تاريخ الاضافة
الخميس، 8 نوفمبر 2012 10:16:13 م بواسطة حمد الحجري
0 208
بِشَاراتٌ وأفراحٌ ونورُ
بِشَاراتٌ وأفراحٌ ونورُ
بعيدٍ دائم معه السُّرورُ
تَبدّى مشرِقاً بِشراً وبُشرى
نَضيرَ الوجهِ ليس له نَظِيرُ
به ظَهَرت تباشيرُ التَّهاني
وَفيهِ قد تجمَّعَت الخُيُورُ
فإن يَكُ في اسمهِ عيداً صغيراً
فما هو بهجةً إلّا كَبيرُ
بِتُونس قد تَزَيَّن كُلُّ قَصرٍ
وَزِينَةُ تُونِس المَولى الأمِيرُ
أبُو الحسَن الرّضاءُ عليّ ابن
الأميرِ حسينٍ الصّدرُ الشَّهيرُ
مَلِيكٌ قَد رَقى متنَ المَعَالي
فدُونَ مُقامه الشِّعرى العَبُورُ
وَزَيَّن كلّ مأثُرَةٍ فأضحَت
عَلَيه حُلى مَحاسِنِها تَدُورُ
فَخَارٌ قد سما فوقَ الثُّريَّا
وَقَارٌ مِثلَ ما أرسى ثَبِيرُ
وفاءٌ زانه حِلمٌ وعَدل
فليسَ على أعاديه يَجُورُ
نضظيفُ العرضِ محمود السَّجايا
رحيبُ الصّدرِ مِفضَالٌ وَقُورُ
تَسَربَلَ للعفاف ثيابَ تَقوَى
فلم يستصبهِ الرشأَ النَّفُورُ
بَشَاشَةُ وجهه تُوليك بُشرى
وتُملأ من مهابته الصّدُور
له خُلُقٌ كنشرِ الرّوضِ غضّا
لطَافتُه تَلينُ لها الصّخُورُ
كأنّ مِزاجَهُ مَمزوجُ راح
له يصبو أخو النُّسكِ الوَقُورُ
وَجَدّ قد أعَار البِيضَ حَداً
لَهُ تنبُو صوارمها الذّكُورُ
تراه باسماً طلق المحيَّا
إذا عَبَس المُهَنَّدُ والطَّرير
جليلُ القدر يكشِفُ كلّ جلىّ
إذا سودُ الخُطُوبِ لها سُتُورُ
اذا عاينتَه عايَنتَ بَدراً
لِحُسن بَهَائِه عَنَتِ البُدُورُ
وإن يمَّمتَه يمَّمتَ بحراً
فُرَاتاً ما لنا عنه صدورُ
فمن يمناه إيقاعاً وجَدوى
تَفِيضُ لنا الوقائعُ والبُحُورُ
وهِجّيَرَاهُ ذكر اللَهِ دوماً
فلا يَعرُوهُ في الذكر الفُتُورُ
بتَدريسِ العُلُومِ له اعتناءٌ
فلا تُلفيه يضجَرُ أو يَخُورُ
لقد وَرِثَ المآثر عن أبِيهِ
وشبلُ اللَّيث عدّاءٌ هصُورُ
يَصِيدُ بفكرِه نُكَتَ المَعَاني
كما انقضّت على الصّيد الصّقورُ
ويلمَحُ هاجسَ الأفكارِ حتَّى
كأنّ بها يُناجِيهِ الضّمِيرُ
فمن آرائِه البركاتُ تُجنَى
فيسهُل عندَها الأمر العَسِيرُ
يجُودُ بديهةً بِنِكَاتِ بحثٍ
إذا انبَهَمت على الخرِقِ الأمورُ
جرى ذِكري من الإخوان لَيلاً
بمحضره وأنِّي لَو أزورُ
ومنه الإذن لي طلبوه كَيما
من ارضِ القَيرَوانِ لهُم أسِيرُ
وكان الذّكر ليلةَ أربعاءٍ
وفي غَدِها أتيحَ لِي المَسِيرُ
تَخَاطبتِ النُّفُوس على بِعَادٍ
لألفتها وليسَ لها شُعُور
وطاعَتها الجُسُومُ الى التَّلاقي
وسِرّ الأمرِ أن أذنَ الأمِيرُ
فَأخَّرت السَّلام عليهِ يوماً
فَعاتَبَ والجوابُ به قُصُورُ
فقيل اذا أجبتَ بغير نظمٍ
فإنّ العَتبَ ليس لهُ فُتُورُ
فقلت له أيا ملِكَ المَزايا
ومن منهُ المسائِلُ تستعيرُ
أردنا أن نجيء بفألِ خيرٍ
وَحُسنُ الفألِ ليس له نَكِيرُ
فقدّمت التَّأخُّر يا مَلِيكي
وقلبي نَحو حضرتكم يَطيرُ
فكيف أقدّمُ التَّقديِمَ عَنه
وفي التَّاخير خيرٌ يا خَبيرُ
فلا زِلتَ المقَّدمَ في المَعَالي
وفرعُكَ في الزّمانِ هُو الأخِيرُ
ولا بَرِحَت لياليك اللآلي
تُقَلَّدُ للدّهُورِ بها نُحُور
ولا زِلتَ المُفيدَ لَنا كمالاً
وربّ الخَلقِ عاضِدُك النَّصيرُ
ولا قَرَعَت لك الأسواءُ باباً
ولا دَبَّت بسَاحتِك الشُّرُورُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد اللطيف الطويرغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني208