تاريخ الاضافة
الخميس، 8 نوفمبر 2012 10:29:21 م بواسطة حمد الحجري
0 222
تباً ليوم النوى كم أثخنت يده
تباً ليوم النوى كم أثخنت يده
قلبي جراحاً فطر في بالدما همعا
أمسيت فيه طريحاً من جفا رشا
حو الشمائل في روض الحشا رتعا
سارت إليه الصبا تنبيه عن خبري
وكيف سهم النوى في مهجتي صنعا
قالت له إنه ما فيه من رمق
مثلي عليل فأبدى اللهف والجزعا
فقلت والدمع من عينيّ منحدر
وبدر سؤدده في الأفق قد طلعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد اللطيف المنقاريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني222