تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 نوفمبر 2012 08:45:52 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 25 نوفمبر 2012 08:50:08 م
2 2968
كان الخليلي الأجلّ السامي
كان الخليلي الأجلّ السامي
عُمِّرَ في إمامة الأنامِ
مقدار خمس وثلاثين سنه
قد سار فيها سيرةً مستحسنه
وحينما به أضرَّ الكِبَرُ
وضعف الجسم معاً والبصرُ
أرسل للأقيال والعباهل
والعلماء ورؤساء القبائل
مشاوراً لهم بأن يستخلفا
من بعده على القيام والوفا
شخصاً يقوم بإمامة الورى
متبعاً فيها سبيل الأنورا
فرجّعوا الأمر إليه ورضوا
بقوله وفي الأمور فوّضوا
فقال إنني أظن الخير في
نجل علي غالبٌ وأصطفي
وأنـنـي جاعله عليكم
خليفةً بعدي يقوم فيكمُ
فقبلوا مقاله وأتفقوا
طرّاً على إستخلافه وأطبقوا
وكتبوا وثيقة الخلافةِ
لغالبٍ بحضرة الجماعةِ
فوقّع الإمام بعدما ذكر
على الكتاب وجميع من حضر
وبعد ما مات الإمام المرتضى
أبو الخليل ولنحبه قضى
فـي عــام ألـف وثلثمائةِ
ثلاثة سبعين عاما تمتِ
بنزوة وعند قبر المرشدِ
قد دفنوه ناصر بن مرشدِ
تجمّعوا بأسرهم وبايعوا
لغالبِ على رضى وتابعوا
بايعه الشيخ الرقيشي العلمْ
سعود منصور وسفيان وتمْ
ومن سراة القوم نجل حميري
ونجل عيسى صالحٌ ذاك السري
وهكذا آل الخليليّ الذرى
وغيرهم من قادة وكبرا
من كل شخص للإمام الأولِ
قد كان تابعاً ولم يبدّلِ
إلا إبن غصن زاهراً فقد غدا
بجانبٍ عنهم ولم يلقِ اليدا
وأحمداً نجل محمد الأغر
من آل عيسى فهو أيضاً قد نفر
وأنـه أول فتق قد وقع
في أمر غالب به الأمر أنصدع
وما أستطاعوا أن يعالجوه
بفكرةٍ لهم ويرأبوه
وحينما قد تم أمر البيعةِ
لغالبٍ وسلّموا للأمرةِ
توافدت لنحوهِ القبائلُ
راضين بالأمر وما تناقلوا
وعندها أرسل للسلطان
سليل تيمور الأجل الشان
يخبره بما عليه أجمعا
أهل عمان والذي قد وقعا
وأنهم لديه مثلما مضى
عهد الخليليّ الأجل المرتضى
وبعد ذاك قام فالأعوان
يؤم نحو الشرق من عمان
ليعرف المطيع ممن قد عصى
ومن أبى ممن يكون مخلصا
وعنده جمع من الأعيان
ومن أولي العلوم والعرفان
فما أتى إلى بلاد إلا
وسلّموا له بحيث حلّا
حتى اتى إلى بلاد القابلِ
فيمن لديه كان من عباهلِ
فواجهته آل يحمد الذرى
وآل حجر وسوى من ذكرا
إلا فتى محمد الذي مضى
بيانه فإنه قد أعرضا
وحاولوا إخضاعه بالقوّةِ
لكن تولى عنهمُ بسرعةِ
وأم في الحال إلى السلطانِ
سليل تيمور بلا تواني
أخبره بما عليه القوم قد
همّوا ويخشى أن يناله النكد
لكنما السلطان قد ودّعهُ
بما من الكلام قد أقنعهُ
أما الإمام والأُولى لديه
من صحبه وكل تابعيه
فقد توجهوا إلى بديّه
وفي اللقاء كانت لهم وفيّه
ثم إلى جعلان آل شمسِ
فبايعوا بطيبةٍ من نفسِ
ثم إلى الأقيال من تمامِ
أرسل بالوفاق والوئامِ
وأن يكون الحال مثل الحال في
عهد الخليلي الممجد الوفي
فوافقوا وتمّت الأمورَ
بينهم وأرتفع المحذورَ
وبعد ذاك عاد عنهم قافلا
متجهاً يبغي سمائلا
مرَّ على بلدان آل أسود
فبايعوه دون ما تردد
وحينما وافا إلى سمائل
أتاه كل أهلها بالعاجل
وسلّموا له وبايعوه
وكل أهل الوادي تابعوه
وبعدها عاد لنزوةِ
وكان قد بيّت أمر الثورةِ
كانت بلاد السر وهي عبري
خاضعة من قبل هذا العصرِ
إلى إمامة الخليليّ الرضى
وحكمه يقضي بها ما قد قضى
وكان قد ولّى بها الزعيما
فتى سعيد الشيخ إبراهيما
فغدرت به شيوخ عبري
وأنزلته كارهاً بقسرِ
وقبضوا الحصن وسيّروهُ
على أمانٍ حين أنزلوهُ
وكان ذا آخر أيام أبي
خليل الإمام زاكي الرتبِ
وبعد ما بويع غالب وقد
أحسَّ قوةً لديه ومدد
رأى من الواجب أن يرتجعا
عبري إلى حزب الهدى ويخضعا
قام بجمع عددٍ وعدّةِ
ليأخذ السر له بالقوّةِ
فجمع الجموع والقبائلا
وجهّز الجيوش والجحافلا
أقبل صالح من الشرقية
في آل حارثٍ ومن بديّه
ومن بني الندب ومن همدانِ
وفي ذئاب الخطم أهل الشأنِ
ثم إلى الرستاق ثم غرّبا
للسر يقتاد خميساً لجبا
ونهض الإمام من نزوة في
جمع من الأعلام أهل الشرفِ
ومن بني هناءة العباهلِ
والحميري في خميسٍ هائلِ
ونهضت آل الخليليّ الأبر
في آل عبسٍ والأُولى لهم نصر
وأجتمعت جيوشهم بالظاهرة
فأنتزعوها بأيادٍ قاهرة
قاموا على السليف ثم عبري
ثم العراقي سلّمت للأمرِ
أما فتى عبدالإله وحمد
سليل سيف القاهران للبلد
والقابضاها خرجا بالحالِ
منها قبيل القهر والإذلالِ
ودخلت تلك الجيوش أجمعُ
قرية عبري وبها تمنّعوا
وبعدما قـد دانـت الـبـلادُ
لهم وتم ماله أرادوا
عادوا إلى نزوى بما لديهمُ
والنصر قد صار حليفاً لهمُ
وتركوا على العراقي رابطة
من جيشهم قابضة مرابطة
وتركوا على السليف ثانية
وقفلت تلك الجيوش الغازية
وحصن عبري تركوا سفيانا
فيه ويحيى أي أخا نبهانا
أما اللذان خرجا من عبري
عند ورود الجيش بادي الأمرِ
هما إبن سيف حمد المشرّدَ
ونجل عبدالله أي محمدَ
فقد توجها إلى السلطانِ
سليل تيمور كبير الشانِ
إلى ظفار وشكوا إليه ما
نالهما ممن عليهم هجما
فأرسل السلطان نحو عبري
جنداً وقواتاً لكشف الأمرِ
فوصلت عساكر السلطانِ
عبري وأرسلوا إلى سفيانِ
ينزل من ذلكم الحصن على
أن بذلوا له الأمان أولا
فترك الحصن ومنه نزلا
بمن لديه بأمانٍ جعلا
فقبضوا البلاد للسلطانِ
وسلّمت عبري بلا تواني
وأذعنت كل بلاد السرِ
طائعةً وسلّمت للأمرِ
فوصل الأمر إلى الإمامِ
وقومهِ وحال الإنهزامِ
وهم ببهلى فأرادوا الكرّة
لكن رأوها صعبة ومرّة
فرجعوا نزوى ومنها عزّموا
أن يرسلوا فالحال رسلاً منهمُ
إلى ظفار آملين ترجع
عبري بدون حربٍ تقعُ
ونجل عيسى صالح تكفلا
بذا وشدّ رحله مؤملا
سار إلى أن لظفار وصلا
وكلم السلطان فيما حصلا
فلم يجد لقوله قبولا
وعاد لم يحصل المأمولا
وبعدها السلطان أيضاً أرسلا
إلى الإمام والسراة النبلا
يدعوهم لحالة المهادنة
حالاً وأن تبقى البلاد آمنه
كحالها عهد الخليلي وأن
يحيا الجميع هادئاً ومطمئن
كان الرسول بالخطاب الكافي
سيف سليل ناصر الصوافي
وافق غالب على ذا الشان
ورجّع الجواب للسلطانِ
وتلك ما أحسنها لو تمّت
لكن رجال عارضوا للفكرة
وأخذوا الكتب من الرسولِ
وغيروا للوضع بالتبديلِ
وأن آمالاً من الغرب بدت
وأطمعتهم في أمور عددت
سار بإثر ذاك حالاً طالب
للغرب في مطالبٍ يطالب
سار إلى جامعةٍ للعربِ
بمصر في قاهرة لمطلبِ
يريد ضم دولة الإمامة
لدول العرب لدى القاهرة
فوافقوه ثم بعد ذا طلب
منهم سلاحاً لعمان يجتلب
أعطوه ما أراده فأقبلا
إلى عمان بالسلاح عجّلا
أنزله بالسيب خفية ولم
يشعر به من أحد ولا علم
وبعد ذا بان لأهل مسقط
فأنزعجوا وأظهروا السخط
وسار طارق فتي تيمور
للسيب ينظر في الأمور
ويبحثنَّ عن هذه الأحوالِ
وعنده جمع من الرجالِ
ونجل عبدالله وهو أحمد
من آل صالح الهمام الأمجد
كان بذاك الوقت في سمائلا
بحصنها الأشم كان قد علا
فأرسل الرسل لنزوى وإلى
جمع من الأعلام من سمائلا
ومن رجال العلم أرباب الهمم
وأمَّ نحو الخوض في جمع خضم
من آل همدان ومن مسيّبِ
ومن ذئاب الخطم أهل الرتبِ
وخالد القابض حصن بدبد
وصحبه من الرجال النجّدِ
وجاء أيضاً طالب ونزلا
بالخوض في جمع به أقبلا
وبقي الرباط ما بينهمُ
وكاد أن يثور حرب مؤلمُ
وبعد ذاك أصطلحوا على يدِ
نجل علي أي هلال الأمجدِ
وهو على أن يدفعوا لطارق
جزءً من السلاح والبنادق
فسلّموه بيدي هلال
وسكن الأمر بهذا الحال
وبعد ذاك ساءت الأحوالِ
بين الحكومتين والآمالِ
وأضطرب الأمر على الإمام
ونابذته حملة الأعلام
آل الخليلي ونجل حميرِ
وآل زاهر بن غصن القسورِ
ولا تسل عن أحمد سليل
محمد بن السيد الجليل
فإنه لم يلتزم لغالب
ببيعةٍ ودام كالمحارب
وبعد ذاك جمع السلطان
جيشاً وقامت عنده الأعوان
من داخل وخارج البلادَ
وقام ذاك الجيش في الأجنادَ
وفيه من آلات حربٍ تتبعه
ما ليس في عمان شيء يدفعه
فخرج الجيش من الشارقة
يؤم نزوى معقل الإمامة
وغالب في ذلك الوقت على
نزوى بحصنها الأشم قد علا
وقد دعا أنصاره للنصرةِ
فخذّلوه كلهم في مرّةِ
فوصل الجيش بفرق وذهب
بعض لغالب بسرعةٍ وهب
أخبره بأنما الجيش بما
لديه قد أرسى بفرق قدما
وكان عنده الرقيشي الأجل
فقال إذ عاين ما كان نزل
لست أقول كهلال السامي
أنت إمامي فلتكن أمامي
لكنني يا غالب أقولَ
، أنت إمامي ولك التفضيلَ
فكن ورائي وأنا أكون في
وجه الحروب عني ما منحرفِ
سار الرقيشي بمن لديه
غير مبالٍ بالذي يأتيهِ
وقبضوا في خارج البلادَ
وأستبسلوا للموت والجهادَ
فبينما هم مثلما نقولُ
إذ جاءهم من غالبٍ رسولُ
إني قد أعتزلت للإمامة
وقد خلعت منصب الزعامة
أخذاً بقول العلماء المرضية
أن خذّلت إمامها الرعيّة
فإنه جاز له أن يرفضا
لأمرهم والله يقضي ما قضى
وحينما وافى الرقيشي الأجل
بأن غالباً لأمره أعتزل
سار إليه مسرعاً لكيّما
يردّه في الأمر مستقيما
فلم يجده ورأى الحصن قد
أطلق بابه لمن له قصد
أخبرني البعض عن السلطانِ
ممن لديه كان في ذا الآنِ
أي حينما قد وجّه الجموعا
لحرب نزوى ومضوا سريعا
كان لديه البعض من أصحابه
فقال فيما قال في خطابهِ
ماذا ترى غالب إذ يصل
إليه هذا الجيش كيف يفعل
فقال ماذا أنت فيه قائل
فقال إني قائل وفاصل
إن كان غالب بحق قاما
وقد أراد الله فيما راما
فإنه سوف يموت مقبلا
وصابراً محتسباً لذي العلا
وإن يكُ الملك له أرادا
فإنه سيترك البلادا
وطالب في قلعة الرستاقِ
كان بذاك الوقت أيضاً راقي
وقطعةٌ من عسكر السلطان قد
سارت إليه بجموعٍ تتقد
وكان قد قابلهم وقد حرب
ولم يكن فكّر في أمر الهرب
حتى إليه من أخيه وصلا
بأنه للأمر كان أعتزلا
حينئذ ولّى وخلى البلادا
وملجاء لنفسه قد قصدا
وغالب من بعدما كان نزل
من حصنه إلى بلاده رحل
فوصلت عساكر السلطان
وأستلموا البلاد بالعنان
بدون ما حرب ولا قتال
ودون سفك لدمٍ في الحال
أما إبن حمير وآل زاهرِ
وهكذا آل الخليلي الطاهرِ
فإنهم كانوا مع السلطانِ
وأصبحوا له من الأعوان
أما إبن عيسى صالح فمذ علم
ما حلّ في نزوى وأن الأمر تم
أصابه همٌّ عظيم وألم
وحار في أموره لما دهم
فسار قاصداً إلى ظفارِ
ممتطياً للزاخر التيارِ
ليلقي الأمر إلى السلطان
وكم له مع ذاك من أماني
لكن من السلطان لم يلق الرضى
وقد رآه ساخطاً ومعرضا
حينئذ غيّر قصده وقد
أم إلى الغرب بهمّةٍ وجد
سار وألقى الرجل في جوارِ
عظيم نجد الملك المغوارِ
وهكذا طالب حينما خرج
من قلعة الرستاق أيضاً منزعج
سار لنجد وبها أقام في
جوار ذاك الملك العزم الوفي
وسلمت عمان للسلطان
من البريمي وإلى جعلان
وعند ذاك من ظفار أقبلا
برَّاً إلى أرض نزوى وصلا
ومع وصوله لنزوى كلّما
من كان فيها من سراة العلما
أن الأمور ستكون مثلا
عهد الخليلي الأجل قبلا
أبقى القضاة والولاة مثلما
كانوا على العهد الذي تقدّما
أما اللذان خرجا في الأول
أي صالح وطالب نجل علي
فقد أقاما يترددان
إلى بلاد العرب يطلبان
من رؤساء العرب ممن كان
نصراً لكي يسترجعا عمان
سارا إلى سورية ومصر
وللعراق لطلاب النصر
وبعضهم للصين أيضاً قد وصل
وبذلوا في ذاك غاية الحيل
وبعضهم سار إلى نحو اليمن
وغيرها أيضاً بعزم لم يهن
وقد أقاموا بذي الدمام
وعندهم جمع من الأعلام
وجنّدوا جمعاً من الجنود
على نظام عصرنا الجديد
وبذلوا في هذه الأمور
جميع ما لهم من المقدور
وحينما تم لهم ما عزموا
عليه من أمر أرادوه همُ
توجهوا حالاً إلى عمان
بكل ما لهم من الإمكان
قام سليل السالمي الأطهر
في عدد من قومه وعسكر
سار إلى أن بدبي قد نزل
وطالب بإثره أيضاً رحل
لكنما سفينة فيها ركب
طالب نالها الضياع والعطب
فرجعوا بها إلى الدمام
ليصلحوها خوف الإنحطام
والسالمي قد بقى منتظرا
قدومهم وبالأمور ما درى
وحينما به المقام طالا
شد إلى عمانه الترحالا
وجاءها من جهة الشرقية
فيمن له من عصبةٍ وفيّه
وأنضم في الحال إبراهيما
سليل عيسى إذ غدا زعيما
وأندفعت إليهما الرجال
وأتجهت نحوهما الآمال
وأصبحا في موكب كبير
وعسكر مجتمع غفير
وكان أحمد فتى محمد
قام بجمعٍ من رجال اليحمد
ومن وهيبة ومن غيرهم
مناوياً معاكساً أمرهم
كان قيام أحمد بالقابلِ
ويستجيش جملة القبائلِ
والسالمي وإبن عيسى الطاهرِ
كان أجتماع جيشهم بالظاهرِ
فأرسل السلطان نصحاً لهما
يطلب أن يفرّقا جمعهما
ولا يثيرا الحرب والقتال
كيلا يجرّا لهما الوبالا
فلم يجيباه إلى ما سألا
أو يقبلا الصلح الذي قد بذلا
وأنتقلا من ظاهرٍ لإبراء
بجيشهم وفي البلاد قرا
ومن فتى حمير تأتي لهم
رسلٌ وأنه على أمرهم
وأنهم في كل ما منهم حصل
ينتظرون طالباً حتى يصل
وشدد السلطان في الإرسالِ
وأنه ينذر بالأهوالِ
وطارقاً أخاه أيضاً جهّزا
بعكسرٍ لأحمدٍ معززا
وحين إبراهيم عاين الفشل
من كل وجه وبه أشتدَّ الوجل
وخاف أن يُدهى بأمرٍ أعسرِ
فرّق ما كان له من عسكرِ
وسار قاصداً إلى السلطانِ
ليلقي الأمر بلا أمانِ
وحينما وافى لأرض مسكد
بلا شفيعٍ ودون مسعد
ألقى عليه القبض ثم أرسلا
للكوت في قيدٍ له قد أقفلا
وأنطفأت ثورة إبراهيما
لما غدا في حبسه مرغوما
وطالبٌ فإنه لمّا رجع
بقومه للخلل الذي وقع
أقام بالدمام برهةً إلى
أن تمَّ أمره وسدَّ الخللا
وكرَّ قاصداً إلى عمان
في عسكرٍ له وفي أعوان
ساروا إلى أن نزلوا بساحلِ
عمان في جمع من القبائلِ
نزولهم قد كان بالباطنةِ
ومن هناك خرجوا بسرعةِ
وقد توجّهوا لنحو الداخلِ
وراسلوا لجملة القبائلِ
نزولهم كان بوداي الأعلى
مع قومهم بني هناة قبلا
وغالبٌ في طول ذا التردد
محالفٌ لبيته والمسجدِ
ومع وصول طالب دعاه
يعود في الأمر الذي خلاه
ويرجعنَّ في منصب الإمامة
كمثلما كان على أستقامة
وشاوروا في هذه الأمورِ
أعلام مصرهم أولي التفكيرِ
فكان رأي العلماء الأناجبِ
أن إمامة الإمام غالبِ
باقيةٌ وأنه لم ينخلع
لموجب أو حدث منه وقع
وإنما خروجه من نزوةِ
وخلعه لصفة الإمامةِ
فتلك زلّةٌ إذا تاب قبل
متابه والله يمحو للزلل
أفتى الرقيشي وسيف بن حمد
بذلكم وإبن عبيد المعتمد
وغيرهم أيضاً من الأعلامِ
وأتفقوا طرّاً على القيام
وشجعوا على القيام غالبا
لو أنه يصادف المتاعبا
كان سليمان سليل حميرِ
في ذلك الوقت العصيب العسرِ
في مسكدٍ في حضرة السلطانِ
سار لإمرٍ ولبعض شأنِ
فلعب المغرضون دورا
بينهما وكدّروا الأمورا
وخوفوا إبن حمير الهجان
وصحبه من نقمة السلطانِ
ولبسوا أيضاً على السلطانِ
بوضع جملةً من البهتانِ
فخرج إبن حمير من مسقطِ
محارباً ومظهراً للسخطِ
وغالبٌ وطالبٌ تكتّلا
وجمعا جمعاً كثيفاً أثقلا
وزادهم ما كان في ذا الآن
بين فتى حمير والسلطان
فنجل حمير صار لهم عضد
وصار للسلطان خصمه الألد
وأتفقوا طرّاً على أسترجاعِ
عمانَ من يديه بإنتزاعِ
وكانت البلاد في ذا الآنِ
مقهورةٌ بقوة السلطانِ
ولم يكن إنتزاعها بالسهلِ
فدبّروا تدبيرهم للختلِ
وحينما قد بان للسلطانِ
تحرك الأمور في عمانِ
وقد درى أن خروج الحميري
عند وصول طالب بالعسكرِ
سيحدثن في البلاد ثورة
وقمعها له من الضرورة
أرسل طارقاً أخاه الضيغما
بعسكرٍ لنحوهم ميمما
وكان للسلطان في نزوى وفي
بهلى ولاة أشتغلوا للموقفِ
ومركزٌ للجيش في فرق وقد
ملاه بالقوة أيضاً والعدد
فجاء طارق يقود جحفلا
يؤم نزوى فإلى وادي العلا
ليقمع الثورة غير منثني
وقمعها ليس بشيْ هيّنِ
فإنه رأى الرجال مقبلة
لنحوه وللحروب مشعلة
ووقفوا في كلما مضيقِ
فما إلى العبور من طريقِ
وضيّقوا الأعلى معاً والأسفلا
فلم يجد إلى الخروج سبلا
لكنه لمّا رأى الأمورا
مغلقة وقصده عسيرا
عاد إلى وراءه وأقتحما
سدّاً هم قد نصبوه قدما
رمى على الموت بنفسه ولم
يحفل بأمرٍ هان ذاك أم عظم
فحظّه قد كان من هذا السفرِ
سلامة نفسه من شر الخطرِ
عاد إلى السلطان حيث أبدى
له بأن الأمر صعب جدّا
وأنه لا بد من إعمالِ
سياسةٌ لقمع هذا الحالِ
وقام غالب وطالب على
والٍ رقى بحصن بهلى أولا
فترك الحصن وولى الوالي
وسلّم الحصن بلا قتالِ
ثم لنزوى بعد ذاك أقبلا
بمن لديهم من جموع حصلا
فوصلا نزوى وقد تسلما
لحصنها وصار في أيديهما
ثم على مركز فرق نهضوا
وأستلموا قواته وقبضوا
وقوةً زادهم ما غنموا
من السلاح فيه لما أستلموا
وعند ذا توجّهوا للبركةِ
ثم لإزكي بعدها بسرعةِ
وسلمت جميع أرض الداخل
لهم وقد قاموا إلى سمائل
وحينما بلغ السلطان ما
كان من الأمر الذي قد دهما
أرسل جيشاً من طريق الشارقة
والطائرات فوقهم محلّقة
وأرسل الشهم إبن إبراهيما
أحمد ذاك القائد الزعيما
إلى سمائل وإزكي حيثما
جيش العمانيين أرسى قدما
كان سليمان سليل حمير
وغالب فيمن لهم من عسكر
تقدموا لنحو إمطي وإلى
سحامة يزجون خميساً أثقلا
والطائرات فوقهم تحلّق
ترميهم وجمعهم تفرق
وكم من القساور الكماة
قد قتلت في هذه الغارات
وطالب مرابط بفرق
وقابض على جميع الطرق
والطائرات حلقت فوقهم
ترمي لنزوى ولها تحطم
وترمين أيضاً لحصن البركةِ
وحصن إزكي قد رمت ودكّتِ
وقد رمت حصناً بسيق في الجبل
فحطمت أركانه ولم تبل
وزحف الجيش الذي قد أقبلا
من الشمال حينما قد وصلا
بماله كان من القواتِ
ومن سلاح ومصفّحاتِ
على الذين رابطوا في فرق
وأمسكوا منافذاً للطرق
فوقعت بينهم ملاحمُ
عظيمةً في حينما تصادموا
وعظم النزال والأهوال
وصبرت على البلاء الرجال
وبقى الجيش معسكراً على
عز وجاعلاً هناك معقلا
ويهجمن في كل يوم ويرد
إلى المعسكر الذي لهم عهد
والطائرات كل يوم تضرب
قلعة نزوى ولها تصوّب
وصبر الجميع للأهوالِ
وطال وقت الحرب والقتالِ
حتى وهت قوة طالب ومن
لديه وأشتدت عليهم المحن
وشــاهدوا من المصفحات
أعظم أمر وبلاء آتي
إذ ضربهم لم يك بالمؤثرِ
فيها ولم تسمع له من خبرِ
وضربها قد زلزل الجبال
وعاينوا من أمره الأهوالِ
والطائرات لم تزل ترمي على
نزوى وغيرها صنوفاً من بلا
وعند ذاك تركوا المعسكرا
ورجعوا منحرفين للورا
وزحف الجيش بما قد كان له
من قوة ومن جموع هائلة
وقبضوا نزوى معاً وبهلى
من بعدما جيش عمان ولّى
وطالب أمَّ لنحو الجبل
وصحبه لما منوا بالفشل
أما إبن إبراهيم فهو أقبلا
من مسكد يزجي خميساً جحفلا
جاء إلى سمائل وقد جمع
منها جموعاً وبهم قد أرتفع
ثم إلى وادي بني عبس وقد
قاموا لديه وله صاروا مدد
فقام بالجميع قاصداً إلى
أمطي بحيث غالب قد نزلا
كان سليمان وغالب ومن
خاض لديهم في مواطن المحن
بأرض أمطي جمعوا جمعهم
والطائرات فوقهم ترميهم
ثم إليهم طالب قد أرسلا
بأنه من أرض فرق رحلا
ونجل إبراهيم أيضاً قادم
إليهم بجيشه وهـاجم
وقد أحاط بهم البلاء
فما لداء بهم دواء
إلا النجاء بنفوسهم وقد
أمّوا إلى الأخضر حالاً بكمد
ونجل إبراهيم قام زاحفا
بالجيش والنصر له قد حالفا
واجهه الشيخ الرقيشي على
أمطي ومنه العفو كان أملا
فقبضوا عليه حالاً وعلى
سليله وقد غدا مكبلا
وحملا للكوت بالهوان
وأنعكست عليهما الأماني
وزحف الجيش لأزكي وإلى
نزوى وقد تم له ما أملا
ثم إلى تنوف فأحتلوها
وخربوا الحصن ودمروها
أقام في نزوى إبن إبراهيما
وصيدها حطمهم تحطيما
واجهه فتى سليمان الأغر
سلطان يرجو العفو عمّا قد صدر
فألبسوه القيد ثم حملا
لمسكد عكس الذي قد أملا
وقبضوا نجل علي أي عدي
وغيره وحملوا لمسكدِ
وقبضوا على سعود وعلى
سفيان مع من قبضوه أولا
وحملت تلك الأسارى طرّا
لمسكد بالكوت لاقوا ضرّا
أقام في نزوى الهمام أحمدُ
وطارقٌ والحرب فيها أخمدوا
وقد صفت كل البلاد لهم
وتم فيها ومضى أمرهم
أما الذين أنهزموا إلى الجبل
في حينما حلَّ بهم أمر الفشل
وهم سليمان معاً وغالب
ومن غدا يتبعهم وطالب
فإنهم همّوا يعيدوا الكرة
ويشعلوا حرباً زبوناً مرّة
وأجمعوا أنهم لا يسلموا
نفوسهم للغير فيهم يحكموا
فعملوا مخابئاً في الجبل
تحصنهم ممن أتاهم من علِ
ونجل عيسى صالح فقد غدا
في الغرب رداء لهم وعضدا
يمدهم بما له من نشب
ويصرخن في ملوك العرب
وغيرهم ويظهر الأقوالا
مستصرخاً مستجدياً أموالا
وفي الإذاعات لهم يؤيدُ
وبالنجاح لهم قد يشهدُ
سخّر صوت العرب للأقوال
والمال والسلاح من جمال
وبالرجال والسلاح قد غدا
يمّدهم ويكثرنَّ العددا
فقويت شوكة أصحاب الجبل
بما من الإمداد عندهم وصل
وجيشهم بعد ذاك أصبحا
يهاجمن نزوى وإزكي ومنحا
وعملوا مقابضاً على الجبل
تمنعهم من خصمهم إذا وصل
والطائرات فوقهم تحلّق
ولأديم الأرض قد تمزّق
ترمي قنابلاً يئن الجبل
منها وتهتز الربا والغلل
وبعد ذاك مدفعاً قد سحبوا
إليهم في أرض نزوى نصبوا
وذلك المدفع يرمي الجبلا
صواعقاً تهمي عليه وبلا
والغزوات بين أهل الجبل
وعسكر السلطان لما تزل
على دوام وعلى إستمرار
في ليلهم طرّاً وفي النهار
فالليل يغزو فيه أهل الجبل
نزوى وإزكي والذي لها يلي
فيقتلون من رأوا ويحملوا
أزوادهم وبعد ذاك يقفلوا
وفي النهار عسكر السلطان
تزحف بالجيوش والأعوان
إلى مراكزٍ لأهل الجبلِ
والطائرات عززتهم من علِ
فكم من الأبطال والرجال
لاقت حتوفها لهذا الحال
بين الفريقين وكم دماء
سالت على التلول والبطحاء
وقبضوا على منافذ الجبل
جميعها وضيّقوا كل السبل
من نحو إمطي وإلى الحمراء لا
يستطيع شخص لهم أن يصلا
وهكذا من جانب العوابي
قد وقفوا لهم من كل بابِ
ودام نحو سنتين الحربُ
في كل يوم نارهُ لا تخبو
وبعدما طال بساكني الجبل
ذا الأمر والبلاء بهم قد نزل
ومن سليمان أشتكوا معاملة
سيئة فدبروا النقمة له
وسئموا طول الحروب والبلا
وطلبوا الراحة فيما أقبلا
فأجمعوا أمرهم أن يرسلوا
لعسكر السلطان حتى يصلا
وعينوا لهم مكاناً ينزلوا
فيه ووقتاً أن إليهم أقبلوا
فما درى المحاربون في الجبل
إلا وذاك الجيش عندهم نزل
وعندها ضاقت عليهم السبل
وعلموا بأنما الخطب جلل
وأجمعوا أن يذهبوا لحيثما
قد يجدون لهم معتصما
فخرجوا تسللاً بحيث لا
يدري بهم الجيش الذي قد نزلا
وصحبتهم تبعثروا كلاً إلى
سبيله ولّى وخلّا المعقلا
أما سليمان رئيس الجبل
وغالب وطالب أبنا علي
فقد توجهوا إلى ديار
هناءة من بعد الإنكسار
وبعدها إلى طريق الباطنة
ولم تكن لهم عيون فاطنة
وبعدها إلى طريق الأسودِ
فخرجوا منها بحظٍ مسعدِ
ثم توجهوا إلى مملكةِ
آل السعود وغدوا في منعةِ
وليتهم لم يلجئوا إلى الهرب
لو ذلك الأخضر فوقهم قلب
فالموت بالأحرار حتماً أجمل
وكل شيء بالفتى قد يحمل
إلا بأن يكون سوقةً تُبع
من بعد ما كان رئيساً متّبع
لكن للرحمن ذي الجلال
أمراً سيقضيه بكل حال
والجيش بعدما علا على الجبل
كل الأمان لأهله قد بذل
ونزلت عساكر السلطان
عليه بالأمن والإطمئنان
وقبضوه وبه تمركزوا
وبالصواريخ له عززوا
وأذعنت عمان للسلطان
جميعها من شاسع وداني
فلم يكن مغيراً من حالها
شيئاً ولا غير من أعمالها
وقد أقام في ظفار وإلى
عمان يأتي الأمر منه مرسلا
يبدل الأعمال والعمّالا
بالأمر منه يرسلن إرسالا
والأحمدين في عمان قلدا
وكل أمر إليهم أسندا
وحصل الأمان في عمان من
شر البداة والعتاة والفتن
لكنه وطأته قد شددا
على الورى ومنه لاقوا نكدا
فإنه أستعمل عمالاً ولا
رحمة فيهم لضعيف مبتلى
قد فرضوا ضرائباً عظيمة
على الورى ومحناً جسيمة
في تجرهم وفي المعاملات
أسفارهم وفي التنقلات
والناس من كل أنتفاع حرموا
حتى انتفاعهم بأموالهمُ
فمالهم مبانياً أن يرفعوا
تستر من حرٍّ وبردٍ يقعُ
ومالهم شراء سيارات
لأي شي كان من حاجات
وغصّت السجون بالرجال
وعظم الخطب لهذا الحال
وأهل مسكد أشد الناسِ
أذيّةً من سائر الأجناس
لأجل ما قلنا من الأمور
والضغط والحرمان والتغيير
تفجرت في ظفار الثورة
لأنهم ألجتهم الضرورة
فكان ما كان من الحروب
ومن قتال وبلا عصيب
فقام بالقمع لتلك الثورة
وبذل الجهد بكل مكنة
فلم يزدها القمع تلك المدة
إلا أنفجار وحصول شدة
وعام سبعة وثمانين إلى
ألف ثلاث من مئتين بالولا
فار على عمان تيار الذهب
وذا هو البترول والمبدي للعجب
فأنتعش الحال على عمان
وأتسعت لأهلها الأماني
وأملوا أن يتوسعوا بما
كان من الخير لديهم قد طما
لكن بكف من حديد ضربا
عليه والآمال منهم خيبا
ولم يزالوا تحت ضغط ونكد
يكابدون الهموم والكمد
حتى جميع الناس ملوا الحال
وشاهدوا البلاء والنكالا
قريبه قبل البعيد منهمُ
والدان قبل القاص كل حرموا
وكان قابوس الأجل الشأن
نجل سعيد ذلك السلطان
ينظر نحو هذه الأمور
بنظرة الإنكار والتغيير
لكنه محترمٌ لأبيهِ
معظّمٌ لحقّهِ وقربهِ
حتى إذا ضاق الخناق وحصل
ضغط على الناس وقد أعيا الحيل
وشاء ذو الطولِ وذو الآلاءِ
أن ينقذ عمان من البلاءِ
أثار قابوس على أبيه
فأنتزع السلطة من يديه
فأصبحت عمان بعد البؤسِ
مشرقة بالعهد من قابوسِ
جاء إلى عمان قابوس الأجل
كمثل غيث بعد جدبٍ قد نزل
فأخضرت الوهاد طراً والربا
وأصبح المجدب منها مخصبا
أصلحها قابوس بعد البؤس
أطلق ما كان بها محبوسا
فك القيود كلها وأطلقا
للناس ما كان عليهم مغلقا
أطلق أهل العلم والأكابرا
من سجنهم وأطلق الأصاغرا
أدخلها في جامعات العرب
ومجلس الأمن وأعلى الرتب
أظهرها في عالم الوجدان
للناس بعد حالة الكتمان
زار بلاد العرب وأستزارا
ملوكها وأحسن الآثارا
وأسس المستشفيات فيها
مدارس العلم لمن يأتيها
جددها بعد خراب فيها
لعمران ظاهر عليها
بني بها جوامعا وأثرا
وكم من الأنهار فيها فجرا
وأنفق الأموال في أسترجاعِ
مجد عمان بعد الإنصداعِ
قام بسطوةٍ على الطاغين في
ظفار أهل الزيغ والتخلف
من بعد ما خاطبهم أن يرجعوا
ويتركوا لشرهم ويقلعوا
ولهم الآمان والإحسان
وما أرادوه وهم أخوان
فسوّلت نفسهم الأمارة
أن يرتفعوا لرتبة الإمارة
وأقبلوا يواصلون الإعتداء
على الورى وجورهم والكندا
فقام قابوس لقمع الثورة
وصال صولة وأي صولة
ولم يزل يطردهم من موضع
لموضع بعزمة لم تصدع
وطال أمر الحرب والقتال
فكم نفوس تلفت ومال
حتى قضى الله عليهم ذو العلا
نقمته وأمره وزلزلا
وطهر البلاد طرّاً منهم
وقد أراح الناس من شرّهم
وقبضت عساكر السلطان
على حدود الوطن العماني
وأصبح الأعداء مطرودينا
خلف البلاد ومشردينا
لا هم زلزل بهم وشتت
شملهم رب بكل بقعة
وأنصر على أعداء دين الباري
قابوس وأهزمهم على الأدبار
وأمنن على عمان بالإلطافِ
ونعمةٍ وخيرٍ كافي
وصلِ عد الرمل والأحجارِ
على النبي المصطفي المختارِ
والآل والصحب أولي الفلاحِ
ما أشرقت شمس على البطاحِ
تمت في أول يوم من المحرم سنة1396
أرجوزة الشيخ محمد بن شامس البطاشي (باب الأحوال الواقعة بعد وفاة الإمام الخليلي) من كتابه (سلاسل الذهب) :
بـاب الأحـوال الـواقـعـة بـعـد مـوت الإمـام الـخـلـيـلـي رحـمـه الله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن شامس البطاشيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2968