تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:37:51 م بواسطة حمد الحجري
0 445
يا أيّها الملكُ الهمامُ ومن غزا
يا أيّها الملكُ الهمامُ ومن غزا
بشجاعة بين الورى وشهامة
وحوى من الاداب كلّ غريبة
ورقى من العلياء كلّ مكانة
وأتى بأسد الغرب من غاباتها
فمحا بها الأعداء محو كتابة
قاتلتهم بصوارم كانُوا بها
قد قاتلوك وأضمرُوا العداوة
وملكت ما ملك العدُوُّ وإنّهُ
حقٌّ لكم فأعيد خير إعادة
فلئن تناءى الملكُ عنك تدلّلا
دهرا وواصلكم وصال الغادة
فالوصلُ أحسنُ ما يكونُ من الّذي
تهواهُ بعد تمنّع وإباية
كالخلّ فارق خلّهُ وتلاقيا
بعد اشتياقهما وفرط صبابة
ما حازت الأعداءُ مملكة لكم
كلاّ ولم يتخصّصوا بولاية
بل إنّما كانُوا بها حرسا لكم
مُتقلّدين على طريق نيابة
حتّى إذا رُمتم تسلّم حقّكم
في الملك سلّمهُ بغير إرادة
أصبحت في أمر ونهي مثلما
قد كان والدكم بها وزيادة
وأذعت حلمك في الورى حتّى غدوا
يتقرّبُون لكم بكلّ جناية
وعفوت عن أعدائكم فقتلتهم
ندما على ما كان أيّ ندامة
وأتتك من كلّ البلاد جماعةٌ
كيما تُهنّكم بإثر جماعة
شهدت جبينا منك لاح ضياؤُهُ
وحبوا بحلم في قبول شفاعة
هذا وقد أخّرت عن أبوابكم
بظن يكادُ يُميتني في ساعة
إن رُمتُ أنهضُ للعلى أقعدتني
عنها حُظوظٌ قورنت بمساءة
أصبحتُ في سُوق المكارم أبتغي
ربحا وما غيرُ القريض بضاعة
فاجعل فدتك النفس كسب متاجري
عزّا منوطا ذكرُهُ بسعادة
أعليُّ باي بن الحسين لملككم
أمرٌ يدُومُ ولا يُحدُّ بغاية
لا زال مُلكك في الأنام مُخلّدا
يُحمى من المولى بعين عناية
ولنا بذا جزمٌ لما قد أنبأت
عنهُ مبادي مُلككم بإبانة
لمّا السّعادةُ ملّكتك وأذعنت
كلُّ البلاد لأمركم بالطّاعة
قالت لألسنة العلى أرّخ له
ملكٌ يدومُ إلى قيام السّاعة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني445