تاريخ الاضافة
الخميس، 15 نوفمبر 2012 04:17:48 م بواسطة حمد الحجري
2 824
شاهِد جمال مُحيا غاية الطلبِ
شاهِد جمال مُحيا غاية الطلبِ
تظفر فديتُك بالأعلى من القربِ
ولا تكن عن حياة الروح مشتغلاً
بالتُّرهات فما هذا من الأدبِ
والحظ محاسن تسبي العقل اجمعه
من السرور بها والأنس والطربِ
وخلِّص القلبَ من أكوان غربته
وادخل حمى ربة الأستار والحجبِ
وانس العلوم وما قد كنت تكتبه
فمحوه واجب من كل مكتتبِ
وانهض إِلى العالم الأسنى على قدمِ
التجريد لا تلتفت يوماً إِلى سببِ
واصرف على حسن من تهوى وصالَهمُ
جسماً وروحاً وهذا ليس بالعَجبِ
ولا ترد عوضاً عنهم إذا قبلوا
فالكل ملكهم ما فهت بالكذبِ
ما أنت لولاهُم أجروا عنايتهم
عليك إِلا محلَّ الشك والريبِ
لولا تعرُّفهم ما كنت تعرفهم
ولا رُفعت إِلى شيء من الرتبِ
هم أهّلوك لهم جوداً ومكرمةً
وبلّغوك الذي ترجو من الأربِ
سافر إِلى حضرةٍ عليا مقدسةٍ
تصج من ألم الأغيار والنصبِ
ومن مقالك لم هذا وكيف وهل
لا كان هذا مقال الجهل والعطبِ
وكن عبيداً لهم لا تعترض أبداً
واضمم جناحك مع هذا من الرهبِ
وإن بدا وجه ذات الخال صلِّ لهُ
واسجد كما جاء في القرآن واقتربِ
واشطح على سائر النساك إن عذلوا
وقل لن لام من عجمٍ ومن عربِ
فنيت عني بها يا صاح إذ برزت
وغبت إذ حضرت حقاً ولم تغب
فما أبالي إذا ما لمتني أبداً
وربما ذقت طعم اللوم كالضَّرَبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الهادي السوديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني824