تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 نوفمبر 2012 08:20:33 م بواسطة المشرف العام
0 274
نهدي سلاما عطر الأنفاس
نهدي سلاما عطر الأنفاس
ممسكاً مطيبا كالآس
كذا دعاء وثناء عطرا
مستوجب القبول من غير مرا
للواحد القرم الهزبر الأصيد
الماجد الأفضال وابن الأمجد
السيد الصمصام مناح الأدب
المنجد القمقام مفتاح الطرب
المفرد السميدع الجليل
الوحد الغشمشم النبيل
فلذة أهل الفضل والكمال
بضعة أهل المجد والمعالي
سلالة الأطياب أرباب الحجا
مقاصد الآمال أبواب الرجا
أعني به الفرد بلا اشتباه
اكمل اهل العصر فتح الله
خلاصة الكمال والمعالي
نتيجة الأيام والليالي
مزنة سحب الفضل والإعجاز
سحابة الإطناب والإيجاز
كعبة أهل العلم والفصاحة
سدة أهل المجد والسماحة
وحيد أهل العصر والصامي الرتب
فريد أهل الدهر والعالي النسب
عين الكمال والجلال والجدا
مطاف أهل العلم قبلة الهدى
رقى إلى المجد فحازالعالي
واقتنص الأفضال والمعالي
سما السماكين بفضل وأدب
فافتخر الأعجام فيه والعرب
شابه في العلم أباه والحكم
ومن يشابه أبه فما ظلم
قد نشر العلم فلا يبارى
وملأ الآفاق والأقطارا
فإنه في الفضل كهف الجاري
بحر من العلم بلا قرار
ليس له في الناس من نظير
علامة الزمان يا سميري
قد أفعم القطر بقطر الفضل
وفاض في افضاله كالسيل
وكيف لاهو ملاذ الأمة
مرجعها في كل مد هلمة
بالفضل والكمال بحر طامي
ملاذ أهل العلم في الأنام
لا زال كالطود بفضل وأدب
ما علت الأكؤس في الشرب حبب
وبعد يا واحد أهل العلم
يا أوحد الناس بحسن الفهم
قد وردت من نحوكم رسالة
تزري ببدر التم والغزالة
نفيسة أنيسة جليلة
رئيسة مؤنسة فضيلة
منظومة محمودة فريدة
منثورة مفردة حميدة
مقبولة عند ذوي الطباع
فائقة تطرب في السماع
ما فيها من عيب سوى الظرافة
رائقة كاملة اللطافة
بديعة الألفاظ والمعاني
معجزة البديع والبيان
في بابها عديمة المثال
تغني عن العقود واللآلي
تنبيء عن تعزية خليلي
جلت عن النظير والمثيل
عزت فاغنتني عن التهاني
وسلت النفس عن المغاني
لكنها وافت بغير وقت
والدهر ذو تكدر ومقت
قد لازمت وجودي الأعراض
وأوهنت مفاصلي الأمراض
فحمة الغب أضرت الجلد
وأورثتني كمدا على كمد
لازمت الجسم بلا انفصال
فصرت للأنام كالهلال
خفيت تحت اللحف والأوساد
من سقم ظلت به عوادى
لو ألقي الجسم على راس القلم
ما غير الخط لضعف وسقم
في هذه الحال من المصاب
رسولكم اسرع في الذهاب
فأوجز المخلص في الجواب
ولم يكن في نهج الصواب
فالمرجو منك العفو والإقالة
مما أتى في هذه الرسالة
ودم وحدي الذات في الأنام
ما سجعت حمائم الأقلام
وما وشت بنقشها الأقلام
محبر الأوراق والسلام
وبعد فالمرجو من الجناب
أن تعرضوا شوقي إلى الأحباب
فأولا للسيد الإمام
والفاضل المبجل الهمام
علامة الوقت وحيد العصر
العلم المفرد في ذا الدهر
سيدنا وشيخنا اسماعيل
ومقتدانا الواحد الجليل
ثم لفضل الله ذي الكمال
الواحد المفضال في المعالي
وعاصم مطاف أهل العلم
فائق أرباب النهى في الحلم
وصالح ثم لسعد الله
مخدومكم رب العلى والجاه
أدامهم ربي بفضل وأدب
ما ركب الحجيج ظهراً وقتب
من خالص الوداد في الأنام
عثمان ذي الأكدار والآلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عصام الدين العمريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني274