تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 23 يناير 2007 05:08:46 م بواسطة حمد الحجري
0 999
صَرَمتَ اليَومَ حَبلَكَ مِن كَنودا
صَرَمتَ اليَومَ حَبلَكَ مِن كَنودا
لِتُبدِلَ حَبلَها حَبلاً جَديدا
مِنَ اللائي إِذا يَمشينَ هَوناً
تَجَلبَبنَ المَجاسِدَ وَالبُرودا
كَأَنَّ بُطونَهُنَّ سُيوفُ هِندٍ
إِذا ما هُنَّ زايَلنَ الغُمودا
تَبَدَّت لي لِتَقتُلُني فَأَبدَت
مَعاصِمَ فَخمَةً مِنها وَجيدا
وَوَجهاً خِلتُهُ لَمّا بَدا لي
غَداةَ البَينِ ديناراً نَقيدا
سَقينا بِالفَضاءِ كُؤوسَ حَتفٍ
بَني عَوفٍ وَإِخوَتَهُم تَزيدا
لَقيناهُم بِكُلِّ أَخي حُروبٍ
يَقودُ وَراءَهُ جَمعاً عَتيدا
وَمُشرِفَةَ التَلائِلِ مُضمَراتٍ
طَوى أَحشاءَها التَعداءُ قودا
أَكُنتُم تَحسَبونَ قِتالَ قَومي
كَأَكلِكُمُ الفَغايا وَالهَبيدا
أَصابَ القَتلُ ساعِدَةَ بنَ كَعبٍ
وَغادَرَ في مَجالِسِها قُرودا
وَقَد رُدَّ العَزائِمُ في طَريفٍ
وَأَقيالٍ يَصوغونَ الحَديدا
وَإِنَّ سُيوفَنا ذَهَبَت عَلَيكُم
بَني شَرِّ الخَنى مَهلاً بَعيدا
وَيَأبى جَمعُكُم إِلّا فِراراً
وَيَأبى جَمعُنا إِلّا وُرودا
وَإِنَّ وَعيدَناكُم حينَ نَمشي
بِهِنَّ عَلى المَنونِ وَلا وَعيدا
أَلا مَن مُبلِغٌ عَنّي كُعَيباً
فَهَل يَنهاكَ لُبُّكَ أَن تَعودا
أَراني كُلَّما صَدَّرتُ أَمراً
بَني الرَقعاءَ جَشَّمَكُم صَعودا
فَما أَبقَت سُيوفُ الأَوسِ مِنكُم
وَحَدُّ ظُباتِها إِلّا شَريدا
فَلَن نَنفَكَّ نَقتُلُ ما حَيِينا
رِجالَكُمُ وَنَجعَلُكُم عَبيدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قيس بن الخطيمغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي999