تاريخ الاضافة
الخميس، 8 نوفمبر 2012 10:27:42 م بواسطة حمد الحجري
0 229
غيرت يا دهر من ودي غدا لهم
غيرت يا دهر من ودي غدا لهم
ملازما فنأت عني لهم نعم
قد كنت أرجو وجود الجود مع شرف
أسمو به فوق أقراني إذا حكموا
فصار جودهم للغير وانخفضت
مراتب شأوها الإخلاص عندهم
وفي فؤادي من عكس الردى حرق
قد أضرمنها رياح شابها الألم
ما كل ما يتمنه المرء يدركه
تجري الرياح بما لا يشتهي الأرم
لعلها تنطفي من برد حكمته
ويشتقي القلب من نار لها ضرم
فإن عكس الرجا مر مذاقته
على كئيب عرته في الورى نعم
مولاي يا من غدا سر الوجود ومن
سواه عندي وإن أولى الجفا عدم
لأنت إنسان عين الروم حزت على
ما نالها قط لا عرب ولا عجم
وقفت غيرك في حكم ومعدلة
وشدت بعاو من سكانه الكرم
طلعت في أفقنا بدراً وليس يرى
لليل جهل وظلم في الملا ظلم
لكن موضع رحلي أسود وفي
فيه لهيب الظمأ دون الورى ودم
سقيت جرعة عيش كله كدر
ووردهم من نداك السلسل الشم
تعلقت بحبال الشمس منك يدي
ثم انئنت وهي صفر ملؤها ندم
هل في القضية يا من فضل دولته
وعدل سيرته بين الورى علم
يضيع واجب حقي بعد ما شهدت
به النصيحة والإخلاص والخدم
ولم أقصر لدى حفظ الوداد ولا
جرت إلى نحو إخلاصي لك التهم
وما ظننتك تنسي حق معرفتي
إن المعارف في أهل النهي ذمم
ولم أضيع عهوداً منك لي سلفت
وما غدرت فلم للود احترم
حرمت ما كنت أرجو من ودادك لي
ما الرزق إلا الذي تجري به القسم
بالله يا ابن الألي ساروا إلى رتب
ما نالها أحد في الخلق غيرهم
ما مر يوماً بفكري ما يريبكم
ولاسعت بي إلى ما ساء كم قدم
أجبتكم لخلال كنت أعرفها
وإنما تعشق الأخلاق والشيم
إذا محاسني اللاتي أدل بها
كانت ذنوباً فوصلي منك منصرم
مع ذا فأنت مني قلبي فلست إلي
سواك أن عبس التبريح أبتسم
وبعد لو قيل لي ماذا تحب وما
هواك من زينة الدنيا لقلت هم
وما سخطت بعادي إذ رضيت به
فكل جرح إذا أرضاك ملتئم
فاسلم على أي حال شئت يا أملي
وأنت ذو حكمة بين الورى حكم
مدى الزمان وما أبدي كئيب أسى
شكاية من شريف داره حرم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد اللطيف المنقاريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني229