تاريخ الاضافة
الخميس، 15 نوفمبر 2012 04:45:08 م بواسطة حمد الحجري
0 490
حاضرٌ في القلب لم يغبِ
حاضرٌ في القلب لم يغبِ
لذَّ لي في حبه تعبي
لست أنساه فأذكرهُ
انا فيه دائم الطربِ
مِحَني في عشقه مِنَحي
لم يلمني فيه غير غبي
سقمي من سَقمِ مقلتهِ
والشفا في ذلك الشنبِ
سلب الألباب محتجباً
كيف لو يبدو من الحجبِ
وبه الأكوان قد فتنت
فاتتاني ليس بالعجبِ
كل أنواع الجمال لهُ
بأبي ذاك الجمال وبي
سَعِدت عين رأته بهِ
من جميع العجم والعربِ
ليته يا سعد يسلبني
وهوَ في حِلٍّ من السلبِ
لم يرق لي بعده أحدٌ
وسواه ليس من أربي
آه واشوقاً لبهجتهِ
كم أُصالي فيه من تعبِ
حركت شجوي إليه ضحى
صادحاتُ الوُرقِ في القضبِ
أظهرت ماكنت أكتمهُ
حين غنَّت في ذرى العذبِ
وتمادى نحوه عطشي
إن يدم هذا فيا عطبي
فمتى بالوصل يسمح لي
منتهى الامال والطلبِ
ويبيت الشمل مجتمعا
وفؤادي غير مكتئبِ
وأرى المحجوب عن بصري
في حمى الأجلال لا القضبِ
فدموعي من تبمسهِ
وهو في هذا الضنى سبي
وصبا نجدٍ إذا نفحت
من رباهُ ذبت باللهبِ
لم أزل من حرٍّ فرقته
ساهر الأجفان واحربي
لكن المحبوب يعلم ما
مسَّني من شدة الوصبِ
وكفاني علمه شغفي
ولزوم الباب بالأدبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الهادي السوديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني490