تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:38:07 م بواسطة حمد الحجري
0 501
هل من بشير إلى لقياك بالفرح
هل من بشير إلى لقياك بالفرح
يا من مُحيّاه روضي واللمى قدحي
أمسي وأصبحُ من صهباء مُقلته
ما بين مُغتبق منها ومُصطبح
مُعلّلا بالأماني من رضاهُ كما
يُعلّلون فطيم الثّدي بالنّشح
كم أضمرُ الوجد عن واشيه مُستترا
والدّمعُ يُبرزُهُ في حال مُفتضح
يا من إذا لاح في ثوب البها أفلت
شمسُ النّهار وبدرُ التّمّ لم يلح
إلام جفني وسُهدي في مُصالحة
واللّحظ منك وقلبي غيرُ مُصطلح
أرى سفينة صبري لا فلاح لها
في بحر حُبّك أو تُفضي إلى الفلح
مالي وللدّهر حالي منهُ عاطلةٌ
وليس يزدانُ إلاّ من حُلى ملحي
شربتُ كأس اصطباري في إساءته
صبرا وكم محنة جرّت إلى منح
فرُبّما انتبهت من نوم غفلتها
جفونُهُ فقضت باليسر والفرح
لا تيأسن من صُرُوف الدّهر إنّ لها
تقلّبات مع الأفراح والتّرح
وإن تضق منك حالٌ بالزّمانن وقد
وجدت صدرك منها غير مُنشرح
فاقصد أبا الحسن المولى الأمير عليُّ
بن الأمير حُسين الأكرم السّمح
تجد مكانا على الجوزاء تملكه
وتلق بحر نوال غير مُنتزح
ملكٌ أباحت لهُ العلياء محاسنها
والغيرُ منها لهُ بالحسن لم تبح
مواطنُ النّصر في ماضي صورامه
مُخيّما لم يزل عنها ولم يزح
يكادُ من عفوه من لاجنى أبدا
يجني ليحظى بفضل منهُ لم يُتح
لهُ مواردُ أورادُ مؤبّدة
لم يرو من وردها بالذّكر والسّبح
لهُ بذكر حديث المصطفى شغفٌ
لو لم يعر طيبهُ للمسك لم يفح
لولا تعلّم صوبُ الغيث من يده
في البذل سيحا بوجه الأرض لي يسح
يا أيّها الملكُ المنصور رايتهُ
ومن يطبُ به وصفي ومُمتدحي
ثق أنّ دهرك بالإقبال مُتّشحٌ
ودهر ضدّك منهُ غير متشح
وانحر بعيدك عيد النّحر مُنتصرا
لكلّ كبش من الأعداء مُنتطح
إذا السّعودُ به جاءت مُؤرّخة
بالنصر أقبل عيد النّحر والفرح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني501