تاريخ الاضافة
الأربعاء، 14 نوفمبر 2012 07:31:51 م بواسطة حسين عتروس
0 498
بعدك الدّمع تهاوى
بعدك الدّمع تهاوى
مثل أشجار الكافورْ
تنسج الحزن بقلبي
من حصير الزّيتونْ
ألبستني عقد أشجاني غماما
مثل أمطار السّيولْ
صرت أرجو من فؤادي
أن يدعني للأفولْ
كخريفٍ مرّ غفوا
ثم جاء في الربيعْ
عاد يرجو أن يلاقي ذكرياتٍ من فصولْ
لم أجدهُ، لم يجدني
فاستباح عَرْفَ شعري
كي يعود في السطورْ
لهف قلبي حين ماتْ
كربيعٍ حين فاتْ
أمسكي حرفي بروحي
كي أعود للحياة
يا حبيبي
كيف ينمو الزرع بعدكْ
وهْو من قد عفّ غيركْ
فاستنارتْ بالشعيرِ
كلّ حقلٍ في ربوعكْ
إنّهُ الصّبح تبسّمْ
من حبيبات ثغوركْ
وكأنّ الفضل منكَ
قد سقى حلف الفضولْ
بِعتُ قلبي فاشتراه
لهف شعري
كلّ أشيائي تراه
أين حِبّي؟
فالمنازلْ والأثافي
كلّها ترسو بصدري
فكأنّي مثلما جُنّ بليلى
أرسم الصورة في كل الصّورْ
أنحت الماء تماثيل هواه
كلّ شيءٍ في الحياة قد تَوَجّدْ
كلّ صوتٍ
كلّ همسٍ أو حفيفْ
لا يناجيني سواه
أي بُنَيَّ...أي بنيّْ
وفؤادي مُرجعا من غير صحوٍ
أبتاهُ...أبتاه
\"في فَقْدِ الوالد عليه رحمة الله\"
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين عتروسحسين عتروسالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح498
لاتوجد تعليقات