تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 نوفمبر 2012 07:16:45 م بواسطة المشرف العام
0 222
وافى كتابك يا مولاي في الظلم
وافى كتابك يا مولاي في الظلم
فافتر مبتسماً عن رايق الحكم
فصرت مفتكراً في نظمه أمداً
رأيته بين منهل ومنسجم
فجوهر اللفظ قد صيغت محاسنه
في سمط عقد سما كالدر في الكلم
آيات تهذيبه لو كان يبصرها
قس بن ساعدة في غمضة الحلم
أو أحمد ابصرا من صنعها عجبا
اما السجود فما قولي بمتهم
راقت ورقت وكانت بنت ليلتها
وشاحها النجم عقد غير منفصم
أما المعاني لا تحكى محاسنها
لطافة قسما بالنون والقلم
وكيف تحكى وكادت أن تكون لنا
بدراً من الأفق أو ناراً على علم
وحق أن تتلقى بالقبول وأن
تكون فخرا لأهل الفضل كلهم
وقد أتت بقمراء من شمائلها
مشحونة بوداد من أخي كرم
مهذب القول لولا أنه أذن
يصغي إلى قول واش بالنفاق سمي
فريد عصر روينا من فضائله
آيات فضل سمت في سائر الأمم
هو الأديب اللبيب البارع السند
الصافي السريرة والأخلاق والشيم
ألقيت مذ سبكت تلك القوافي في
أعجاز لفظك في در من الحكم
عصا التفنن والتسليم ليس رضا
لكن لئلا يجازى النور بالسخم
فإن ألفاظك اللائي نثرن لنا
تلك الدراري سمتب الفضل من قدم
يحق للحور أن تنظم جواهرها
في جيدها عوضا عن كل منتظم
لا زال بابك بابا للوصول إلى
نيل العلا مقصداً للجود والكرم
ما رنحت عذبات البان ريح صبا
واطرب العيس حادي العيس بالنغم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عصام الدين العمريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني222