تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:34:52 م بواسطة حمد الحجري
0 652
على القلب لي من حُبّ غيركمُ حُجبُ
على القلب لي من حُبّ غيركمُ حُجبُ
ونجمُ بهاكم في سماء العلى قُطبُ
صلوا دنفا فيكم تملّكه الحبُّ
لكم مُهجتي والجيمُ والرُّوحُ والقلبُ
وكلّي لكم ملكُ وإنّي لكم صبُّ
فؤادي عنكم ما لهُ من إحالة
وفرطُ غرامي ما لهُ من إزالة
فما في الرّضا والسّخط بي من ملالة
فأنتم أحبّائي على كلّ حالة
فيا فرحتي إن صحّ لي منكمُ القربُ
إلى كم لأثقال الهوى أنا حاملُ
وجيدُ غرامي من حُلى الصّبر عاطلُ
أصعّدُ أنفاسي ودمعي نازلُ
نأيتم فعيني دمعها مُتواصلُ
عليكم وقلبي لا يُفارقُهُ الكربُ
لقد باح دمعي بالّذي كُنتُ أكتمُ
وشوقي بإحجاج السّلوّ مُقدّمُ
ونومي ناء والسّهادُ مُقدّمُ
فكم أتمنّى أن أسير إليكمُ
فيمنعني حَظي وما تنفع الكتبُ
خليليّ حُثا لي ركابي ومركبي
ولا تنزلا حينا لأكل ومشرب
إلى أن أرى قصدي وغاية مطلبي
خليلي إن عاينتما أرض يثرب
فعند رسُول الله قد نزل الرّكبُ
إذا شمتما أنوارهُ تتوقّدُ
هُنالك إذ أسعى إليه وأقصدُ
إذن عفّرا خدّا بدمع يُخدّدُ
وقُولا لهُ يا أحمدُ يا مُحمّدُ
مُحبٌّ من الزُّوّار عوّقهُ الذّنبُ
أتى بابك الأعلى بذُلّ وأمّهُ
لكي ما يُزيل الحزن عنهُ وغمّهُ
لقد ساقهُ شوقٌ إليك وضمّهُ
عسى جاهُك المقبولُ يكشفُ غمّه
فجاهُك يا مُختارُ يرضى به الرّبُّ
فسبحان من أعطاك عزّا مُؤيّدا
وأولاك نصرا مُستمرًا على العدى
وأرسلت بالدّين القويم وبالهدى
فأنت الّذي لولاك ما خُلق المدى
ولا فُلكٌ يجري ولا غُصنٌ رطب
بطيب شذى أنفاسك المسكُ يعبقُ
رويّاهُ من أخلاقك يتخلّقُ
وقدُّك من غُصن الأراكة أرشقُ
ووجهك بدرٌ في سما الحسنُ مُشرقُ
تنوّر منهُ الأفقُ والشّرقُ والغربُ
إذا ما رأتهُ الشّمسُ في الأفق تخجلُ
وينقصُ بدرُ التمّ البدرُ مُكملُ
ومن قدّه القضب النّواضرُ تذبُلُ
على وجهه سترُ العمامة مُسيلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني652