تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:46:12 م بواسطة حمد الحجري
0 438
زارعُ البغي حاصدٌ للنّدامة
زارعُ البغي حاصدٌ للنّدامة
فاطلب السّلم إن أردت السّلامة
لا تثق بالمنى فما كلُّ باغ
نال ما يرتجي ووفّى مرامه
رُبّما كانت الأماني مطايا
للمنايا وموردا للنّدامة
رُبّما خيّلت لراج منالا
مثلما خيّلت لراء منامه
رُبّ ساع ليجتني طيب عيش
وهو يجني وليس يدري حمامه
من سما طالبا لما ليس يُرجى
طلب العيش من لهاة أسامة
دع هوى ما إليه نفسك تدعُو
فالهوى للهوان يُعطي زمامه
واصحب الرأي ما استطعت بعزم
منك يفري مضاؤُهُ الصّمصامه
وإذا الرّأيُ ما اهتدى لك فاجعل
في يد الصّبر لا سواهُ خطامه
واركب الحزم في الأمور إذا ما
بان وجهُ الصّواب واشدُد حزامه
واغتنم فرصة بدت من عدُوّ
إنّ من أعظم السّرُور اغتنامه
وابلُ من تصطفي لنفسك سرّا
كي ترى منهُ صحوهُ وغمامه
ودع الرّأي والنّصيحة ممّن
بسوى الجمع لا يسومُ اهتمامه
إنّما رأيُهُ يعود لنفع
عنهُ لم يرع في سواهُ انتظامه
وإذا ما وشى بذي الفضل واش
فاعتقد عكسه ووال انصرامه
وإذا ما اعتقدت في العهد شخصا
كن على يقظة وراع ذمامه
لا تُذع ما كتمتهُ عن عدُوّ
لصديق فلا يطيق اكتتمامه
وإذا ما صحبت رب اتّهام
لا تلم من يُسيءُ فيك اتّهامه
لا تُطل في تردّد لحبيب
لك فالطّولُ مُؤذنٌ بالسّآمه
وإذا مسّك الزّمان بعسر
وأباد اللّئامُ منهُ كِرامه
فأجد في عليّ بن حُسين
أحسن المدح تُلف أوفى كرامه
ملكٌ لو درت عُلاهُ الدّراري
قبّلت كلّما بدت أقدامه
ملكٌ لو درى الغمامُ نداه
ما بدت منهُ للحياء غمامه
كلّ من فرط رفده كلُّ عاف
وهو ما كلّ واشتكى إيلامه
جاء والدّهرُ نظمهُ في اختلال
فأعاد الخلالُ منهُ نظامه
قلُ لقوم بجهلهم خالفوهُ
فيم سُوءُ الخلاف ذا وعلامه
حكم اللهُ أنّ مُلك عليّ
وبنيه إلى المعاد أدامه
بطريق القضاء والكشف عمّن
بالصّلاح ارتدوا وأهل الكرامه
لا تزالُ السّعودُ تقضي بما قد
يتمنّاهُ والزّمانُ غُلامه
فاقطعوا بالإياس حبل الأماني
إنّ في السّحب ما يُسمّى جهامه
وصلوا مهُ بالإطاعة حبلا
قبل أن يُنفذ القضاءُ سهامه
أتروا صادت الثّعالبُ ليتا
أو تروا صادت الصّقور حمامه
أهلُ وسلات الجفاةُ قُلوبنا
من وفى عهدهم يخونوا ذمامه
خالفوا المسلمين حيثُ استحلّوا
منهمُ المال والدّما والغرامه
كلُّ لعن وكلُّ خزي عليهم
في الدُّنا والعذابُ يوم القيامه
فقد استمسكوا بواهن حبل
عن قريب يرون منهُ انفصامه
وتعودُ الفعالُ منهم عليهم
حسرات يرونها وندامه
أرضيتم شقّ العصا عن مليك
جُمع العدلُ فيه والاستقامه
فضلهُ شاملٌ لكلّ البرايا
حلمهُ عمّ من جفاهُ وضامه
قلبهُ بالورى رؤُوفٌ رحيمٌ
ويرى بالاله منهُ اعتصامه
أيها الموقدون للحرب نارا
ستكونون للوقود حطامه
ليس مثل الأمير نجل حسين
ملكٌ في شجاعة وشهامه
فكأني بطودكم صار دكا
وأجالت يداه فيه حسامه
وكأني أراه والنصر منه
ضاربا في ذراه يوما خيامه
ما أرى قط في البرية اشقى
منكم يا ذوي الردى واللامه
من كمثل الأمير في العفو عنكم
أو بإدراره لكم إنعامه
أو من غيره ترومُون عزا
مثل ذا أو قريبه في الفخامه
ساء والله وهمكم أيّ سوء
واتخذتم مواطيء الرجل هامه
فلئن تدعي الرعية ظملا
لستمو تدعون يوما ظلامه
ولئن تطلبوا علا فوق هذا
فاطلبوا الملك فيكم والإمامه
كم بترشيش من مقام كريم
فات عنكم ونعمة وكرامه
ولكم فاتكم من الربح مما
تتعاطون حله وحرامه
سيطيل الاله منكم بُكاء
ويطيل الاله منه ابتسامه
دم عليا بحصن أمن عليّ
لست تخشى من الزمان انهدامه
يا مليكا متى به لاذ شاك
من سقام الزمان أشقى سقامه
أنا أشكو من زمان غدا في
مضمر القلب خازنا آلامه
غربتي في البلاد مدت نواها
لاضطرار والقصد قصر الإقامه
وظننت المقام لي فيه يسرٌ
فتجلى بالعسر أقوى علامه
فيه وطنت للشدائد نفسي
فأرى من لذائذي إيلامه
بعت ما لم يبع لقوتي اضطرارا
من جمع الكسا وكور العمامه
والذي قد أمرت للعبد فيه
منعت عني الولاة اغتنامه
أفظنوا بأن أمرك نهي
أم إلى الندب أولوا أحكامه
أم خطاب لهم أتى فيه نسخ
رفع الحكم لي وأبقى ارتسامه
فكأن الذي به لي أمر تسم
قطعة من قلوبهم أو غرامه
أو رأوا قدر ذاك يعظم عنكم
أو رأوني صغرت عن ذي المقامه
أم عصوا أمر واجب لامتثال
أمنوا منه بطشه وانتقامه
إن يكن لي اسمه وهو أكلوه
أنت أولى بأن تولى احتكمامه
فاحمني يا مليك وارفع مقامي
من أعاد وحسد نمامه
أنت أعلى من أي يغرك واش
فتظنّ السراب ماء غمامه
جد على العبد يا أمير على قد
رك في الفضل والعلا والفخامة
جُد بما للفنا يصيّر لمن جا
د بما الدهر ليس يغني دوامه
وعجب في مثل ملكك مثلي
أن يرى حلف فاقة وذمامه
أنا من ذمّ دهره فيه لامن
بهم الدهر يستحق الذمامه
ليس في النظم والبلاغة مثلي
في مدى الدهر خلفه وأمامه
لو على قدرنا الملوك تساوى
لم يفز مادحٌ معي بقلامه
كم حوى فضلكم سوى مُستحق
ويرى المستحق منه انعدامه
فضلكم عم كائدا وعدوا
وأخُو مدحكم يناجي اغتمامه
لم يسؤني الخمول لو لم يوجه
كل دهر على فيك ملامه
سو في النفع بين خادم مدح
في علاكم ومن ترى استخدامه
أو طريقا به تُشرف قدري
فيجلي من افتقاري ظلامه
لم أرد باليسار إلا لأضفي
فيك من طيب المديح تمامه
دمت في العز والكمال مُهنا
مالك الملك بدأه وختامه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني438