تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:38:52 م بواسطة حمد الحجري
0 457
نجمُ السّعادة في عُلاك تصعّدا
نجمُ السّعادة في عُلاك تصعّدا
والنّصر في ماضي حُسامك خُلّدا
والدُهر لا ينفكّ خادم بابكم
وعلى سواكم لم يزل متمرّدا
أنس الزّمانُ بعدلكم ولطالما
قد كان من جور العداة مشرّدا
ورياضُ مجدك بالثّناء هزارُها
لا زال في ادواحهنّ مُغرّدا
لو أنّ في العلياء ضارعك امرؤ
لغدا المضارع من عُلاك مُجردا
ان تُكس مجدا يعرُ منهُ سواكمُ
وتراه من عدم الكساء مُبرّدا
يا أهل ودّ ابن الحسين أرى لكم
تاجا على هام السّماك مُنضّدا
فأعدتُمُ الأيّام وهي مواسمٌ
وهديتمُ الدّهر المضلّل فاهتدي
أبديتمُ في الناس درّ مآثر
أضحى به جيدُ الزّمان مُقلّدا
ثق أنّ ربّ العرش قلّد سيفكم
نصرا فلا قطع الّذي لك عوّدا
حشا لمثلك أن يُهزّ بحادث
أيهزُّ رضوى مرُّ ريح غرّدا
وابشر بهلك المفسدين جميعهم
عمّا قريب إنّهُ لن يُبعدا
إذ فتحُ جمّال غدا لك مُنبئا
عن فتح وسلات على أدنى المدى
قد جرّأ الأعداء حلمك فارتدوا
بُرد الجناية وانتحوا سبل الرّدى
خسرت تجارةُ أهل جمّال وما
ربحت إذ اشتروا الضّلالة بالهدى
عاصتك قومٌ بالأسُود تشبّهت
أرأيت قطّا في القطوط استأسدا
هب أن حلمك غرّهُم أو ما قضت
شُهبُ السّعود لكم باهلاك العدى
يهنيك يا مولاي ذا الفتحُ الّذي
مازال مُصطحبا لسيفك سرمدا
لا زلت مُمتطيا على هام العلى
عزّا على مرّ الزّمان مُؤيّدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني457