تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:36:34 م بواسطة حمد الحجري
0 492
مالي عن مورد الهوى صدرُ
مالي عن مورد الهوى صدرُ
يلحُّ منّي العذُولُ أو يذرُ
وكيف أسلو عن الهوى وله
سيف على العاشقين مُشتهرُ
أما عصت عُذّ إلي مطامعها
في سلوتي عن هواهُ واقتصرُوا
وأيقنوا أنّ في الملام لهم
نقيض ما حاولوهُ وانتظرُوا
وأنّ أطماعهم وإن عظمت
ليس لهم في بُرُوقها مطرُ
حظّي من الوصل مثل حظّهمُ
من سلوتي عن هواهُ مُفتقر
لم يقض في وصله وتسليتي
عن حُبّه لي ولا لهم وطر
أما درى العاذلون عذلهمُ
يُغري بي الحبُّ كلّما كثرُوا
كأنّهم بالسّلوّ إن أمرُوا
نهوا وفي الحبّ إن نهوا أمرُوا
مالي بطرق السّلوّ مخبرة
لكن بطرق الغرام لي خبرُ
كأنّ مُرّ الغرام من شغفي
شهد وشهدُ السّلوّ لي صبرُ
إخالُ من شقوتي مُكدّره
صفوا على أنّ صفوهُ كدرُ
مالي من مذهب الهوى بدل
كلا ولا عن حماهُ مُزدجرُ
قُوى اصطباري عن الهوى ضعفت
من لي بقلب عليه يصطبرُ
ان رُمتُ سترالهوى أذاع به
واش من الدّمع ليس يستترُ
لحبُ من في الفؤاد منزلهُ
سُلطانُ قهر عليّ مُقتدرُ
جُندُ هواهُ عليّ مُنتصر
وجُندُ صبري عليه مُنكرُ
إن يغفر الذّنب في هواهُ فما
لديث ذنب السّلوّ مُغتفرُ
لا أنتهي عن غرام من شهدت
بالحسن فيه البادُون والحضرُ
ظبيٌ كحيلُ الجفوان فاترُها
ما إن لليلي بسحرها سحرُ
نواعس للغرام مُوقظةٌ
في مُقلتي من نُعاسها سهرُ
إن أرسلت خلفهُ غدائرُهُ
تُرسلُ من سُحب مُقلتي غُدُرُ
في طُولها الشّعرُ طال والهفي
ممّن به الشّعرُ طال والشّعرُ
عُذّبتُ من ورد وجنتيه وما
جنيت لكنّهُ جنى النّظرُ
بدت مُحيّاهُ روضة فجرى
من ماء عيني لروضها نهرُ
يُخجل شمس الضّحى أليس يُرى
في وجهها كلّما بدت خفرُ
من نظم دُرّ بفيه أشغلني
بدرُ نظم من دُونه الدُّرر
يا رامي الجمر في الحشا ودمي
في الحبّ من سيف لحظه هدر
لاترم في مُهجتي الجمار ولي
دمٌ به تركهنٌ ينجمرُ
سهامُ جفنيه في الفؤاد لها
ضربٌ بكسر الفؤاد يختبرُ
لم ينقسم في الهوى لغيرك بل
مُباينٌ للسّلو ومُنكسرُ
يا قامة الغصن في الرّياض غدا
طائر قلبي عليه ينهمرُ
بكاسر الجفن صدت طائره
من وكره فغدا للهوى وكر
جسمي أفنيتهُ والدُّموع فلا
عين بجسمي باق ولا أثرُ
ضنّ زماني به عليّ كان
عليه منّي بقله غيرُ
يُخلفُ وعدي به ويمطلني
ويزدري بي لهُ ويحتقرُ
مالي ثوبٌ من الحظوظ به
أحاط بين الورى وأتّزرُ
إن أنت يا دهرُ رُحت تمنعني
حظّي من وصله وتنتهرُ
فلا أبالي فإنّ حظّي من
مُحمّد بن الأمير يُنتظرُ
المالكُ الكاملُ الّذي نُصبت
لهُ على مفرق السّهى سُرُرُ
نجلُ مليك الملوك من ضعفت
عمّا حوى الأوّلون والأخرُ
من أشرقت في الورى شهامتهُ
شمسا وليلُ الحُروب مُعتكرُ
سيفٌ على المعتدين مُنصلتٌ
سيلٌ إلى المعتفين مُنهمرُ
مُوفّقٌ بالإلاه مُعتضدٌ
مُظفّرٌ في الحُروب مُنتصرُ
إذا انتضى البيض وارتدى سُمرا
فالبيضُ ترتاعُ منهُ والسُمرُ
من رام يُبدي الخلاف عنهُ فقد
هانت عليه الحياةُ والعمر
ورُبّما خالفت لشقوتهم
قومٌ بنعماء فضله بطرُوا
ما أثمرت دوحةُ الخلاف لهم
وهل خلافٌ يُرى لهُ ثمرُ
لو خالفتهُ الجبال وافقهُ
في قطعها صارٌم لهُ ذكر
كأنّما دائما يُتابعهُ
في ما يُريدُ القضاءُ والقدرُ
لو زُجر الدّهرُ عن إسائته
بسطوة منهُ راح ينزجرُ
هو المليك الذي عزائمه
تشرق منها الكواكب الزهر
هُو المليكُ الّذي مفاخرُهُ
على مُلوك الأنام تفتخرُ
ذُو همّة بالسّماك قد قُرنت
ورُتبة كلّ دُونها البصرُ
عدلُ الملوك الذي به اعتدلت
أمزجهُ الدّهر وانتفى الخدرُ
آراؤُهُ في الأمور تعجزُ عن
إدراكهنّ العقول والفكرُ
إذا لها استنبطت قريحتهُ
جاءت بعين الصّواب تنفجرُ
لو أنّ سار بها استضاء دُجى
ما شكّ في أنّ رأيهُ القمر
إن يقفُ في الرأي مثل والده
والعزم والحزم حين يبتدرُ
لا غرو إذ مُثمرُ الفروع به
تُنبي عن طيب أصلها الشّجر
ملكٌ لهُ راحةٌ إذا انبسطت
فزاخرُ البحر عندها جزر
تبدوُ من كفّه وغُرّته
يوم النّوال البدُورُ والبدُرُ
إذا بدا وهو فوق سابحة
ترى عُقابا من فوقه قمرُ
لهُ معاني الاداب قد كشفت
محاسنها عن سواهُ تختمرُ
نثرُهُ يفضحُ النّجوم سنى
والدُّرُّ من نظمه لهُ بهرُ
لا غرو إن خطّ مُهرقا فغدت
فرائدُ الدُّرّ منهُ تنتثرُ
فإنّما الكف منهُ بحرُ ندى
ومن سوى البحر لاتُرى الدُّررُ
بني علىّ أمست مآثرُكم
إن تُحص تُحص الرّمالُ والمدر
ما كلُّ فخر علا ومنقبة
إلا غدا في عُلاك ينحصرُ
مآثرُ منك ما سُبقت بها
بل أنت باد لها ومُبتكرُ
تهنا بالخلعة الّتي نُشرت
عليك والخلقُ لها حولها نُشروا
طوق تطوّقت من عُلا ملك
دانت إليه الأملاكُ والبشرُ
من آل عُثمان من لهم دُول
أيّامُكم في جباهها غُررُ
فابشر وفُز أيّها المليكُ بها
خلعة عهد عليك تنتشرُ
وانعم بعيد أتاك في فرح
سُرُورُهُ في حماك مُعتمرُ
بعيد فطر فطرت فيه على
عهد مدى الدّهر ليس ينفطرُ
واسعد بدار حللت ساحتها
بها لك السّعدُ دام والعمرُ
فهاك منّي قصيدة شرُفت
تغرُ منها القصائدُ الغررُ
فريدةُ الحسن ما لها ثمن
بمثلها لا يجيءُ مُتّجرُ
إن طال مدحي لكم فلا عجبٌ
مُطوّل المدح فيك مُختصرُ
سواكمُ بالمديح مُفتخرٌ
والمدحُ يسمو بكم ويفتخرُ
زففتها بعد عقدها لك من
بُيوت فكري ترجُو وتنتظرُ
تطلبُ الاشهاد من عُلاك وهل
عقدٌ بغير الإشهاد يُعتبرُ
لا زال أوج العلى بطلعتكم
تأويه شمسُ السعود والقمر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني492