تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 نوفمبر 2012 08:01:36 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 25 نوفمبر 2012 08:05:19 م
0 1707
كتاب السير من سلك الدرر
لما فشا الجور من الملوك
وانطمس الحق عن السلوك
وأفسد الحدود بالكلية
وانتشر الدين على الرعية
وكان أهل النهروان من بقي
منهم على الحق القويم الأسبق
تحزبوا منهم إلى النخيلة
وهم هناك فئة قليلة
تجمعوا وقاتلوا من راما
قتالهم ظلما وما استقاما
وكان ممن قاتلوا ثم الحسن
أتاهم بجيشه ليقتلن
ومعه الكوفة ثم انهزما
بعد قتال كان مع سفك دما
ولم تزل عمال نجل صخر
يسعون في فسادهم والقهر
ويقتلون من أبى لعن علي
ولم يوافقهم على الجور الجلي
ويتتبعون المسلمينا
قتلا وسجنا حيث يوجدونا
ولا يزال المسلمون في بلا
من شرهم وجورهم بين الملا
تجمعوا بعد ذا وائتمروا
بإبن أبي الحساء فيهم أمّروا
وفيهم حيان والمستورد
ثم معاذ وحصين الأسد
وهؤلاء قتلوا جميعا
وكل منهم قد غدى صريعا
كذاك خالد كذا عباد
وكان ناسكاً من العباد
ومنهم قريب ثم كهمس
ثم أبو ليلى وكلٌ أكيسُ
ومنهم زياد العجلي
فقتلوا والأعرج الكوفي
ومنهم قريب والزحاف
فقتلوا ومنهم قواف
ومنهم معبد مع عمرانا
سليل حبان أخا شيبانا
ومنهم مجاثما من تميم
وهو أبو بلال الكريم
وفضله وجهده كما علم
أشهر من نار على رأس علم
وسبب الخروج كان منه
بما حكى بعض الرواة عنه
وذاك حين قتل البلجاء
إبن زياد ظالماً عداء
وكانت من خيار المسلمات
تقى وعلما خير ذا هداة
فقال بعد هذه أقيم
نفساً عن الدنيا ومن أقيم
فخرجوا ما قصدوا قتالا
إلا لمن أرادهم ضلالاً
وهم يقال أربعون رجلاً
خيار أهل الأرض علما عملاً
لاقاهم القعقاع بن عطية
فأقتتلوا وحانت المنية
وأسر القعقاع ثم قتلا
وقتل الكل هناك مقبلا
قد طلبوا شهادة فوجدوا
ما طلبوا من ربهم واستشهدوا
ما داهنوا كلا ولا استهانوا
عليهم الرحمة والرضوان
ومن كرامات أبي بلال
وصنوه عروةٍ المفضال
خيرهما في الدين ليس يحصى
والعلم والزهد ولا يستقصى
ولهما في الزهد والشجاعة
نوادرعنهم أتت مشاعة
ومنهم حويص مع غسان
شيبان عون أي أبو عمران
ومنهم سليل زيد جابر
وفضله في العلم أمر شاهر
وهو سراج الدين بحر العلم قد
أثنى عليه البحر علما ورشد
وقال من أهل العراق أعجب
كيف لنا احتاجوا وعنه ذهبوا
كان يحج جابر كل سنه
وعامل البصرة عاما سجنه
حتى رأوا هلال شهر الحج
فقال لا بد لنا من حج
وإنما سجنه من أجل ما
إليه يحتاج الورى لتعلما
فسار حينما رأى الهلالا
حتى أتى الإحرام والإهلالا
فأدرك الناس وهم في عرفه
والكل قد لازم منهم موقفه
تجلجلت ناقته هناكا
وشارفت من سيرها الهلاكا
والله قد سلمها بفضله
وجابر لا غاية لفضله
ومنهم أيضاً فتى إباض
كان إمام الحق سيفاً ماضي
عمدة هذا المذهب الكريم
نسبه قد كان من تميم
بصحبه قد سلك المحجه
وقهروا خصمهمُ بالحجة
وفارقوا لسبل الضلالة
وباينوا الهذيان والجهالة
وكان في زمان عبدالملك
منه له نصائح فيما حكي
وهو كذا لجابر معاصر
عن رأيه في الأمر كان يصدر
ومنهم الوليد جد عنبسة
وحمزة من عبد قيس أسسه
وإبن السماك جعفر العبدي
وهو تقي عالم مرضي
ومنهم الحباب ثم سالم
صحار العبدي حبرٌ عالمُ
كذا صحار وكذاك جعفر
شيخي أبي عبيدة قد ذكروا
أخذ عن هذين قبل أكثرا
من أخذه عن جابر مؤثرا
ومنهم هبيرة إياسُ
وأحنف بن قيس النبراسُ
وتبرح ومازن من راسب
قد رقيا لأرفع المراتب
علما وزهداً اخوان نسبا
وعملا علما تقى ومذهبا
وكل هؤلاء تابعونا
وبعدهم تابعوا تابعينا
منهم أبي عبيدة إبن أبي
كريمة وهو إمام المذهب
وهو تميميٌ ولكن بالولاء
الأعور فاق كل علماً عملا
تعلم العلوم ثم علما
ورتب الحديث حتى أحكما
وصالح الدهان مع ضمام
وكلهم من قادة أعلام
وحاجب وهو أبو مودود
وأسعد من علما الوجود
ومنهم الخيار وابن القاسم
وابن سعد وهو خير عالم
وطالب الحق إبن يحيى إبن عمر
كان كنديا إماماً اشتهر
كان قاضياً لإبن جبله
فأنكر الجور الذي قد فعله
في حضرموت وهو عامل لمن
ولاه مروان على قطر اليمن
فأظهروا جوراً كبيراً في الورى
حتى اشتكوا إلى إبن يحيى الضررا
فقام واستشار في الأمر أبا
عبيدة فقال ثم محتبى
وأرسل المختار إبن عوف
إليه مع بلج ولا عن ألف
فقاتلوا هناك جمعاً الفجره
وهزموا جيوش تلك الجوره
واستخلصوا جميع أقطار اليمن
ومكة إذ في حروب تعرفن
ومنهم أبرهة إبن علي
وإبن الحصين واسمه أيضاً علي
وبعدهم طبقة الربيع
إبن حبيب عالم مطيع
قد كان للمذهب طوده الأشم
وفي علوم بحرها طامي الخضم
قد أخذ العلم عن الإمام
أبي عبيدة وعن ضمام
وعن أبي نوح وكان خير من
قد صحب الإمام في ذاك الزمن
ثم أبو أيوب وائل رقى
أعلى العلا زهدا وعلماً وتقى
وابن الرحيل منهم محبوب
وهو ولي عندنا محبوب
كذا أبو صفرة عبدالملك
كذا الطريد مثله أيضا حكي
ومنهم حملة العلم إلى
مشرقنا والمغرب الذي علا
وكلهم أئمة في الدين
قاموا بلَمِ شملهِ المتينِ
وانتشر المذهب في الأفاق
وضاءت الفجاج بالإشراق
وكان في المغرب أيُّ دولة
بالرستميين أهيل الصولة
وهكذا قد قام في قطر اليمن
وحضرموت وإلى أقصى عدن
وفي خراسان وفي العراق
ومصر والبحرين بإتفاق
وفي عُمان ولذا جاء المثل
للعلم بالطائر إذ كان انتقل
قد باض بالمدينة الزهراء
افراخه بالبصرة الفيحاء
ثم إلى عُمان منها طارا
وعمم الأفاق والأقطارا
فازدهرت عُمان بالأعلام
العامدين في وجه الظلام
وقام فيها العدل بالأئمة
أهل الهدى قادتها للأمة
بالعلماء ذلك الزمان
أهل التقى والعدل في عمان
هو الجلندى إبن مسعود ولي
أفضل من قام بقطر أذعل
وابن الرحيل واسمه محبوب
هو إبنه محمد المحبوب
وإبن أبي جابر وهو موسى
لولا النبوات لكان موسى
ومنهم إبن منذر بشير
ومنهم إبن نيّر منير
ومنهم هشام إبن المهاجر
ومنهم سعيد إبن المبشر
وإبن أبي قيس كذا خير ولي
كذا سليل عزرة وهو علي
وهاشم وهو فتى غيلانا
كذا سليمان فتى علمانا
ومنهم الهمام عبدالمقتدر
إبن حسن أكرم به صدقا وبر
ومنهم الإمام موسى إبن علي
محمد وهاشم خير ولي
ومنهم سعيد والوضاح
وغيرهم لم يحصهم إيضاح
قاموا لنصر الدين في عُمان
وغيرها من سائر البلدان
رحم الله هاتيك المهج
قد استقاموا واقاموا للعوج
وبذلوا انفسهم في عزِّ
دين الإله الواحد المعز
جزاهم الرحمن مع رضوان
رحمته والخلد في جنان
* ذكر الأئمة المنصوبين في عُمان بعد افتراق الأمة إلى إمامنا هذا :
وحيث كان الإفتراق واقعا
في الدين بعد أحمدٍ وشائعا
وأختلفت أمته مذاهبا
كلاً ترى لما رآه ذاهبا
مفضلاً مذهبه ويعتقد
خطأ من خالفه في المعتقد
ودون شك وذا من غير خفا
بأن ما كان عليه المصطفى
وصحبه الأبرار هو الحق لا
مرية فيه عند كل العقلا
وكل من تفرقت به السبل
عن ذلك السبيل زلة أضل
وأهل هذا المذهب الحقيقي
تمسكوا بذلك الطريق
ما احدثوا ما بدلوا ما غيروا
بل انكروا على الذين غيروا
وبالغوا في النهي والإنكار
وفارقوهم بعدما إعذار
وقاتلوا من ضل منهم واعتدى
وبذلوا النفوس للدين فدى
فكان ذاك دائبهم طول الزمن
لوقتنا والله يؤتي الفضل من
وحيث كان جل أهل المذهب
بمصرنا عُمان أو في المغرب
تشوقت نفوسنا لذكر ما
أسلافنا كانوا عليه قدما
أهل عُمان القادة الأئمة
من حيث ما كان افتراق الأمة
فإنهم تمسكوا بالدين
واعتصموا بحبله المتين
عضوا على ما وجدوا عليه
أسلافهم ولجئوا إليه
من إتباع سنة المختار
الراشدين الخلفا الأخيار
ونصبوا أئمة الدين على
ذاك وباعوا أنفسا بما غلا
ونحن ذاكرين من عرفنا
منهم وحسب علمنا وقفنا
نذكر أهل كل قرن فيه
من أول الأمر إلى باقيه
غرضنا من ذلك الإيجاز
إذ عاق عنه العجز والإعجاز
والله حسبي وعليه متكل
اسأله إخلاص قولي والعمل
* أئمة القرن الثاني :
وذاك أن أول القرون
من هجرة المختار والأمين
كان فيه بزوغ شمس الحق
للمصطفى والصحب خير الخلق
وبعدما كان افتراق الأمة
وانتقل الملك إلى أمية
وملكوا أماكن الإسلام
وأظهروا الجور على الأنام
وامتد ملكهم لعام اثنين
معها ثلاثين من السنين
مع مئة وانقلبت هناكا
دولتهم واهلكوا إهلاكا
ولم يكن في عصرهم ذاك اعتنا
منهم لملك قطرنا تبيّنا
وإنما كانت عُمان في يد
ملوكها آل الجلندى فاهتدي
إلا من الحجاج إذ تولى
العراق أمّ حاربنا وولى
أم له على عمان فأشتمل
ذلك حتى باد ملكهم ومل
وبعد أن كان انتقال الملك
إلى بني العباس أهل السفك
وملك السفاح ثم ولى
أخاه في العراق حين استعلا
وهو أبو جعفر المنصور
وأمره بين الورى مشهور
ولى أبو جعفر في عمان
محمد نجل جناح الداني
وكان ذا دين وذا أناة
هو كان من بني هناة
فوافق الأصحاب في إقامة
شعائر الدين على الإمامة
فنصبوا هنالك الجلندى
فقام بالذي له تصدى
وهو إبن مسعود سليل جيفر
وجده الجلندى بن المستكبر
وهو من معولة بن شمس
من ملكوا عُماننا بالأمس
وكان ممن حضر البيعة في
ما قد روي لطالب الحق الوفي
بحضرموت وهو نجل يحيى
أقام فيها الحق كيما يحيى
وفي عُمان أول الأئمة
هو الجلندى كاشف للغمة
وكان عدلاً ثقة مرضيا
براً رؤوفاً عالماً تقيا
واجمع الكل على إمامته
واتفقوا كذا على ولايته
وكان في أيامه بحور
علماً وحلماً فضلهم مشهور
كحاجب وكالربيع العالم
ومثل عبدالله إبن القاسم
وهؤلاء في العراق الداني
ومنهم شبيب العُماني
وابن عطية هلال وخلف
وإبن أبي جابر من خير السلف
وغير هؤلاء هم كثير
أهل علوم فضلهم كثير
قام الجلندى في عُمان عادلا
وكان بالحق القويم عاملا
وصحبه أهل علوم ورشد
أفضل من قام بحق واجتهد
كانوا أولي بصيرة في الدين
وورع مع صحة اليقين
ما التفتوا لهذه الحياة
ما ركنوا لعاجل اللذات
ما قصدوا خلداً ولا دولات
لكن رضى الله عظيم الذات
باعوا له نفوسهم فربحوا
رضوانه ونجحوا وافلحوا
وجاهدوا البغاة في عمانا
وملئوا عماننا إيمانا
وفرشوها العدل والإحسانا
فأوجب الرحمة والرضوانا
واستشهد الجلندى مع أصحابه
على هداه وعلى صوابه
منهم فتى عطية هلال
فارسه الكرار والجوال
وذاك في جلفار من عُمان
عليهم سحائب الرضوان
وسبب استشهادهم كان يجي
شيبان في جيوشه وهو الخارجي
اتاهم إلى عُمان هاربا
من سطوة السفاح ملكاً طالباً
وهو إمام الفرقة الصفرية
قابله منا فتى عطية
وهو هلال فارس الكرار
وابن نجيح نحوه قد ساروا
وبينهم دارت رحى الحروب
وقتلوا شيبان ذا الهروب
وقتلوا أصحابه ومن بقي
ولى فراراً منهم لم يلحق
وجائهم من بعد ذاك خازم
فتى خزيمة عليهم قادم
جا طالباً شيبان للكفاح
وكان هذا عامل السفاح
وقال للجلندى كنا نطلب
شيبان وهو كان منا يهرب
وقد كفانا الله قتله على
أيديكم فنرجعن إذ قتلا
فأعطني خاتمه وسيفه
والسمع والطاعة للخليفة
فقال هذا لا يصح أبدا
ولا نطيع ظالما قد اعتدى
بعد مشورة من الإمام
وصحبه للقادة الأعلام
قال الإمام لفتى عطية
ماذا ترى هل تسع التقية
فقال لا لأننا شراة
جنى النفوس مالنا تقاة
قال تقدم للقتال قالا
أنت إمامي باشر القتالا
ثم عليّ العهد من بعدك أن
لا أرجعن عنهم أو اقتلن
فقاتلا هناك حتى قُتلا
ثم إلى دار النعيم انتقلا
وهكذا اصحابهم جميعا
قد قتلوا وصرعوا تصريعا
كانوا حريصين على الشهادة
فنال كل منهم مراده
جزاهم الإله من رضوانه
ما حلهم أعلى علا جنانه
يقال أن عدد القتلى وصل
عشرة آلاف كذا ذان نقل
وحيث كان القتل في الأخيار
يومئذ والعلما الأبرار
ما بقيت هنالكم بقية
تقوم بالحق على الرعية
وولى أمر الملك في عُمانا
جبابرٌ قد اظهروا العدوانا
وشانت السيرة منهم في الورى
وجورهم وعسفهم قد ظهرا
ولم يزل أمرهم كذا إلى
أن قَويَّ الإسلام والحق علا
وقيل شهادة الإمام واقعة
مع خازم كانت بتلك الواقعة
بأربع بعد ثلاثين سنة
ومائة قد انقضت بالأزمنة
وبقيت عمان للجبابرة
ايديهم بالعسف فيها قاهرة
ألو الجلندى اقتسموها تجزئة
لعام سبعين وسبع ومائة
ثم هناك المسلمون اجتمعوا
وانتزعوا دولتهم وارتجعوا
وقدموا إبن أبي عفان
محمدا لهم إماما ثاني
وهو من اليحمد لكن قد مشى
بجهة العراق منها قد مشى
وبايعوه ثم لما تحمد
سيرته وأنه من يحمد
فأتمروا بعزله وفيهم
إبن أبي جابر موسى العلم
قد شد حاجباه بالعمامة
من كبر ملازم مقامه
واخرجوه عن مقر ملكه
نزوى إحتيالا طلباً لفتكه
كذلكم قد قدموا مكانه
سليل كعب صاحب الأمانة
وهو إبتدا الأئمة الذين من
بني خروص عالم حبر فطن
وبايعوه حينما قد خلعوا
إبن أبي عفان إذ تجمعوا
وذاك في ذي القعدة الحرام
فقام بالحق له محامي
سنة سبعين وتسع ومائة
وكان للإسلام من خير فئة
وقام بالحق وولى وعزل
واظهر الدين وساوى وعدل
والمسلمون كلهم بسيرته
راضون سامعون عند دعوته
وهو إمام ثالث قد كانا
ممن أنار عدله عُمانا
وفضله في الدين أمر شاهر
صح لنا بنقله التواتر
وله كرامات كفلق الفجر
أو غرة على جبين الدهر
قد خلدت تاريخها الدفاترُ
ونوهت بذكرها المحابر
لو كانت السلك عن مناقبه
نظمت درها وكنت ثاقبه
عاش حميداً طيباً هنيا
مات شهيدا خالداً مرضيا
وفاته في سنة اثنتين مع
تسعين بعد مائة لها تبع
بسبب الوادي الذي قد أغرقه
ومعه سبعون ممن لحقه
وقبره في الوادي بين عقر
نزوى وما بين سعال فأدر
في ثالث كان جمادى الأولى
وقيل في الرابع قد تولى
وكان عاش فيهم إماماً
عامين بعد عشرة أعواما
ونصف عام فوق هذا القدر
وقيل بل ثلاثة من أشهر
وكان في زمانه أتانا
عيسى بجيش قاصد عُمانا
وهو إبن عم للرشيد أقدمه
إلى عُمان عاملاً ليكرمه
وجاء في ستة آلاف رجل
قاتلهم فأسروه فقتل
وانهزمت جيوشه فغضبا
من ذلك الرشيد حتى طلبا
أن يرسلن جيوشه الجراره
إلى عُمان ليأخذن ثأره
أنفة الملك مع الحمية
لكنه عوجل بالمنية
وعام إحدى وثمانين عدد
توفي شيخ المسلمين وفقد
إبن أبي جابر موسى وهو في
إمامة الوارث أيضاً فأعرف
وبعد أن مات الإمام عنهم
تآمروا في من هو المقدم
وكان فيهم علماء جمة
وكل فرد في مقام أمة
قال سليمان فتى عثمان
لعلنا نكتب للإخوان
أن يصلونا من بلاد السر
مساعدين في قيام الأمر
قال له نجل تميم مسعده
رأيك ما أوهنه وأبعده
فإنهم إن وصلونا أختلفوا
والإختلاف فشل منتسف
لكننا نقطع هذا الأمرا
قبل إختلاف الرأي حالا فورا
واتفقوا وبايعوا غسانا
سليل عبدالله عدلاً كانا
وهو إمام راجع من يحمد
أكرم به من عالم ممجد
قد بايعوه بعد موت الوارث
فكان خير ناشر ووارث
ونشر العدل على عمان
واتضحت معالم الإيمان
وقويت شوكته واتسعا
نطاق ملكه مَحلّاً شسعا
ولم يزل كذاك في الإمامة
مدة خمس عشرة من سنة
وسبعة من أشهر وقيلا
وتسعة عن بعضهم منقولا
ثم توفاه الإله في الأحد
بعد صلاة الفجر تاريخا وجد
وأربع بقين من ذي القعدة
في مئتين سنة مع سبعة
* أئمة القرن الثالث :
لما توفي الإمام وهلك
بالأمر قام بعده عبدالملك
نجل حميد نصبوا إماما
أول ثالث القرون قاما
سنة سبع لثلاث بقيت
من شهر ذي القعدة عن بعض ثبت
وهو إمام من بني عليِّ
من عامر ماء السما الأزدي
وقام بالحق القويم وأتبع
آثار أهل العدل ما كان أبتدع
وصار في زمانه عُمانُ
من خير دار عمَّها الإيمان
اشرق في أرجائها نور الهدى
والحق لا يزال فيها مصعدا
بعدله قد إستراح الأمة
وكان هذا خامس الأئمة
ولم يزل كذاك في إمامته
على هداه وعلى إستقامته
حتى أناخ الشيب في فِنائه
يخبره بمقتضى فَنائه
وقُهقرت قوته وانهزما
جيش الشباب بالفرار مُعلما
وقام بالدولة موسى ابن علي
كان خير عضد وموئل
وطلبوه عزله لكن أبى
أبو علي ذاك ممن طلبا
وقيل أن أحد الأعلام
ممن أراد العزل للإمام
كان يصد عن أبي علي
إذ لم يرى العزل من المرضي
وقال موسى إن هذا الرجلا
يصد إن لم نعزلنا الجبلا
يروي لنا ذلك عن أبي الحسن
وكان موسى لا يرى العزل حسن
وعَلَّ ذاك الرجل الذي ذكر
فتى بشير منذر كذا شهر
ولم يزل ذاك الإمام قائما
بالعدل صائم النهار قائما
حتى توفاه الإله راضيا
عنه إلى دار النعيم ماضيا
في ليلة الثالث من شهر رجب
والجمعة الزهرا له الفوز وجب
سنة ست بعد عشرين مضت
ومئتين كملت ثم انقضت
ونصبوا في يومه المهنا
إبن جيفر من يحمد تبنى
بايعه فتى عليِّ موسى
كان لأهل عصره ناموسا
لذا توى العقد للإمام
لكن على مشورة الأعلام
وهو إمام سادس فيهم نصب
فقام بالحق لهم كما يجب
وسار فيهم سير أهل العدل
بحكم حق ومقال فصل
والمسلمون كلهم راضونا
به وهم عليه مجمعونا
وواقفون بحدود أمره
ونهيه وهم خيار عصره
وهم أولو علمٍ وحلمٍ ووفا
وأهل صدق ويقين وصفا
وما علمنا أحداً قد أظهرا
عليه مكروها يعد منكرا
وقيل بعد موته تكلما
فيه بما يكره بعض العلما
لكنه سليل محبوب لقد
أوسعه زجراً وتفنيداً ورد
كان المهنا رجلاً مهيبا
في حزمه ورأيه مصيبا
وكان من هيبته إن جلسا
قد قيل لا ينطق بعض الجلسا
ولا يقوم أحد من قومه
حتى يقوم خشية من لومه
وكل من يأخذ منه النفقة
من جنده وسائر المرتزقه
لا يدخل العسكر قط إلا
شاكي السلاح أينما قد حلا
يفتَّر عن نابٍ إذا ما غضبا
وتُظهر الهيبة شيئاً عجبا
قد بلغت قوته البرية
غايتها القصوى كذا البحرية
قيل ثلاث مائة مراكبه
في البحر يصلى حرها محاربه
وكان في نزوى له نياق
يقال سبعمائة تساق
وخيله هناك ستمائة
كلها تركب عند الصيحة
قيل له منها الركاب جمعا
تسعة آلاف كذا قد سمعا
وعلَّ هذه لبيت المال
قد هيأت للحرب والقتال
عسكره في ذلك الزمان
عشرة آلاف من الأقران
وذاك في نزوى لما عناها
فكيف بالجنود في سواها
وكثرت في عصره الرعايا
واتسع الخير على البرايا
وصار سكان سعال نزوى
أربعة عشراً ألوفاً يروى
والرزق في أيامه قد كثرا
وامتد ملكه إلى أن كبرا
عن بعضهم قد قال في المهنا
عاش إلى أن كان قد أسنا
وصار مقعدا أخا إحتباس
يضعف عن تدبير أمر الناس
قال التقاة لأبي علي
إن الإمام ليس بالقوي
قد أصبحت ضعيفة قواه
لعلنا نستبدلن سواه
فسار موسى نحوه مختبرا
يسأله عن حاله لينظرا
ففهم الإمام ما أرادا
فقال دع لا تكثر التردادا
وارجع إلى ما كنت فيه لا تجي
فلم أكن قط أذنت في المجيء
إنك لو أعطيتهم ما شاءوا
في كل عام بإمام جاءوا
فسار موسى ثم ما أقاما
إلا قليلا واحتسى الحماما
كانت وفاة الشيخ موسى ابن علي
ثامن يوم من ربيع الأول
عام ثلاثين تماماً مرت
ومئتين من سنين الهجرة
وعمره إذ ذاك خمسون سنة
مع ثلاث سنوات حسنة
ثم توفي بعده الإمام
عليهم الرحمة والإنعام
كانت وفاته بيوم الجمعة
والناس في مسجدها مجتمعة
فقطعوا الخطبة إذ جاء الخبر
وأربعاً صلوا بذا جاء الخبر
بعام سبع وثلاثين مضت
بست عشر دولة قد انقضت
وذاك في شهر ربيع الآخر
فأجتمع الأعلام للتشاور
وكان فيهم علما كثير
وفيهم إبن منذر بشير
فعقدوا للصلت إبن مالك
بعصر ذاك اليوم للتدارك
قد قام بالعقد له بشير
وإبن محبوب فتى الخبير
وهو خروصي ويحمدي
والأصل أزدي وقحطاني
وهو إمام سابع قد قاما
بالعدل في عُمان واستقاما
أقام فيها الحق أفشى العدلا
وساسها ولاية وعزلا
وكان في زمانه بقية
أولي حجى وسيرة مرضية
وعاش فيهم عمراً طويلا
معمراً حتى غدى مملولا
إذ جل أهل الفضل في زمانه
ماتوا وعاش في سوى أقرانه
وقام في الدولة من أهل الطمع
ناس ولا فيهم تقى ولا ورع
ونقموا عليه ما لم ينقم
على أئمة الهدى والحكم
وفي زمان الصلت كان وقعا
جوائح السيل الذي قد قلعا
واغرق الأكثر من عمان
واقتلع النخل مع البنيان
وغرقت سمائل مع بدبد
وهكذا مزرع بنت سعد
ونخلة واحدة قد قيل في
سمائل قد بقيت لم تتلف
وأهلك النساء والرجالا
واحتمل الأموال والعيالا
واقتلع السيل جميع الباطنة
وما جرى كل به مواطنه
وكان هذا واقعاً في عام
إحدى وخمسين على التمام
ومئتين من سنين الهجرة
وهو زمان الصلت في الإمامة
وقبله بسنتين قد مضى
سليل محبوب صحاراً إذ قضى
ولم يزل بها على القضاء
حتى أتاه مبرم القضاء
ومات فيها عام ستين سنة
ومئتين وهي كانت مدفنه
وذاك في محرم الحرام
أوله في ثالث الأيام
وسار موسى نجل موسى باغيا
للصلت عزلاً قيل كان باغيا
وقيل بل في فعله محق
وما أتى يسوغنه الحق
واجتمعوا بفرق ثم نصبوا
إبن راشد ثم لنزوى ذهبوا
وافترقت من فعلهم عُمان
وعمها الفتنة والخذلان
وكانت الفرقة فيهم باقية
وعن قضاء الله ما من واقية
وذاك في ذي الحجة الحرام
يوم الخميس ثالث الأيام
سنة سبعين مع اثنتين
مضت من الهجرة مع مئتين
والصلت ولى تارك الأمامة
معتزلاً ولامه من لامه
ثم استقر راشد ابن النظر
في الأمر مع خلافهم والشجر
وذاك هو ثامن الأئمة
لكن على غير إتفاق الأمة
ففرقة بالصلت قد تمسكت
وصوبت وراشداً قد خطَّأت
ولم يزل معتزلاً في داره
حتى توفي وهو في قراره
بليلة الجمعة نصف القعدة
سنة سبعين مضت مع خمسة
واضطربت من بعده عُمانُ
وعمها البلاء والعدوان
وافترقت قيل على سبع فرق
كل يرى بالحق أولاه أحق
وبعضهم مع راشد والبعض
بالصلت قد تمسكوا وعضوا
وراشد من يحمد قد انتسب
بايعه موسى إبن موسى ووثب
بجيشه من فرق حتى دخلوا
نزوى بلا حرب إليها انتقلوا
وملّكوا وولّوا الولاة
وجبوا الخراج والزكاة
ولم يزل أمرهم كذاكا
حتى أتت طائفة هناكا
من يحمد تطلب عزل راشد
تجمعت فيها بطون اليحمد
وبايعوا قبائلاً في الباطنة
منهم وبالرستاق منهم قاطنه
وخرجت جموعهم يبغونا
لراشد عزلاً ويطلبونا
حتى تلقتهم جموع راشد
بالقاع منها تلكم المراصد
ووقعت بينهم بالروضة
فيما حكى الثقات أقوى وقعة
فقتلت خيارهم والعلما
وفرَّ جيش يحمد وأنهزما
وبعد مدة لهم زمانيه
قاموا عليه وأتوه ثانية
وأخذوه ثم أودعوه
حبساً وعزّان فبايعوه
نجل تميم ثم بعد خلعوا
هذا وعنه راشداً فأرتجعوا
وكان هذا تاسعاً ولم يزل
أمرهم على خلاف وفشل
وقيل نصب راشد أخرى وقع
بعد قتل إبن تميم وانصرع
وإنما قام على عزّانا
نجل الحواري الفضل حيث كانا
قد إستجاش من صحار ونصب
سليل عبدالله فضلاً ووثب
وقام عزّان لهم فأقتتلوا
بعوتب وأنهزموا وقتلوا
وقتل الحواري والفضل معا
وفرّ نجل قاسم واسرعا
نجا به في سيره بعيره
وهكذا إبن منذر بشيره
فإنه في سيره قد أتبعه
سارا إلى البحرين بعد الواقعه
وهي من الوقائع الكبار
كانت بظهر عوتب صحار
ووصل البحرين إبن القاسم
محمدٌ مع بشير القادم
وكان فيها عاملا للمعتضد
محمد إبن نور الذي عهد
واستنصروا الخليفة العباسي
وحشدوا من سائر الأجناس
وقَدِموا بجحفل جرار
عاد على عُمان بالبوار
يقدمه إبن بور ثم خرّبوا
عُماننا وسفكوا وانتهبوا
وملكوا بالقهر في عُمانا
وكان من أمرهم ما كانا
وابن تميم الإمام قتلا
بسمد الشأن فراراً وصلا
وذهبوا برأسه قيل إلى
بغداد للخليفة الذي علا
ووقعت منهم على حصن دُما
واقعة كان بها سفك دِما
قتل فيها عدة الأخيار
من صحبنا والعلما الأحبار
أشهرهم منير إبن النيّر
إذ كان فيهم كالسراج النيّر
وكان ممن حمل العلم إلى
عُمان فاق الكل علما عملا
وبقيت عُمان للجبابرة
أيديهم بالقهر فيها ظاهرة
عمان إبن بور فيها ملكوا
قد قيل عام أربعين تركوا
وهم بنوا سامة بن لؤي
هم رهط موسى بن أبي علي
ورجعت للمسلمين بعد
قوتهم فملكوا واعتدوا
وذكروا أئمة قد نصبوا
وقت بنو سامة قد تغلبوا
يقال هم عشرة أئمة
في حكمهم جرى إختلاف الأمة
ولم يكونوا اتفقوا في العقد
لهم بما كان بهم من نقد
تركت أسمائهم والنسبا
للإختصار وهو قصدي طلبا
زمانهم في وقت إبن بور
وغلبات أمراء الجور
وذاك في آخر قرن ثالث
وقت إنتشار الفتن الكوارث
وأول الرابع حتى امتدا
لأربعين سنة واشتدا
ثم هناك الله جل وعلا
أزاح عن عُماننا كل بلا
وذاك في سنة عشرين مضت
بعد ثلاث مائة قد انقضت
على التحرّي دون قطع حيث لا
تاريخ موثوق به قد نقلا
تآمروا وقدّموا إماما
بعدله عُماننا قد قاما
وهو سعيد إبن عبدالله
إبن الرضي العالم الأواه
محمد سليل محبوب الولي
خير إمام قام بالقطر العلي
* باب أئمة القرن الرابع :
أولهم هذا هو السعيد
وإنه كـإسمه سعيد
لعله في عام عشرين نصب
وقام بالعدل كما كان يجب
وأنه تمام عشرين مضوا
من قبله إن صح ما كان رووا
فنشر العدل على العباد
واتسع الخيرات في البلاد
ولا يزال فيهم حميدا
حتى توفي طيباً شهيدا
قد قتلوه قيل في مناقي
في وقعت قامت على شقاق
وقبره ليومنا معهود
بها وبالفضل له مشهود
وإنني قد زرته مرارا
وانتشرت شمائله جهارا
والله بالرحمة والرضوان
يختص من شاء من الإنسان
والناس في الأرض شهود الله
لكل من كان عظيم الجاه
وعقدوا من بعده لراشد
إبن الوليد صاحب المراشد
ولاه والحادي مع العشرينا
في رابع القرون والسنينا
أبو سعيد بالثناء أطنبا
على الإمام راشد وأوجبا
كمثل ما على سعيد أعظما
ثناه إذ عاصر كل منهما
ودام في الملك ثماناً وخرج
جبابر شدوا عليه بالحرج
وغلبوا على البلاد وخذل
وافترقوا عنه نفاقاً وفشل
وسقطت بذلكم إمامته
وثبتت لعذره ولايته
ونصبوا من بعده الخليلا
سليل شاذان على ما قيلا
وذاك من بعد زمان ملكا
فيه أولو الجور بظلم سلكا
واشتد قهرهم على عُمان
وأهلها بالظلم والعدوان
بما أتوا من سيء المفاسد
والخذلان للإمام راشد
حتى أتى الله بنصر الدين
وأمتن بالقوة والتمكين
قام الخليل سابع السنين
من بعد أربع من المئين
فكان في أول قرن خامس
يمحو ظلام كل جور طامس
* أئمة القرن الخامس :
أولهم هذا هو الخليل
جده الصلت هو الجليل
نسبه من يحمد خروصي
وكم إمام من بني خروص
وهو ثامن بعد عشرين عدد
تقدموه أهل فضل ورشد
فسار فيهم سيرة العدل وما
قصر في الشد على من ظلما
ووفدت وفودهم إليه
ورغبوا في كل ما لديه
وكان قد عاصره الإمام
سليل قيس الحضرمي المقدام
أتى إليه وافداً مستنجدا
لحضرموت رام حرباً للعدى
أمده الإمام بالعساكر
فسار عنه وهو خير شاكر
وقال فيه عدة القصائد
يثني عليه وهو خير وافد
وخرج الترك على عُمان
في دولة الخليل بن شاذان
وحاربوه ثم أسروه
لكنهم من بعد أطلقوه
ورجعوه بعد للإمامة
ولم يزل فيها على إستقامة
حتى توفي طيبا مشكورا
وكان برج فضله منشورا
ونصبوا من بعده لراشد
نجل سعيد من كرام اليحمد
لعل عقده بعام خمس
من بعد عشرين مضت كأمس
وكان هذا ثالث العشرين
وملكه دام إلى عشرين
وأنه كان إمام شاري
مجاهدا في البر والبحار
والحضرمي نشر الأشعارا
في فضله ورفع المقدارا
إذ للإمامين غدا معاصرا
معا وكان لهما مناصرا
ولم يزل كذاك في الإمامه
حتى توفي بالغاً حِمامه
سنة خمس بعد أربعينا
وأربع مضت من المئينا
وقبره بنزوى قد روينا
لا أعرفن موضعه تعيينا
ونصبوا من بعده سليله
حفصاً وكان في الهدى مثيله
رابع عشرين إماما كانا
من الهدى والحق في عُمانا
وكان سلطان العراق نقلا
جيشا على حفص وكانا اقتتلا
وانهزموا ولم يزل إماما
حتى توفي واحتسى الحماما
وبعد بالأمر قام راشد
فتى علي عالم وراشد
خامس عشرين إماما قد مضى
على عُمان قائما ومرتضى
ولم أجد نسبه إن النسب
لم يغن لكن بالتقى نيل الرتب
زمانه أخر قرن خامس
ثم استمر لإبتداء السادس
وبعضهم ثلاثة قد ذكرا
في وقته أئمة وأمرا
هم هؤلاء عامر بن راشد
وهو خروصي كذا من يحمد
ثم محمد فتى غسان
وهو خروصي وهو الثاني
ثم الخليل من خروص ينقل
وجده هو الخليل الأول
وهم هنا عشرون مع ثمانية
أئمة على الرشاد راضية
* أئمة القرن السادس :
أولهم محمد إبن أبي
غسان لم أجد له من نسب
ولم يكونوا اجتمعوا إليه
بل كان بعض طاعن عليه
أقام فيهم طويلا قاتلا
لكن لكل من خالفه ونازلا
وكان هذا تاسع العشرين
أقام فيهم مدة سنينا
ولم يزل زمانه وقت فتن
حتى توفي عنهم ثم دفن
وعقدوا لإبن أبي المعالي
من بعده موسى إماما تالي
سنة تسع بعد أربعين
وكان ذا في سادس القرون
وهو تمام لثلاثين عدد
أئمة أهل علوم ورشد
ووقعت واقعة كبيرة
عليه في أيامه الأخيرة
من ملك كان على عُمانا
ناظرهم في حربه زمانا
وأرسل النصائح الوعظية
إليهم أنواعها جلية
وخرجوا عليه ثم اقتتلوا
وانهزموا عن حربه وقتلوا
وقتل الإمام مع أخيه
وانفص جمعهم ومن يليه
وكانت الوقعة حول العقبة
من قرية الطو إلى حد بوه
سنة تسع بعد سبعين مضت
من سادس القرون ولت وانقضت
وكان نصب خنبش قد وقعا
وإذ به في ذلك القرن معا
لأنهم صاروا ذوي إفتراق
ففرقة تنسب للرستاق
وفرقة تسمى نزوانية
نعوذ بالله من البلية
والكل منهما تقوم ناصبة
لها إماماً ضدها محاربة
ما هذه الفرقة يا إخوان
نعوذ بالله من الخذلان
وبالإمامين إذا تم العدد
إثنين من بعد ثلاثين يعد
وبعد ذا كان إنتقال الدولة
إلى بني نبهان أهل الصولة
وملكوا بالقهر في عُمانا
وأوقعوا بأهلها الهوانا
وزاد ملكهم على خمس مائة
من السنين وهما أقوى فئة
لكن في بعض هذه الأزمان
أئمة تقوم في عُمان
يكون فيها ملكهم على جهة
وللملوك جهة موجهة
من هذه الأئمة الموالك
هو الحواري سليل مالك
عام اثنتين وثلاثين هلك
ولم أجد تاريخه حين ملك
وابن حواري بعد ذاك مالك
في سنة من بعد ذاك هالك
والآن في تاسع قرن كانا
وقت الملوك من بني نبهانا
* أئمة القرن التاسع :
أولهم من قد ذكرنا فأستبن
وبعد ذاك بايعوا أبا الحسن
نجل خميس عقد الإمامة
يوم الخميس رافعاً أعلامه
سنة تسع وثلاثين تتم
بعد ثمان مئة كما علم
وعاش سبعاً قيل في إمامته
ومات يوم السبت في إستقامته
وبعده الملوك قد تغلبوا
في ملكهم وجورهم تقلبوا
بعد مضي خمسة الأئمة
مع الثلاثين هداة الأمة
ولم يزل أمرهم كذا إلى
أن من بالرحمة جلّ وعلا
وقام فيهم الإمام العادل
واللوذعي والهمام الكامل
سليل خطاب وهو عمرُ
كعمر الأول وهو أخر
ملاحظة : النظم غير مكتمل
* ذكر مشاهير أهل الدعوة وحالتهم بعد تلك الفتن :
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خلفان بن جميل السيابيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1707