تاريخ الاضافة
الخميس، 15 نوفمبر 2012 04:38:45 م بواسطة حمد الحجري
0 323
شرى البرق من نجد فهيَّجَ لي وجدي
شرى البرق من نجد فهيَّجَ لي وجدي
وكشَّف أسراري وأظهر ما عندي
ونمَّت على حالي دموع تساقطت
من الجفن حتى خُدَّ فيض لها خدي
وصرتُ عليلَ البال مضنى مولهاً
جريح فؤادٍ لا أعيد ولا أبدي
أسامر ذاك البرق ليلي كله
وحيداً فريداً في هواي وفي قصدي
فيا أيها البرق الذي فتَّت الحشا
رويدك لا تفتك بروحي على عمدِ
فما أنا ممن يا بريق تروعه
بومضك لولا جيرة العلم الفردِ
ولو لم تلح في حيهم ماشجيتني
ولا كان طرفي منك يُكحَلُ بالسهدِ
فرفرف ولو أجريت دمعي صبابة
فحالي بهم حالي وودي لهم ودي
سباتي غريب قد أقاموا برامة
فطيشي بهم حلمي وغيِّي بهم رشدي
ولست بلاوٍ عن هوى جيرة اللوى
وفي طول عمري لا أحول عن العهدِ
أتيهُ بهم عجباً على سائر الورى
وأصبو إليهم في الدنو وفي البعدِ
إذا اشتقت رؤياهم فقلبي محلهم
ولست على الأحباب أخشى من الفقدِ
ومنذ عرفت الحب ما رمت غيرهم
وفيهم مذاق المر عنديَ كالشهدِ
عذابهمُ عَذبٌ وسخطهمُ رضا
وجورهمُ عدل وكالوصل لي صدي
وحسبي إذا ما لقبوني بعبدهم
علوّاً وهذا غاية الحظ والسعيد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الهادي السوديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني323