تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:42:40 م بواسطة حمد الحجري
0 467
تبسّم وجهُ الأرض وافترّ عن ثغر
تبسّم وجهُ الأرض وافترّ عن ثغر
وقد لاح نجمُ الزّهر كالأنجم الزّهر
وقد أرجت أرجاءُ تُونس وانجلت
وأصبحت الخضراءُ في حُلل خُضر
لمقدم مولانا أبي الحسن الرّضا
عليّ فعلّى شأنه مالكُ الأمر
وقد طربت أعلامها وتباشرة
وكادت له تفشي التحية بالجهر
ولولا أتاها مُسرعا عندما أتى
لسارت لهُ من شوقها أوله تُسري
أتى بسنا بشر على العطف مُنبىء
وعن نيل ما يرجو المؤمّلُ من يُسر
وأقسم من لاقاهُ يوم قُدوُمه
وقابلهُ لم يشكُ من حادث الدّهر
أيا راصدا سعد الكواكب طالعا
مطالعهُ تُغنيك عن طالع البدر
سنا الوجه دُرّيٌ لهُ وهو دُرّةٌ
ألا فانظرُوا الدُّرّيّ في ذلك الدُّرّ
تراهُ على شهباء صافنة إذا
جرت فاتت الشهب الجواري إذ تجري
هُو البحرُ وهي الرّيحُ حاملة لهُ
ولا غرو أنّ الرّيح حاملةُ البحر
ولاذت به أنجالهُ الزّهرُ مثلما
ترى بدر تمّ حُفّ بالأنجم الزُّهر
أو الدُّرّ بالياقُوت حُفّ مُرصّعا
أو اللّيث محفوفا بأشباله الغرّ
ترى خلفهُ الأعلام والطبلُ ضاربٌ
على خفقها رعدٌ وبرقٌ على الإثر
عساكرُهُ أسدُ الشّرى وسلاحُها
أظافرُها والأسدُ تفرُس بالظّفر
حماهُ إلهُ العالمين وصانهُ
من السّوء بالأسرار من سُور الذّكر
بجاه رسُول الله أفضل شافع
إذا ما اشتكى العاصُون من ثقل الوزر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني467