تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 14 نوفمبر 2012 07:17:01 م بواسطة حسين عتروسالأربعاء، 14 نوفمبر 2012 07:48:48 م
0 428
لي هوىً
أنت ربّي أنت لا
لا تَكِلْني حبّها
واكتبنْ في بيتها
أنّني قد زرتها
يومَ أن غاب النّوى
لحظة البدر انزوى
قرَّب النّجم لها
في ضياءٍ وارتوى
ثمّ باح شاعرا
هيْ هيامي والجوى
في شعاع عينها
ألّفَ شعرا لها
ثمّ مات قائما
ليلهُ يدعو لها
واستفاق صائما
يومهُ في ذكرها
أشْرق الشمس ضحىً
كي يرى نورا لها
في زبورٍ من سنا
قد قرأتُ وصفها
شقَّ حبّاتِ العَنا
آيةٌ من حسنها
ليتهُ كان الفنا
لا لنا ولا لها
هيْ عيونٌ أشرقتْ
أغرقتني بحرها
كلَّمتْني هاؤُها
هائمٌ في عشقها
أستحي بين السطورْ
أن اُكَاشفْ سرّها
بعد ساعاتِ الأملْ
واشتياقِ من سألْ
واعَدَتْني وصلها
ثمّ وفّت في الأجلْ
هِيتَ لي هيت لها
في عناق من وصلْ
ريحها مسكٌ شذى
رِيقها ريٌّ عسلْ
صرتُ أخشى أن نُرى
في حروفي والجُملْ
... ... ... ... ... ...
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين عتروسحسين عتروسالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح428
لاتوجد تعليقات