تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 23 يناير 2007 04:56:49 م بواسطة حمد الحجري
0 1023
رَدَّ الخَليطُ الجِمالَ فَاِنقَضَبا
رَدَّ الخَليطُ الجِمالَ فَاِنقَضَبا
وَقَطَّعوا مِن وِصالِكِ السَبَبا
قادَتهُمُ لِلفِراقِ شاطِنَةٌ
فَشَطَّ وَليُ الحَبيبِ فَاِغتَرَبا
لَم أَدرِ قَبلَ النَوى بِبَينِهِمُ
حَتّى اِستَطارَت عَصاهُمُ شُعَبا
هِندٌ تَجَنّى الذُنوبَ عاتِبَةً
يا حَبَّ بِالعاتِبِ الَّذي عَتَبا
أَقسَمتُ لَولا الَّذي زَعَمتُ وَما
خَبَّرتُ قَوماً عَن مَجدِهِم كَذِبا
وَقَد أَضَعتِ الَّذي حَفِظتُ مِنَ ال
وِدُّ لَقَدَّمتُ مِدحَةً عَجَبا
أَفنَيتُ دَهري وَطولَ دَهرِكِ لا
نَنفَكُّ نُزجي مَقالَةً لَعِبا
يَسلُكُ مِنها الصَعودُ مَن طَلَبَ ال
قَصدَ وَتَعوي سِباعُها كَلَبا
هَلّا إِذِ الخورُ في أَصِرَّتِها
وَالحَفلُ في الدَرِّ تَقطَعُ العَصَبا
لاقَيتِ أَمري وَالرَأيُ مُؤتَنِفٌ
أَتبَعُ رَأساً وَأَترُكُ الذَنَبا
في غَيرِ ما كُنهِهِ سَفِهتِ وَما
أَحدَثتِ حالاً فَتُحدِثي الخُطَبا
الحَمدُ لِلَّهِ ذي البَنِيَّةِ إِذ
أَمسَت دُحَيٌّ قَد أُثخِنَت غَلَبا
يَركَبُ حَزنَ الطَريقِ أَوَّلُهُم
يَدعو بَني عَمِّهِ وَقَد كُرِبا
غودِرَ عِندَ المَكَرِّ سَيِّدُهُم
فيهِ سِنانٌ تَخالُهُ لَهَبا
وَاِبنا حَرامٍ وَثابِتٌ كُشِفَت
خَيلاهُما عَنهُما وَقَد عَطِبا
زُرناهُمُ بِالخَميسِ ضاحِيَةً
نُزجي إِلى المَوتِ جَحفَلاً لَجِبا
جاءَت بَنو الأَوسِ عارِضاً بَرِداً
تَحلِبُهُ الريحُ مُقبِلاً حَلَبا
أَرعَنَ مِثلَ الأَتِيِّ أَعقَبَهُ
صَوبُ مُلِثٍّ يُسَيَّلُ الحَدَبا
إِنَّ بَني الأَوسِ حينَ تَستَعِرُ ال
حَربُ لَكَالنارِ تَأكُلُ الحَطَبا
إِنَّ بَني الأَوسِ مَعشَرٌ صَدَقوا ال
ضَربَ وَسَنّوا الإِساءَ وَالنَدَبا
فَصَمَدوا رَأسَ كَبشِ إِخوَتِهِم
حَتّى تَوَلَّوا وَاِستَنفَروا هَرَبا
بِكُلِّ لَينٍ ماضٍ ضَريبَتُهُ
عَضبٍ إِذا ما هَزَزتَهُ رَسَبا
قالَت بَنو الأَوسِ مِن عَفافِهِمُ
مُرّوا وَلا تَأخُذوا لَهُم سَلَبا
تَسوقُ أُخراهُم أَوائِلَهُم
كَما يَسوقُ المُعارِضُ الجَلَبا
لَمّا دَعاهُم لِلمَوتِ سَيِّدُهُم
زابَت إِلَيهِم جُموعُهُم عُصَبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قيس بن الخطيمغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1023