تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 نوفمبر 2012 08:21:21 م بواسطة المشرف العام
0 219
يقول راجي الرشد في المسالك
يقول راجي الرشد في المسالك
أحمد ربي الله خير مالك
مصلياً على الذي نال العلا
محمد خير نبي أرسلا
وصحبه المسترشدين السلفا
وآله المستكملين الشرفا
وبعد عرض ابلغ الثناء
وكثرة الأشواق والدعاء
للواحد القرم الهزبر الأصيد
الماجد القمقام وابن الأمجد
الصاحب المفضال من حاز العلا
على الأصح ما لغير جعلا
الهاطل الغيث السحاب المنلجي
كلم يفؤ إلا امرؤ إلا على
واترك سوى ذا الفرد في الفضل ولا
تمرر بهم إلا الفتى إلا العلا
والزم مديح فضله حتما ولا
تعدل به فهو يضاهي المثلا
واعدده مع آدابه في القدما
وآبدا كن لهما مقدما
قد شاع بالفضل بكل ما يلي
في الخبر المثبت والأمر الجلي
فامدحه والزم مدحه وان عتا
في النظم والنثر الصحيح مثبتا
قل بعض ما قد جاء عنهم في الجدا
وانوا انضمام ما بنوا قبل الندا
سام بفضل وكمال ورشد
ووصف أي بسوى هذا يرد
قل للذي حماه عن قصد نزل
من صلة أو غيرها نلت الأمل
فمدحه ووصفه لنا انتدب
والزم بنا النوعين فهو قد وحب
فانه مع المعالي ركبا
تركيب مزج نحو معدي كربا
فاثبت له الجود مع المفاخر
ثبوت قصر بقياس ظاهر
فاق أولي النظم بكل ما نطق
والغرض الآن بيان ما سبق
اتى كتاب وهو عرف وشذا
لم يلف ذا النطق للبسم منفذا
أضمر تبكيتي لدى كل الملا
ضمير خفض لازم قد جعلا
يبهر من يفتحه مستانساً
ان يكن الفتح بوهم لابسا
فانه المفرد بالفضل فلا
يكون إلا غاية التي تلا
يلعثم النطق فلا يعادي
كيا سعا فيمن دعا سعادا
إذ قد سما فضلا بكل ما كتب
وكلما يليه كسره وجب
فاستفهمن آدابه وصله لي
همزاً كمن ذا أسعيد أم على
حاز علا بفضله وسؤدداً
وبعض ذا قد بات لفظا مفردا
فاق أولى الفضل بما تسطرا
قبلا وما من بعده قد ذكرا
بالفضل والهطل سما كل الكتب
وكونه أصلا لهذين انتخب
علا على الدر بكل منتظم
وغير ذي التصرف الذي لزم
يجل إذ يسمو على هطل السحب
عن فاعل نحو تدبرت الكتب
قل فيه ما شئت فذاك احسن
لان قصد الحنس فيه بين
قد فاق في ترتيبه الذي قضى
وما أتى مخالفاً لما قضى
فانني من حسنه الذي انجلى
مغرى به في كل ما قد فصلا
لكونه حاز علا نبيلا
مستوجب ثنائي الجميلا
فخذ مديحا في علاه نعني
وليس عن نصب سواه مغني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عصام الدين العمريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني219