تاريخ الاضافة
الخميس، 8 نوفمبر 2012 10:00:34 م بواسطة حمد الحجري
0 217
رشا من بني الأتراك صاد بصاده
رشا من بني الأتراك صاد بصاده
وصير عشاق الورى صيد صيده
توطأ هام النسر منعة حسنه
فما البدر إذ عدوة الا بعبده
أعار لها من مقلتيه تكحلاً
وأسبل في الظلما سوابل جعده
فما هو إلا في المحاسن مفرد
وليس به عيب سوى نقض عهده
بخيل بجود الوصل لا رفق عنده
بمن هام فيه من تقمص عهده
ولا حيلة تلفي لدي بوصله
ولا وصله أرجو به نيل رفده
هو المصطفى بحر الصفا وبه صفا
فمشربه إلا صفي موارد جنده
إليه يشير العالمون بيوم لا
سواه يرجي للمهول بخمده
هو الفرد في كل الكمال ومجمع
لكل جلال والجمال بورده
تقي نقي كامل ومكمل
أقام بنا الاسلام من بعد هذه
فلا مد في هذا الوجود ولابقاً
يؤمل إلا من كمالات سعده
لإن سواه لم يمحز رفعة الرقا
إلى الذروة العليا إلى عند عنده
وأخبر عن غير طلوع ظهيرة
فلم يتخلف عن مقالة وعده
فمن يرتجي الاك يا خير منعم
لدفع دواعي الكذب ثم لطرده
وآل وأصحاب كرام وعترة
يدومان ما سار الحجيج لقصده
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرزاق الجنديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني217