وَلَدٍ جزاءً
سُلَيمَةَ إِنَّهُ شَراً جزاني
أُعَلِّمُه الرمايَة كُلَّ يَومٍ
فَلَمّا استدَّ ساعِدهُ رَماني
وَكَم علمتُه نظمَ القوامي
فَلما قالَ قافيةً هجاني
أَعلَّمه الفُتُوَّة كل وَقتٍ
فَلَمّا طَرَّ شارِبُه جَفاني
رَمى عَيني بِسَهمٍ أَشقَذيٍّ
حَديدٍ شَفرتَاهُ لهذَمانِ
توخّاني بِقَدحٍ شَكَّ قَلبي
دَقيقٍ قد بَرَته الراحَتان
فأَهوى سَهمه كالبَرقِ حَتىّ
أَصابَ به الفؤادَ وما أَتَّقاني
فَلا ظَفَرتِ يَداهُ حينَ يَرمي
وَشُلَّت منه حامِلةُ البَنانِ
فَبَكوا يا بَنيَّ عليَّ حَولا
ورَثُّوني وَجازوا من رَماني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن فهم الأزديغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي2653