تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 8 نوفمبر 2012 10:02:21 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 8 نوفمبر 2012 10:02:55 م
0 243
من ذا يساميك في مجدٍ وفي فخر
من ذا يساميك في مجدٍ وفي فخر
يا واحد العصر دم بالسعد والبشر
حللت فوق سماء المجد منزلةً
ما حلها قط شخص سالف الدهر
لك الجدود الألى شاعت مفاخرهم
بالبذل والرفد والإمضاء والقهر
بذل الرغائب يوم السلم عادتهم
والطعن في مقدم الخيلين بالنحر
هم الغيوث إذا ما أزمة عرضت
هم الليث بيوم الفر والكر
ومنهم خلف حاذى بمنطقه
بيان حيدرة للعلم إذ يقري
وأنت يا زينة الدنيا وبهجتها
حزت التقى والنهى من أول العمر
إذا كن مقدام أهل النظم قاطبةً
وفقتهم ببديع الشعر والنثر
أبنت من مشكلات العلم غامضها
بكل لفظٍ حكاه كوكب دري
والجود إذ صار مقبوراً بحضرته
أخرجته من دروس اللحد والقبر
رويته بعد ما جفت موارده
فعاد مبتهجاً بالري والنشر
لك التصانيف أبكر نتائجها
من كل مجموع علم عاطر النشر
ومن نشيد ملا أسماعنا طرباً
فنحن ما بين نشوان وذي سكر
وأصبحت أدباء العصر في جذل
لما تجلت عليهم نشوة الخمر
أبياتها معجزات حيث ما تليت
تلقفت باطل التمويه والسحر
وخذ حليف الندا دراً يزان بكم
من صادق في الولا من عالم الذر
وعش سعيداً بما أوليت من جسد
ما غنت الورق أسحاراً على وكر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرسول الحميريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني243