تاريخ الاضافة
الخميس، 15 نوفمبر 2012 04:19:06 م بواسطة حمد الحجري
0 325
بريق الحمى الغربيِّ من أيمن الخبا
بريق الحمى الغربيِّ من أيمن الخبا
شرى فنفى نومي وذكرني الربى
وهيج أشواقي وفتت مهجتي
وأوما إِلى عهد الصبابة والصبا
وجدد وجدي بعدما كان بالياً
ومزَّق قلبي مثلما مزقت سبا
ولكنه من بعدي تفتيت مهجتي
رثى لي وأهدى عن أهيل اللوى نبا
فأحيا فؤادي فانتعشت مُكبِّراً
وقلت له أهلاً وسهلاً ومرحبا
رعى الله أياماً مضت في ربوعهم
فما كان أصفاها وأحلى وأطيبا
فلا عيش إلا في مواطن قربهم
وأما سوى هذا فعندي كالهبا
وحق الهوى العذريِّ هم كل بغيتي
لغيرهم يا صاح قلبي ما صبا
وما غيرهم إلا خيالٌ وباطلٌ
فطوبى لمن أمسى لديهم مطنبا
بذلت لهم روحي فإن قبلوا فيا
هنائي وإن عزوا رضيت به حبا
فكم عاشق قد مات قبلي صبابة
ولكنه من بعد ما مات قرّبا
ولي همة تعلو إذا ما ذكرتهم
فأشطح من سكري وأنعم مشربا
وكم نهر العذال سائل أدمعي
فأقبل مثل النهر بالسر معربا
وإني لذاك المغرم العاشق الذي
يبيت على ذكر العذيب معذَّبا
يهيم إذا لاحت معالم رامةٍ
وعنه فلا تسأل إذا هبَّت الصبا
اذا شئت أن تبدي مصونات سرِّهِ
فحدِّث بذاك الحيِّ عن ذاك الخبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الهادي السوديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني325