تاريخ الاضافة
الخميس، 8 نوفمبر 2012 10:13:31 م بواسطة حمد الحجري
0 237
لاح سعدُ السعود بالافراح
لاح سعدُ السعود بالافراح
والتَّهاني بيوم عيد الأضاحي
والمسراتُ واجهت بوُجوهٍ
نيّرات مستبشراتٍ صباحِ
ورياضُ الحُبُور تُزهر بالنَّو
ر عَليها بلابِلُ الإنشراح
وطيورُ الإقبال تهتفُ بالتب
شيرِ في كلّ غدوةٍ وَرَواح
وتجلّت عرائسُ الأنسِ والبش
رِ عَليها ملابسُ الأفراح
وازدهى الدهرُ بالأمير على اب
ن حسين الحُلاحِل الجحجاح
ملك ذي جَلالَةٍ وجمالٍ
وعَفافٍ وسُؤددٍ وَفَلاح
وذكاءٍ ونجدةٍ ووقارٍ
واتجارٍ في صالح ورَبَاح
ندسٍ حُول هصورٍ حيي
ألمعي سميذَعٍ نَفّاحِ
ملكٌ يجذبُ القُلُوبَ بِمغنا
طيسِ أخلاقِهِ الكرامِ الفِسَاح
هِمَمٌ تعتلي الثُّرَيَّا اعتلاءً
وعليها الجَوزَاءُ مِثلَ الوِشَاح
خُلُقٌ واسعٌ وَبَاعٌ طَويلٌ
وَزِنَادٌ في الرأي غيرُ شَحَاح
ليّنُ الجَانِب الرفيع نظيفُ ال
عرضُ مُرّ النزال حُلو المِزاح
مَأمنُ الخَائِف المَرُوع ويخشا
هُ لدى الحرب كل شاكِي السلاح
العديمُ النظيرُ عفواً وحِلما
والعطوفُ الصفوح لافي السفاح
يَقتُلُ الماكرَ المخادع بالعف
وِ وبالصّفح لاببيضِ الصفاحِ
ليس يُرضيه ان تكون أعَاد
يه بوجهِ الصّعيد مثلَ الأضَاحي
بل يرضيه منهُمُ الجَزمُ بالسّل
مِ ورفعِ الأذى وخفضِ الجناح
كُلّ هذا تنزّهٌ عن دماءٍ
سفحُها بالصّفاح غيرُ مُبَاح
نال منه الانامُ نيلَ الأماني
وأمَانَ الأشبَاحِ والأرواح
وصَلَ الفصلَ بالصّلاةِ وبالأو
رادِ والفقهِ والحديثِ الصّحاح
فاذا ما دَجَت دَيَاجي المعاني
لاح من فكره سَنَا المِصبَاح
واذا ما عليك يُرتَج باب ال
فهم أو مَا اليكَ بالمفتاح
وبنات الأفكار في الكتب تُجلى
بيديه لا الرّاح في الأقداح
هَذّبَتنا أخلاقُه وسَقَتنا
راحَ أنسٍ لكن بغيرِ جُنَاح
عَلَّمتنا الآدابَ في الجِدّ و
الهزل بِلا هجنَةٍ ولا استقبَاحِ
غمرتنا آلاؤه فَسَبَحنا
في بِحَارِ العَطاءِ لا الضّحضَاحِ
إن يَضنّ السَّحاب بالقطر يزخر
بحر كفيهِ بالنُّضَار الصّراح
واذا صَوّحَت رياض الأماني
أزهرَت من نَوَالهِ السَّمَّاح
مَن كَمثِل الباشا علي بنِ حسينِ بنِ
علي في جوده الطفَّاح
من يُضاهي عليَّا بن حسين بنِ
عليّ في عفةٍ وَصلاح
من يُجاري عليَّا بنَ حسين بنِ
علي في عقله الرّجَّاحِ
يا مَليكَ الفَخَار وافاك عيدٌ
عَائدٌ بالسُّرور والأفراحِ
باسِمَ الثغرِ مُشرقَ الوَجه قد
حُلِّي نَحراً بِنُورِكَ الوضّاحِ
وَكَسَاه البَهاء حُسنُكَ وازدا
د عُبُوقا بِطيبكَ الفَيَّاح
خَدَمَتكَ السُّعُودُ فيه على الأقدام
تَسعى كمثل خودٍ رَدَاح
وَأَتى للهناء وهو كبيرٌ
لاثِماً كَفّ آمِر جَحجَاجِ
كي يَرَى زحمةَ الشِّفاه على لَثم
بنانٍ يشفي الصّدَى صَفَّاحِ
عِش لأمثاله مُعافىً الى ما
لَيس يُحصى في راحةٍ وارتياح
فَلَكَ الايامُ والليالي عَبيدٌ
واماءٌ ما إن لها من بَرَاحِ
سالِما مع بَنبك من كلّ سوءٍ
يا أمانَ النفوس والأشبَاح
واعل واسعد واصعد وَدم وتنعم
وتيمن بِيُمنِ عيدِ الأضاحي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد اللطيف الطويرغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني237