تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:34:35 م بواسطة حمد الحجري
0 548
تناؤُوا فدمعُ العين منّي في سكب
تناؤُوا فدمعُ العين منّي في سكب
وجسمي في محل وشوقي في حصب
ولمّا تولّى الرّكبُ عن أيمن الشّعب
تولّى فُؤادي حيثُ ولّوا مع الرّكب
فها أنا في أسر النّوى فاقد القلب
دُموعي فوق الخدّ من مُقلتي دمٌ
ونومي من جفني عليّ مُحرّمُ
وقلبي من فرط الأسى يتألّمُ
وصبري ناء والغرامُ مُخيّمُ
وسرّي فاش بعد ما كان في حجب
فؤادي بمن أهوى يزيدُ صبابة
وزدادُ منّي كلّ حين كآبة
وتُمطرُ عيني كلّ يوم سحابة
وجسمي أمسى يضمحلُّ إذابة
ونومي من نُكر الأحبّة في سلب
يهيمُ إلى ذكر العذيب وبارق
فُؤادي إذا ما شمتُ لائح بارق
وقد كان من أهواهُ غير مُفارق
قنعتُ بطيف في الكرى منه طارق
فضنّ ولم يسمح لي الطّيفُ بالقرب
لطرق سُلوّى عنهمُ رُمتُ أهتدي
فما تمّ لي منهم مرامي ومقصدي
ولا أسرُهُم منهُ افتداءٌ فأفتدي
فلذتُ بجاه الهاشميّ مُحمّد
ولازمتُ مدحي سيّد العجم والعرب
بدأتُ باسم الله في مانظمتهُ
وثنّيتُ حمد الله فيما ذكرتُهُ
لمدح رسُول الله قلبي صرفتهُ
نبيّ الهدى المبعوث مهما ذكرتُهُ
تجلّى به ضيمي وزال به كربي
هو المصطفى المختارُ من آل هاشم
رسُولُ البرايا خيرُ أولاد آدم
شفيعُ الورى الهادي نبيُّ الملاحم
أتانا بسيف للضّلالة حاسم
ونُور به يهدي لمعرفة الرّبّ
نبيٌّ جليلُ المكرُمات مُريدُها
جميلُ المزايا والخصال حميدُها
كريمُ المعالي والفعال سديدُها
أتانا بآيات يجلُّ عديدُها
وعلياؤُها والنّورُ منها على الشّهب
ألا قُل لمن إنكارُهُ من بلادة
لها مؤثرا سُوء الشّقا عن سعادة
أما في انشقاق البدر صدقُ شهادة
أما ردّ يوم الحرب عين قتادة
براحته لمّا أصيب من القرب
أما كان بالأبصار من خلف مُدركا
أما ساخ من في إثره جاء مُدركاّ
أما ضلّ بالأملاك من كان مُشركا
أما حنّ جذعٌ والبعيرُ لهُ اشتكى
أما بلسان الظّبي خُوطب والضّب
ألم يدعُ عام المحل رافع طرفه
لمولاهُ فانهلّت هواطلُ عطفه
ووقّاهُ من حرّ الغمام بلطفه
وسبّحت الحصباءُ في بطن كفّه
وجاءت لهُ الأشجارُ تسعى على التّرب
غرامي في حُبّ النّبيّ مُؤبّدُ
ومدحي لهُ فرضٌ علي مؤكد
لهُ كلُّ شيء بالرّسالة يشهد
ومن كفّه للقوم قد سال موردُ
فأروى جميع النّاس من مورد عذب
نبيّ عليه الذّكر أنزل مُحكما
وأرسل بالآيات للخلق مُعلما
به ختم الرّسل الإلاهُ وتمّما
وأسرى به الرحمانُ ليلا إلى السّما
فلاقتهُ أملاكُ السّموات بالرّحب
بنيٌّ إلى السّبع السّماوات قد سرى
وشاهد من لولاهُ ما بهر الورى
وزاد على الأملاك قُربا ومفخرا
وصلّى بهم والأنبياء مُكبّرا
ولبّاه إذ نداهُ ذُو العرش بالقرب
فلولاهُ ما فاض الحجيجُ إلى منى
ولا سارت الرّكبانُ يوما على الدّرب
ولا كلمة التّوحيد فاه بها فمُ
ولا ضاء نُورُ الدّين في الشّرق والغرب
عُرى دينه للخلق من واثق العرى
تمسّك بها فهي النّجاةُ من الخطب
إلا هي لمّا لم أجد لي مكسبا
من الخير حتّى رُحتُ مُستغرق الذّنب
جعلتُ مديحي فيك غاية مكسبي
لعلّي أن أحظى بربح من الكسب
فكن يارسول الله بالمدح شافعي
فإن مديحي فيك من شدّة الحبّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني548