تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 نوفمبر 2012 07:04:21 م بواسطة المشرف العام
0 232
أبرق بدا يا صاح أم طلع الفجر
أبرق بدا يا صاح أم طلع الفجر
أم ابتسمت ليلى فبان لها ثغر
أم الصبح أم هذا الجبين الذي بدا
أم الشمس أم فرق الحبيبة أم بدر
رعى الله خودا قد أرتنا محاسنا
من الصبح وجها والظلام هو الشعر
وثغراً كشهد والرضاب حلاوة
وأشفاف يا قوت لقد حفها در
ونهداً كرمان وصدراً كرممر
وما شاقني منها سوى الردف والخصر
فلله كم قد بت منها على هنا
تقضت به أوقاتنا حيث لا عذر
وقد خان دهري وانقضى العمر بالجفا
ومن اكبر الآفات في مثله العمر
سقى الله أطلالا ضممن رواتعها
كأنهم من حسنهم أنجم زهر
بهم ذبت شوقا في البعاد وحرفة
فهيهات أن يسمح بقربهم الدهر
فما كنت أدري حين ينعش خاطري
بالفاظ سحر ذلك اللفظ أم سحر
أم الريق ما يسقينني أم سلافة
من الثغر أم شهد رضاب أم الخمر
تسامرني ريم الفلاة وليس لي
سوى الوصل في اسمارها أبداً سمر
كأن الحسين المجتبى في لقائه
إذا أمه راج وقد حفه بشر
همام إمام بالمعالي ومسند
له الفضل والإحسان والسعد والنصر
له الراح الرحباء في كل منهل
تسح لنا جودا وفي ذاته يسر
غمام له الفضل العظيم من العطا
وقطر ولكن وكفه حيث لا قطر
تظلله يوم الحروب سحائب
من الطير إذ ما انفك عن جيشه النسر
له في قراهم كل يوم ولائم
سباسب تدري فتكه في العلا قفر
هزبر يقد الهام عند اصطدامه
وليث ولكن في توقده جمر
جسور ولكن عند مشتجر القنا
حليم ولكن ليس في حمله نزر
وزير ولكن للوزارة مسند
كبير ولكن ليس في طبعه كبر
هو البدر إلا أنه شمس وقته
هو البحر بل في كل كف له بحر
فكل مكان حله حله هنا
وفي كل فاه للأنام له ذكر
له في العلا والجود والمجد رتبة
وفي كل حزب في الأنام له نشر
وزير أمير سيد وابن سيد
على كل ذي شن له في العلا فخر
له من اياد يقصر المدح عندها
ولا يتأتى في لسان لها شكر
وللجود مسك والمكارم عنبر
وللفضل لذ وهو في ذاته عطر
ففي مجده والجود والبذل والعطا
بحور وكل الناس في بحره غدر
لكم يا بني عبد الجليل بشاشة
لمن أمكم إذ أنتم الأوجه الغر
أبا سالم فيكم لقد سدت في الورى
وحزت معال دونها وقع الفخر
فإني بكم يا سيدي وحياتكم
ولو كان في هام السماكين لي قدر
بجدي وجدي نلت مجداً ورفعة
ولكن بكم يا سيدي ينتهي الأمر
ومن أمكم قد نال مجداً وسؤدداً
وفي بابكم لم يسط للمنتمي عسر
فانك يا مولاي ذو الفضل والعلا
وإنك ذو الأفضال علامة حبر
فجد لست ممن غير البعد شأنه
ففي مقلتي سهد وفي كبدي جمر
فإني وإن أذنبت فاعف فقلما
يرى محسن مثلي وحلمك لي عذر
وإن ابعدتني سيدي شقوتي فقد
جبرت انكساري إذ بكم وقع الجبر
وإن أزعجتني عن علاك ركائي
فجودك لي حضر وبذلك لي سفر
تقبل وخذ مني المديح فبغيبتي
رضاك وإلا ليس لي أبدا جبر
قبولك عذري في الورى لقصيدتي
صداق ودم واسمح فهذا لها مهر
وجد واعل يا مولاي وارق إلى العلى
وعامل بلطف في الملا ولك الأجر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عصام الدين العمريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني232