تاريخ الاضافة
الخميس، 15 نوفمبر 2012 04:44:19 م بواسطة حمد الحجري
0 475
سادتي مر في فمي كل حالِ
سادتي مر في فمي كل حالِ
بعدكم يا صلاح قلبي وحالي
يا أُحيباب بَلبَلَ البَين بالي
صار جسمي من التبلبل بالي
زال عقلي وضلَّ عني رشادي
حين غبتم عن ناظري يا موالي
لست أرضى بغيركم لي بديلاً
عفتُ والله مبغضي والمُوالي
كل عيش يكون في البعد عنكم
فَهوَ عيش مشبه بالمحال
خانني من فراقكم نوم عيني
يا لقومي من النوى كم أصالي
قلت للنوم عد إلينا أرحنا
قال حتى يعود دهر الوصال
قلت زرني حتى أرى طيف قلبي
قال حاشاك ترتضي بالخيالِ
قلت عاود جفون صبٍّ عميدٍ
قبل يرمى فؤاده بالخبالِ
قال مستاهل لكل عقاب
وصدود وجفوة ومطالِ
أنت ضيعت من سباك هواهم
إنَّ رَعيَ الوداد تركُ الملالِ
قلت دعني فلم يكن بي ملالٌ
غير أنَّ العجيبَ صرفُ الليالي
كيف أسلو هواهُم وَهوَ فرضي
وسروري من الزمان ومالي
لو خلا القلب من هوى ساكنيهِ
كان موتي لفقدهم قد حلا لي
عُذِّبت مهجتي بشوق ووجدٍ
إن أكن عنهم أردت ارتحالي
ما مرادي من الوجود سواهم
بعد وجدان سادتي لا أبالي
يا عريباً حلواً بسفح زرودٍ
ليت في حيكم يثنى عقالي
يوم تقضى لي الحلول لديكم
ذاك عندي عيد الهنا والنوالِ
فيه أحيا وأستطيب معاشي
مستريحاً من شوم همِّ اشتغالي
يا رعى الله جيرة بالمصلى
تيموني بفرطِ ذاك الجمالِ
علموني الهوى وما كنت أدري
أنَّ رَميَ الهوى كَرَمي النصالِ
كل قلب يطيق صبراً عليهِ
فَهو أقوى من شامخات الجبالِ
يا خليلي إن قلبي ضعيفٌ
والهوى فنّه شديد المحالِ
غير أني قد استعنت عليهِ
بفتى جامع لكل المعالي
سيِّدِ الرُّسُلِ والخلائق طرّاً
البشير النذير قطب الكمالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الهادي السوديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني475