تاريخ الاضافة
الخميس، 15 نوفمبر 2012 04:16:28 م بواسطة حمد الحجري
0 353
بريق الغور من أكناف رامه
بريق الغور من أكناف رامه
شجا قلبي وذكَّرهُ غرامه
وأجرى كالعيون دموع عيني
فأخجل فيضها فيض الغمامة
وأزعجني وأقلقني ونكى
جراحاً ليت منه السلامه
وبَلبَل مهجتى وأطار نومي
فقولي طول ليلى للكرى مه
إذا رام العذول سلو قلبي
فلا حباً لذاك ولا كرامه
معاذ الله أن أسلو عريباً
هواهم في الحشا أرسى خيامه
فلا أهوى سواهم طولب عمري
ولا أنسى إِلى يوم القيامه
تملكني هوى عرب المصلِّى
فليس تسوغ في سمعي الملامه
ومازج حبهم عصبي ولحمي
فلا أرضى العذول ولا كلامه
همو سكنوا سويدا القلب من
وسُقمي والسهادُ لذا علامه
وهم روحي وهم بصري وسمعي
علامَ عواذلي عذلي على مَه
بهم سُكري بهم صحوي دواماً
بهم أنسي وحقهمُ قسامه
ثملت بهم وما خامرت خمراً
ولا دانيت أدنان المدامه
رعى الله الأبيرق والمصلَّى
وبان الحي ما سجعت حمامه
فتلك مواطن الصبِّ المُعنَّى
بها الأرواح صارت مستهامه
على عُرب بها مني سلامٌ
يكون المسك من قبلي ختامه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الهادي السوديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني353